مسلحون يقتلون أكثر من 50 شخصاً في شمال غربي نيجيريا

مسلحون يقتلون أكثر من 50 شخصاً في شمال غربي نيجيريا

الثلاثاء - 14 جمادى الآخرة 1443 هـ - 18 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15757]

قال سكان، أول من أمس، إن عشرات المسلحين على دراجات نارية نهبوا قرية في نيجيريا وقتلوا أكثر من 50 من سكانها؛ في أحدث أعمال عنف بشمال غربي البلاد. ومنذ سنوات تشن مجموعات مسلحة هجمات في مناطق بشمال غربي نيجيريا وتجبر الألوف على الفرار منها. واشتهرت هذه العصابات عالمياً بسبب عمليات الخطف الجماعي التي نفذتها من مدارس من أجل الحصول على فدية. وقال عبد الله كرمان أوناشي، وهو زعيم محلي، لـ«رويترز» إن عشرات المسلحين دخلوا قرية دنكادي في ولاية كيبي ليلة الجمعة وتبادلوا إطلاق النار مع جنود ورجال الشرطة. وأضاف أن «قوات الأمن اضطرت للتراجع، واجتاح المسلحون المنطقة، وأحرقوا المتاجر وصوامع الحبوب، وسرقوا الماشية، في الساعات الأولى من صباح أول من أمس». وأضاف أوناشي: «قتلوا جنديين وشرطياً و50 قروياً. وخطفوا زعيم قرية دنكادي وكثيراً من القرويين الذين كان معظمهم من الأطفال والنساء».
جاء ذلك بعد مرور أسبوع على مقتل 200 في ولاية زامفارا المجاورة على يد مسلحين. وقال ديدزي عمر بونو، نجل الزعيم المخطوف، إن المسلحين عادوا في ساعة مبكرة من صباح أول من أمس وأضرموا النيران في مزيد من البيوت. وأضاف عبر الهاتف: «لم يطلبوا أي فدية». جثث القتلى متناثرة في قرية دنكادي. ولم يرد نافيو أبو بكر المتحدث باسم شرطة كيبي على اتصالات ورسائل أُرسلت عبر هاتفه. ولولاية كيبي حدود مشتركة مع زامفارا حيث بدأت الحكومة في سبتمبر (أيلول) الماضي هجوماً مسلحاً وفرضت حظراً على الاتصالات بها لتخليص الولاية من العصابات، التي تصف أعضاءها بأنهم إرهابيين. وتُفاقم جرائم العنف التحديات في ولايات شمال نيجيريا التي تعاني فقراً أشد من ولايات الجنوب. وقال الرئيس محمد بخاري في بيان إن الجيش بدأ عملية عسكرية كبيرة في ولاية النيجر المجاورة لكيبي للقضاء على العصابات ومتمردي «بوكو حرام» الفارين من هجوم للحكومة.


نيجيريا نيجيريا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو