«عاصفة الحزم» تدخل مرحلة جديدة هدفها تشديد الخناق على المتمردين

«عاصفة الحزم» تدخل مرحلة جديدة هدفها تشديد الخناق على المتمردين

خبراء لـ «الشرق الأوسط»: الحرب تتجه إلى حصار الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع
الثلاثاء - 2 رجب 1436 هـ - 21 أبريل 2015 مـ رقم العدد [ 13293]
لقطات متفرقة للجنود السعوديين على الحد الجنوبي أمس (تصوير: وائل سليماني)

أعلن المتحدث باسم «عاصفة الحزم»، العميد ركن أحمد عسيري، أمس، أن «عاصفة الحزم» التي تنفذها قوات التحالف، دخلت مرحلة جديدة سيتم فيها التركيز على استهداف الميليشيا على الأرض ومنعها من إيذاء المدنيين، وكذلك دعم الأعمال التي تنفذها اللجان الشعبية والمقاومة، ليطرح تساؤلا: ما هي المرحلة المقبلة التي يتوقع أن تكثف عملها على تشديد الخناق على المتمردين وضربهم بضربات نوعية؟.

ويقول خبراء عسكريون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، إنه سيتم تشديد الخناق على قوات المتمردين من ميليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح حتى تتخلى عنها القبائل التي تتحالف معها، عبر زيادة الضغط على المتمردين وضرب الأهداف النوعية وقطع الإمدادات عنها ومحاصرتها وعدم السماح لها بإعادة تنظيم صفوفها مرة أخرى.

وأعلن العميد أحمد عسيري، أن عملية «عاصفة الحزم»، دخلت مرحلة جديدة، بعد أن حققت أهدافها الاستراتيجية، وستركز في مرحلتها القادمة على تحركات الميليشيات، وحماية المدنيين، ودعم الإجلاء والإغاثة، مشيرا إلى أن أي عمل عسكري يعمل له خطة أساسية، والخطة تتكون من مراحل، ولها أهداف، ومعايير نجاح، والمرحلة الأولى كانت تستهدف القدرات الجوية وكذلك قدرات الصواريخ البالستية، والميليشيات الحوثية، على ألا يكون لها رد فعل.

وقال العميد عسيري في حوار مع وكالة الأنباء السعودية أمس، إن قوات التحالف سيطرت على الأجواء اليمنية، وأنظمة الدفاع الجوي، وقدرته على استخدام وتهديد دول الجوار بالصواريخ البالستية وفي نفس الوقت كان هناك جزء من المرحلة اللاحقة وهو ملاحقة تحرك الميليشيات على الأرض، وهدف لمنعها من شن عمليات ضد المواطنين، وهذا تحقق بنجاح كبير، حيث كان هناك تخطيط عال ودقة في التنفيذ، ولم يعد لهذه الميليشيات القدرة على القيام بعمليات جوية.

وأضاف: «هناك سيادة جوية على كافة الأجواء اليمنية، لم يعد لديهم القدرة على التهديد بالصواريخ البالستية التي كانت من أخطر الأسلحة التي استولت عليها الميليشيات عندما انقلبت على الشرعية، وبذلك نعتبر النجاح في المرحلة الأولى تحقق، وأصبحنا قادرين على الانتقال إلى المرحلة اللاحقة». وأشار المتحدث باسم قوات التحالف إلى أن العمل الجوي، عمل دقيق، ويحتاج إلى جهد كبير لتجهيز الطائرات، ووصل عدد الطلعات الجوية إلى 106 طلعات في اليوم الواحد، حيث نسخر هذا الجهد للمرحلة اللاحقة التي أعلنت أول من أمس، وهي استهداف التحركات العملياتية للميليشيات على الأرض، وحماية المدنيين وتسهيل أعمال الإغاثة والإجلاء.

