الإكوادور توسّع محمية غالاباغوس البحرية حفاظاً على التنوّع الحيوي

الإكوادور توسّع محمية غالاباغوس البحرية حفاظاً على التنوّع الحيوي

السبت - 11 جمادى الآخرة 1443 هـ - 15 يناير 2022 مـ
سلحفاة عملاقة في جزيرة سانتا كروز الإكوادورية (رويترز)

وسّعت الإكوادور رسمياً مساحة محمية غالاباغوس البحرية الغنية بالتنوع الحيوي في المحيط الهادئ بنحو 60 في المئة.

ووقّع رئيس الإكوادور غييرمو لاسو، أمس الجمعة، على متن زورق علمي قبالة جزيرة سانتا كروز (واحدة من جزر أرخبيل غالاباغوس الخمس) مرسوماً يقضي بإنشاء محمية طبيعية جديدة باسم «الأخوّة».

وتُضاف هذه المحمية البحرية البالغة مساحتها ستين ألف كيلومتر مربّع إلى المحمية التي تبلغ 138 ألف كيلومتر مربع الموجودة منذ مارس (آذار) 1998 والمعروفة خصوصاً بسلاحفها وتنوّع حياتها البحرية.

وبات الأرخبيل الإكوادوري الذي كان مصدر إلهامٍ لعالم الطبيعة الإنجليزي تشارلز داروين في نظريته عن التطوّر، يضمّ 198 ألف كيلومتر مربع من المناطق المحمية البحرية.


ووصف لاسو إنشاء محمية «الأخوّة» بأنه «رسالة واضحة للعالم»، ورأى فيه «علاقة جديدة مع الأرض، وطريقة حديثة لفهم ما يعنيه تقدّم البشرية».

وحضر افتتاح المحمية الجديدة الرئيس الكولومبي إيفان دوكي والرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون، بالإضافة إلى ممثلين لحكومتي كوستاريكا وبنما.

وتمتد المحمية الجديدة الواقعة في شمال الأرخبيل إلى الحدود البحرية لكوستاريكا. وتشكّل ممرّاً بحريّاً يتّصل بمنطقة كوكوس المحمية (كوستاريكا) ويستند إلى ممر طبيعي لهجرة الحيوانات البحرية.

وستُضاف المناطق المحمية لجزر مالبيلو (كولومبيا) وكويبا (بنما) إلى هذه المنطقة لاحقًا لإنشاء محمية المحيط الحيوي البحرية العابرة للحدود، والتي ستكون بعد ذلك منطقة خالية من الصيد الصناعي وتمتدّ على مساحة تفوق 500 ألف كيلومتر مربّع في المياه حيث تتطوّر السلاحف البحرية والحيتان وأسماك القرش وأسماك شيطان البحر.

وأكد دوكي أنّ هذه المحمية الجديدة «ستضمن بقاء أربعين في المئة من الأنواع البحرية في العالم».


من جانبه، قال لاسو «قد نكون إقليماً صغيراً (...) لكنّ الكوكب أيضاً ملكنا». وأضاف أنّ «البحار هي من أهم العناصر المنظّمة للمناخ العالمي»، مشدداً على أنّ «العناية بها ليست فكرة مثالية ساذجة بل ضرورة حيوية».

وكان لاسو قد أعلن إنشاء هذه المحمية الجديدة في مؤتمر المناخ «كوب 26» الذي عُقد في اسكوتلندا في نوفمبر (تشرين الثاني) الفائت، مقابل خفض ديون بلاده الدولية.

ويقع أرخبيل غالاباغوس الذي تعود تسميته إلى السلاحف العملاقة المستوطنة فيه، على مسافة ألف كيلومتر من ساحل الإكوادور، وهو مدرج على قائمة التراث العالمي للبشرية منذ العام 1979 ويُعدّ موطناً لعشرات الأنواع من الطيور وتنوع في الحياة البحرية مع الشعاب المرجانية والأسماك الساحلية.

وتُعتبر هذه المنطقة المحمية حيث يحظر الصيد الصناعي ثاني أكبر منطقة في العالم وتضمّ أكثر من 2900 نوع من الحيوانات البحرية.

وفي مارس (آذار) 2016 ، أنشأت الإكوادور محمية إضافية تبلغ مساحتها 38 ألف كيلومتر مربع في جزر غالاباغوس لحماية القرش المطرقة المهدد بالانقراض.


الإكوادور البيئة الحياة الطبيعية

اختيارات المحرر

فيديو