السعودية: حالات «كورونا» الحرجة أقل كثيراً من السابق

السعودية: حالات «كورونا» الحرجة أقل كثيراً من السابق

«الصحة» تشير إلى انخفاض وتيرة تسارع الإصابات
الاثنين - 14 جمادى الآخرة 1443 هـ - 17 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15756]
المرحلة الأولى من تطعيم الأطفال في السعودية للفئة العمرية 5-11 (وزارة الصحة)

أكدت وزارة الصحة السعودية أن عدد الحالات الحرجة المصابة بفيروس كورونا أقل بكثير من المراحل السابقة، وذلك بسبب استكمال كثير من المواطنين والمقيمين الجرعات الثلاث، مشيرة إلى أن هناك تذبذباً في انخفاض وتيرة التسارع بمنحنى الإصابات اليومية.

وأوضح الدكتور محمد العبد العالي، المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية، أنه على الرغم من أن أعداد الإصابات حول العالم في المرحلة الحالية غير مسبوقة، فإن عدد الحالات الحرجة التي تستلزم الرعاية الصحية أو التي تعاني من مضاعفات شديدة نتيجة الإصابة بالمرض أقل بكثير وبفارق واضح عن المراحل السابقة، وذلك في الدول والمجتمعات التي حصلت على اللقاحات، بما فيها الجرعة التنشيطية.

ووصف العبد العالي، خلال المؤتمر الصحافي الأسبوعي، المرحلة الحالية بـ«المهمة»، التي تشير إلى أن مناعة الفرد بإكمال تلقيه الجرعات، بما فيها التنشيطية، تجعله أقرب لحياته وللعودة لمناشطها كما كانت عليه قبل جائحة كورونا، مشيراً إلى أن معظم أفراد المجتمع في السعودية حصلوا على المناعة من «كورونا» بتلقي الجرعتين، إضافة إلى الجرعة التنشيطية التي بلغ عدد من تلقوها أكثر من 5 ملايين شخص.

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة أن هناك انخفاضاً في وتيرة التسارع بمنحنى الإصابات اليومية، ونلاحظ أن أحياناً تذبذباً في المنحنى، الأمر الذي نستبشر فيه بأن هذه المرحلة سيعقبها تحسن لاتجاه منحنى «كورونا»، وسيهدأ الارتفاع، ونتحول إلى النزول في أعداد الإصابات اليومية، لكن كل هذا يكتمل عبر الالتزام بالإجراءات الاحترازية بالحد المطلوب، واستكمال جرعات اللقاح المستحقة حسب حالة كل فرد. وجدّد العبد العالي التذكير بإتاحة تلقي الجرعات التنشيطية لفئة 16 عاماً فأكثر، مؤكداً على أن السعودية لن تقدم أي لقاحات فيروس كورونا إلا بعد التأكد من مأمونيتها وسلامتها واعتمادها من الجهات الرسمية. وأعلنت وزارة الصحة، أمس، بدء المرحلة الثالثة من الحملات التوعوية المواكبة لمستجدات فيروس كورونا، تحت مسمى «مناعتنا حياة»، التي تأتي بعد حملتي «كلنا مسؤول» و«نعود بحذر»، وتعتمد فلسلفة هويتها تكاتف المجتمع نحو تطبيق الإجراءات الاحترازية ووصول المناعة المجتمعية لمستوى أكبر مما كانت عليه في السابق.

ونجحت السعودية في إعطاء أكثر من 53 مليوناً و882 ألف جرعة من لقاح «كورونا» منذ بدء التطعيم وحتى أمس، تم إعطاؤها عبر أكثر من 587 موقعاً للتطعيم في مناطق المملكة كافة، فيما بلغ عدد مَن تلقوا التطعيم بجرعة واحدة أكثر من 25 مليوناً و198 ألف شخص من سكان المملكة، ووصلت نسبتهم إلى 70.3 في المائة، فيما بلغ عدد من تلقوا الجرعتين أكثر من 23 مليوناً و459 ألف شخص، بنسبة أكثر من 66.3 في المائة وفق آخر تحديث، فيما بلغ عدد من تلقوا الجرعة المعززة أكثر من 5 ملايين و195 ألف شخص، بنسبة أكثر من 14 في المائة.

إلى ذلك، تواصل إدارات التعليم في السعودية استعداداتها لمتابعة تنفيذ قرار العودة الحضورية لطلبة المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال؛ حيث بدأت اللجان الإشراقية في جميع المناطق جولاتها التفقدية للوقوف على جاهزية أكثر من 13 ألف مدرسة ابتدائية، وما يزيد على 4800 روضة أطفال، لاستقبال طلاب وطالبات هاتين المرحلتين، إلى جانب متابعة تنفيذ خطط العودة الحضورية الآمنة، وتأمين الاحتياجات والتجهيزات كافة للمباني المدرسية.

وكان الدكتور حمد آل الشيخ، وزير التعليم السعودية، التقى مديري التعليم في اجتماع وجّه من خلاله بأهمية التهيئة النفسية للطلبة، وجاهزية أعمال الصيانة والنظافة في المدارس، وتطبيق الإجراءات الصحية المعتمدة من «وقاية»، بما يساهم في الحفاظ على سلامة الطلبة وأسرهم والمجتمع، وتأمين البيئة المدرسية الآمنة لاستكمال رحلتهم التعليمية حضورياً بعد انقطاع دام نحو عامين.

وهيّأت وزارة التعليم البيئة التعليمية المناسبة للمدارس في مختلف إدارات التعليم، معززة استقلاليتها المادية من خلال توفير الميزانية التشغيلية للمدارس للعام الحالي، وتمكين إدارات التعليم بجميع مناطق المملكة للعمل وفقاً لصلاحياتها، ومنح المدارس احتياجاتها ومتطلباتها الإدارية والفنية؛ حيث تعكس الميزانيات التشغيلية جهود الوزارة المتواصلة لتأمين استمرارية العملية التعليمية.

يذكر أن وزارة الصحة أعلنت أمس (الأحد) تسجيل 5477 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض «كوفيد - 19»، فيما رصدت تعافي 3405 حالات، ووفاة واحدة.


السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو