وزارة الداخلية السعودية: حالة تأهب لصد أي هجوم إرهابي

وزارة الداخلية السعودية: حالة تأهب لصد أي هجوم إرهابي

بعد معلومات عن محاولات استهداف مجمع تجاري أو منشآت «أرامكو»
الثلاثاء - 2 رجب 1436 هـ - 21 أبريل 2015 مـ

قالت وزارة الداخلية السعودية عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أنها وجهت الجهات الأمنية لرفع درجة الحيطة والحذر وذلك بعد معلومات عن محاولات لتنفيذ جريمة إرهابية تستهدف منشأة تابعة لـ«أرامكو» أو أحد الأسواق التجارية.
وفي نفس السياق، أعلن مسؤول سعودي أمني رفيع أمس أن قوات الأمن في حالة تأهب لأي هجوم محتمل قد يقوده إرهابيون على مركز تجاري أو منشأة نفطية، وقال المسؤول الأمني إن تنظيم القاعدة والتنظيمات المتطرفة تستغل الصراعات لتنفيذ هجمات أمنية ضد السعودية.
وقال اللواء منصور التركي المتحدث باسم وزارة الداخلية في تصريحات نقلتها وكالة «رويترز» أمس «إن قوات الأمن في حالة تأهب لأي هجوم محتمل يشنه متشددون على مركز تجاري أو منشأة للطاقة».
يشار إلى أن المنشآت النفطية في السعودية تخضع للحراسة العسكرية حيث خصصت السعودية قوة مهمتها حماية المنشآت النفطية من أية مخاطر أمنية قد تتعرض لها.
وأضاف التركي في حديثه لـ«رويترز» أن «هناك معلومات عن عمل محتمل يستهدف مركزا تجاريا أو مؤسسات شركة أرامكو وجرى نقل هذه المعلومات إلى قوات الأمن كي تتأهب». وذكر أنه ليس لديه مزيد من المعلومات بشأن التهديد.
يشار إلى أن السعودية تقود تحالفًا عربيًا ينفذ هجمات جوية ضد مقاتلي جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح في اليمن منذ 26 مارس (آذار) الماضي.
وكانت وزارة الداخلية السعودية قد أعلنت في الفترة الماضية عن اعتقال أحد المواطنين في منطقة جازان وهو في طريقه إلى اليمن ووجهت له تهمة قتل اثنين من ضباط الشرطة بالرصاص وأصاب اثنين آخرين في هجومين منفصلين في العاصمة الرياض.
وقال التركي إن السعودية مستهدفة «بالإرهاب» وإن الجماعات المتشددة عادة ما تستغل الصراعات لتنفيذ هجمات.
وكانت السعودية قد أحبطت في فبراير (شباط) من عام 2006 هجومًا إرهابيًا فاشلاً نفذته إحدى خلايا تنظيم القاعدة استهدفت منشآت بقيق النفطية المنشأة النفطية الأضخم في العالم والتي يمر بها نحو 7 ملايين برميل من النفط يوميًا، واقتصر الحادث حينها على حريق محدود تمت السيطرة عليه سريعًا ولم يكن للحادث أي تأثير على عمليات الإنتاج.
يشار إلى أن المنشآت النفطية السعودية تتمتع بحراسة أمنية عالية تتولاها قوة عسكرية بمسمى أمن المنشآت، حيث أعلنت السعودية في عام 2007 عن إنشاء قوة عسكرية تتولى مهمة حراسة وأمن المنشآت النفطية وقدر تعداد القوة آنذاك بـ35 ألف جندي، وتتولى القوة العسكرية مهام الأمن في محيط ومداخل المنشآت النفطية المختلفة والتي تخضع لرقابة أمنية صارمة.
يذكر أن خارطة الصناعة النفطية السعودية انتشارًا في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك المياه الإقليمية في الخليج العربي والبحر الأحمر، بمساحة تزيد على 1.5 مليون كيلومتر مربع.


اختيارات المحرر

فيديو