السعودية تعزز البيئة الاستثمارية عبر إصدار 4200 ترخيص جديد

ضمن خطط تحقيق مستهدفات «رؤية 2030»

السعودية تستهدف تحقيق استثمارات تراكمية تزيد على 3.2 تريليون دولار بحلول 2030 (أ.ف.ب)
السعودية تستهدف تحقيق استثمارات تراكمية تزيد على 3.2 تريليون دولار بحلول 2030 (أ.ف.ب)
TT

السعودية تعزز البيئة الاستثمارية عبر إصدار 4200 ترخيص جديد

السعودية تستهدف تحقيق استثمارات تراكمية تزيد على 3.2 تريليون دولار بحلول 2030 (أ.ف.ب)
السعودية تستهدف تحقيق استثمارات تراكمية تزيد على 3.2 تريليون دولار بحلول 2030 (أ.ف.ب)

عززت السعودية البيئة الاستثمارية لاقتصادها من خلال إصدار 4200 ترخيص استثماري جديد خلال العام السابق، ضمن رحلة البلاد الطموحة التي حملت معها شوطاً جديداً من الإنجازات في هذا القطاع الواعد ليعود بالإيجاب على الاقتصاد الوطني ويسهم في تنمية القطاع غير النفطي في الدولة.
وأطلق الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد السعودي، مؤخراً الاستراتيجية الوطنية للاستثمار، التي تعد أحد الممكنات الرئيسية لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وتسهم في نمو الاقتصاد الوطني وتنويع مصادره.
ووفقاً لتقرير حديث صادر من وزارة الاستثمار، اطلعت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، فإن العام الماضي شهد العديد من المنجزات أبرزها الموافقة على تنظيم الوزارة وإطلاق الاستراتيجية الوطنية للاستثمار وإصدار تراخيص لـ44 شركة عالمية لنقل مقراتها الإقليمية الى العاصمة الرياض، بالإضافة إلى توقيع 38 اتفاقية ومذكرة تفاهم.
وأكد المهندس خالد الفالح وزير الاستثمار السعودي أن الاستثمار يقع في صميم رؤية 2030 ويعكس إرادة وتصميم البلاد على تحفيز القطاع الخاص للإسهام في التنويع الاقتصادي وتنمية الناتج المحلي وتحقيق مستهدفات الرؤية.
وقال الفالح إن السعودية ومنذ إطلاق رؤيتها المستقبلية، عملت على تنفيذ إصلاحات جوهرية في المنظومة التشريعية والتنظيمية لجعل اقتصاد الدولة أكثر تنافسية واستدامة، وقد حققت نتائج ملموسة من خلال أكبر تحول تاريخي في الاقتصاد السعودي.
وبيّن وزير الاستثمار أن الهدف العام للاستراتيجية الوطنية للاستثمار يتمثل في زيادة جودة وحجم الاستثمارات في المملكة مما يسهم في الدفع بالتنمية الاقتصادية وتنويعها في إطار رؤية 2030، حيث إن البلاد تطمح إلى أن تصبح من أكبر 15 اقتصاداً في العالم ويتطلب تحقيق ذلك وصول الناتج المحلي الإجمالي للمملكة إلى 6.4 تريليون ريال (1.7 تريليون دولار).
وتستهدف الاستراتيجية تحقيق استثمارات تراكمية تزيد على 12 تريليون ريال (3.2 تريليون دولار) بحلول عام 2030، منها 5 تريليونات ريال (1.3 تريليون دولار) من مبادرات ومشاريع برنامج شريك و3 تريليونات ريال (800 مليار دولار) من صندوق الاستثمارات العامة مخصصة للاستثمارات المحلية، و4 تريليونات ريال (1.066 تريليون دولار) من استثمارات الشركات الوطنية والعالمية المتنوعة تحت مظلة الاستراتيجية.
ونظمت وزارة الاستثمار مؤخرا «اليوم السعودي للأعمال» ضمن فعاليات إكسبو 2020 دبي، بمشاركة عدد من الجهات الحكومية والشركات الكبرى، وذلك بهدف الترويج لاستراتيجية البلاد الطموح لجذب الاستثمارات والتعريف بالفرص الاستثمارية وأبرز إصلاحات بيئة الأعمال في البلاد.
واستضافت فعاليات اليوم السعودي للأعمال مجموعة من المستثمرين والشركات المحلية والعالمية، لمناقشة الفرص الاستثمارية في قطاعات مختلفة منها السياحة والتراث والثقافة ومستقبل الطاقة والتقنية والإسكان، كما شهدت حضوراً من أجنحة دول مجلس التعاون الخليجي ودول مجموعة العشرين.
وأوضح فيصل حمزة وكيل وزارة الاستثمار لتطوير الاستثمار، أن رؤية 2030 عملت على تطوير قطاعات استثمارية جديدة، وأن المتغيرات التقنية المتسارعة تعمل على تطويرها وتهيئتها مما يجعل السعودية واحدة من أكثر الأماكن الجاذبة في العالم للاستثمار.
وأشار وكيل وزارة الاستثمار لتطوير الاستثمار إلى أن الجمع بين تنمية الاقتصاد والتحولات الاقتصادية غير المسبوقة والالتزام بالتعاون بين القطاعين العام والخاص، يدل على أن الشركات في السعودية لديها الفرصة لقيادة القطاعات الاستثمارية وتطوير الصناعات المختلفة.
من جهته، أوضح وسيم خشان وكيل وزارة الاستثمار لتسويق الاستثمار أن اليوم السعودي للأعمال يتيح فرصة للمستثمرين لمعرفة المزيد عن بيئة الأعمال في البلاد وسبل تعزيز التعاون مع المستثمرين، بما يعمل على ضمان أن تكون تجربة الاستثمار إيجابية وناجحة على المدى الطويل، مضيفاً أنه بالنظر إلى التحول غير المسبوق للسعودية في ظل رؤية 2030، توفر الدولة للمستثمرين اقتصاداً مرناً واستقراراً للاستثمارات على المدى الطويل.