ولفت المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي إلى أنه في الأيام الأولى جزء كبير من الغارات استهدف القدرات الجوية، حيث ستكون قليلة إن لم تكن شبه منعدمة، ما لم يثبت لدينا أن هناك محاولات لإعادة تلك الصواريخ المضادة للطائرات، أو كما حصل الأسبوع الماضي، عندما حاولوا وضع بعض الطائرات على المدرجات وتم استهدافها، والهدف الرئيسي التركيز على الميليشيات على الأرض لهدفين، أحدهما منعها من أذية المدنيين وشن هجمات على المدن كما تعمل يوميا، والهدف الآخر دعم الأعمال التي تتم على الأرض من اللجان الشعبية والمقاومة.

وأكد العميد العسيري: «لن نترك لهذه الميليشيات الحرية في الحركة، ولن نترك لها الحرية في تنظيم عمليات برية، ولن نترك لها حرية إعادة تنظيم وحداتها وتجميعها، ولذلك أي تحرك عملياتي، سيستهدف».

يقول اللواء المتقاعد راشد بن ظافر الشهري، وهو خبير عسكري، من المتوقع أن تركز قوات التحالف ضرباتها خلال المرحلة الجديدة وألا تعطي قوات الرئيس المخلوع أو الحوثيين فرصة لإعادة تنظيم صفوفهم مرة أخرى.

وتابع: «هذه المرحلة تحتاج قوات التحالف لتنفيذ أهداف الحرب إلى أن تشل حركة المتمردين، وبالموازاة مع ذلك أن تقدم الدعم للقادة العسكريين والقوات الموالية للشرعية والقبائل التي تساند الشرعية وتعزيز موقفهم حتى يتمكنوا من دحر المتمردين».

بدوره يقول العميد بحري عمر العامري إن المهم في المرحلة الجديدة من «عاصفة الحزم» أن يكون هناك دعم العمل الإغاثي للشعب اليمني من قوات التحالف، ويترافق مع تحييد الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع في أماكن وجودها.

وأضاف: «سيتطلب من قوات التحالف فرض نوع من الحصار على المتمردين حتى يتخلوا عن السلاح وتتخلى عنهم القبائل التي تساندهم»، وأضاف: «من المعروف أن الحوثيين قوة غير محترفة وغير نظامية فعندما تتخلى عنهم القبائل التي تتحالف معهم سيعودون إلى حجمهم الطبيعي وسيعودون إلى طاولة الحوار تحت غطاء الشرعية ووفق المبادرة الخليجية بالشروط التي تضمن شرعية الحكومة اليمنية وأمن دول الجوار». ونبه اللواء راشد الشهري إلى ضرورة أن يكون للحكومة اليمنية الشرعية دور في المرحلة الجديدة. وقال: «القصد من ذلك أن تكون قريبة من القوات والقبائل الموالية لها، لأن وجود القيادة بالقرب من قواتها التي تحارب على الأرض يشكل قوة معنوية للمقاتلين ويحقق لهم النصر»، كما هنأ الشهري قوات التحالف بنجاح المرحلة الأولى من «عاصفة الحزم» التي حجمت قوة المتمردين. وعن متطلبات المرحلة الجديدة، قال العميد بحري عمر العامري، إن «ذلك يتطلب من (عاصفة الحزم) تكثيف الضربات النوعية ويتطلب من قوات التحالف الحصول على معلومات استخبارية أرضية عن إمدادات العدو وتجمعاته لفصل المجموعات عن بعضها البعض ومحاصرتها لوجيستيًا، وتحويل هذه القوات إلى عبء على حلفائها من القبائل».

وطالب اللواء الشهري بتكثيف العمل مع القبائل والتعاون معها وتشكيل قيادة مركزية للألوية التي تدعم الشرعية لتكوين قوة عسكرية على الأرض يمكنها التقدم إلى المناطق التي يسيطر عليها المتمردون من قوات الرئيس المخلوع وميليشيا الحوثي ومحاصرتها، وأضاف: «يجب أن يكون هناك عمل مكثف للتحقق من ولاءات القبائل حتى لا تذهب الإمدادات إلى المتمردين».

وشدد العميد بحري العامري على أن الضربات الجوية ليست فقط صواريخ تقصف أهداف عسكرية على الأرض، وإنما تتضمن الاستطلاع والمسح والتصوير والتشويش على الأجهزة الإلكترونية والاتصالات، وبالطبع قصف الأهداف التي حددتها قيادة التحالف.


اختيارات المحرر

فيديو