مقالات ذات صلة

السعودية: 1200 مرصد لقياس تركيز مصادر الطاقة المتجددة

الاقتصاد 
الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال الإعلان عن توقيع عقود المسح الجغرافي لمشاريع الطاقة المتجددة (موقع وزارة الطاقة)

السعودية: 1200 مرصد لقياس تركيز مصادر الطاقة المتجددة

أطلقت السعودية مشروع المسح الجغرافي للطاقة المتجددة، وهو الأول من نوعه عالمياً من حيث التغطية الجغرافية وشمولية البيانات ودقّتها، حيث يتضمن تركيب 1200 محطة.

مساعد الزياني (الرياض)
الاقتصاد عدد من المشاركين في مؤتمر مبادرة «غريت فيوتشرز» التي أُقيمت مؤخراً في الرياض (الشرق الأوسط)

شركات سعودية وبريطانية تستعد لاستكشاف الشراكات المستدامة     

يستعد عدد من كبرى الشركات الوطنية للمشاركة في القمة البريطانية - السعودية للبنية التحتية المستدامة، والفعاليات المصاحبة لهذه الزيارة والمقرر إقامتها في لندن.

بندر مسلم (الرياض)
الاقتصاد تقدمت السعودية في محور كفاءة الأعمال من المرتبة الـ13 إلى الـ12 (واس)

السعودية الـ16 عالمياً في مؤشر التنافسية

ارتفع تصنيف السعودية إلى المرتبة 16 عالمياً من بين 67 دولة هي الأكثر تنافسية في العالم، حسب تقرير الكتاب السنوي لمؤشر التنافسية العالمية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد خزانات نفط في إحدى منشآت الإنتاج التابعة لشركة «أرامكو السعودية» بحقل الشيبة السعودي (رويترز)

تراجع صادرات النفط الخام السعودي إلى 6 ملايين برميل يومياً في أبريل

أظهرت بيانات مبادرة البيانات المشتركة (جودي) أن صادرات السعودية من النفط تراجعت إلى 6 ملايين برميل يومياً في أبريل الماضي، من 6.413 مليون برميل يومياً في مارس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد الدكتور أحمد اليماني لدى حديثه مع «الشرق الأوسط» في لندن (تكامل)

كنوز استثمار رقمي في السعودية للشركات الناشئة

خلال حوار وتصريحات خاصة، تسلط «الشرق الأوسط» الضوء على مستقبل الاستثمار في البنى التحتية الرقمية السعودية بعد المشاريع الضخمة التي تشهدها البلاد.

بدر القحطاني (لندن)

السعودية: 1200 مرصد لقياس تركيز مصادر الطاقة المتجددة


الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال الإعلان عن توقيع عقود المسح الجغرافي لمشاريع الطاقة المتجددة (موقع وزارة الطاقة)
الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال الإعلان عن توقيع عقود المسح الجغرافي لمشاريع الطاقة المتجددة (موقع وزارة الطاقة)
TT

السعودية: 1200 مرصد لقياس تركيز مصادر الطاقة المتجددة


الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال الإعلان عن توقيع عقود المسح الجغرافي لمشاريع الطاقة المتجددة (موقع وزارة الطاقة)
الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال الإعلان عن توقيع عقود المسح الجغرافي لمشاريع الطاقة المتجددة (موقع وزارة الطاقة)

أطلقت السعودية مشروع المسح الجغرافي للطاقة المتجددة، وهو الأول من نوعه عالمياً من حيث التغطية الجغرافية وشمولية البيانات ودقّتها، حيث يتضمن تركيب 1200 محطة قياس طاقة شمسية، وطاقة رياح في جميع مناطق المملكة؛ وهو ما يعزز التزامها بتحقيق أهدافها الطموحة في إنتاج الطاقة المتجددة وتصديرها، وفق ما قال وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان.

وأوضح الأمير عبد العزيز، أن هذا المشروع هو جزء من البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، وشرح أنه «الأول من نوعه عالمياً من حيث التغطية الجغرافية؛ إذ سيشمل جميع مناطق المملكة من خلال مسح أكثر من 850 ألف كيلومتر مربع، بعد استثناء المناطق المأهولة بالسكان، ومناطق الكثبان الرملية، وقيود المجال الجوي».

وأضاف: «هي مساحة تعادل مساحات دولٍ بأكملها، حيث إنها تعادل تقريباً مساحة بريطانيا وفرنسا معاً، أو ألمانيا وإسبانيا معاً»، مُشيراً إلى أنه «لم يسبق لأي دولة في العالم أن قامت بمسحٍ جغرافي، من هذا النوع، على مثل هذه المساحة».