موسكو تستفيد من «التجربة السورية» لتطوير القاذفات الاستراتيجية

توسيع مدرجات «حميميم» عزز حضور الطيران الروسي في حوض المتوسط... واتصال بين سيرغي فيرشينين وغير بيدرسن

جنود روس قرب قاذفة توبوليف «تي يو 22 إم 3» بعد هبوطها في قاعدة حميميم 25 مايو 2021 (وزارة الدفاع الروسية - رويترز)
جنود روس قرب قاذفة توبوليف «تي يو 22 إم 3» بعد هبوطها في قاعدة حميميم 25 مايو 2021 (وزارة الدفاع الروسية - رويترز)
TT

موسكو تستفيد من «التجربة السورية» لتطوير القاذفات الاستراتيجية

جنود روس قرب قاذفة توبوليف «تي يو 22 إم 3» بعد هبوطها في قاعدة حميميم 25 مايو 2021 (وزارة الدفاع الروسية - رويترز)
جنود روس قرب قاذفة توبوليف «تي يو 22 إم 3» بعد هبوطها في قاعدة حميميم 25 مايو 2021 (وزارة الدفاع الروسية - رويترز)

حمل إعلان مسؤول عسكري روسي بارز عن توجه موسكو لتطوير سلاح الطائرات الاستراتيجية الروسية انطلاقاً من «الخبرة المكتسبة في سوريا» إشارة جديدة إلى حجم ونوعية الفوائد العسكرية التي حققتها روسيا بسبب التدخل العسكري في سوريا في خريف عام 2015.
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت أكثر من مرة عن تطوير مئات الطرازات من الأسلحة والتقنيات العسكرية التي تم تجريبها على الأرض السورية. ووفقاً لتقرير أعد العام الماضي فإن موسكو جربت أكثر من 300 طراز من الصواريخ والمعدات القتالية والأسلحة الثقيلة، وتمكنت بفضل «التجربة السورية» من تطوير أكثر من مائتين منها لتغدو أكثر فاعلية في ظروف الحرب، في حين تراجعت عن إنتاج عشرات الطرازات لأنها أثبتت فشلها «في ظروف الحرب الحقيقية» أو أنها أظهرت قدرات متدنية للغاية.
لكن الأهم على هذا الصعيد، جاء قبل يومين، مع إعلان سيرغي كوبيلاش قائد سلاح الطيران الاستراتيجي الروسي أنه سيتم استخدام الخبرة القتالية في سوريا، في تحديث القاذفات الاستراتيجية الروسية.
ويعد هذا أول إعلان روسي عن تأثير الحرب السورية على تقييم المخزون الضخم من القاذفات الاستراتيجية القادرة على حمل قنابل نووية والطائرات بعيدة المدى المسلحة بأحدث الصواريخ. وقال كوبيلاش في حديث لصحيفة «فوينويه أوبزرينيي» الروسية القريبة من وزارة الدفاع، إنه «بطبيعة الحال، سيتم استخدام أي تجربة متقدمة، بما في ذلك التجربة السورية، وآخر الإنجازات التقنية في التحديث... نطاق المهام التي تم حلها من قبل الطيران بعيد المدى واسع للغاية، لكننا لا نبقى مكتوفي الأيدي... كجزء من التدريب القتالي، يجري العمل باستمرار لتحسين وتطوير التقنيات والطرق الجديدة لاستخدام الطيران الاستراتيجي».
وأضاف أنه «مع مراعاة الفرص المتاحة، سيتم تنفيذ جميع المهام المحددة والمستقبلية بشكل أفضل وأسرع وأكثر دقة».
وفي توضيح لبعض التفاصيل الفنية التي تمت الإفادة منها في التجربة السورية، قال الجنرال الروسي إن «برنامج التحديث الواسع النطاق يتضمن الكثير من الابتكارات المصممة لزيادة القدرة القتالية للطائرات وفاعلية استخدام المجموعات القتالية بشكل عام». وفي هذا الإطار، أشار إلى أنه «سيتم استبدال المعدات والأنظمة بالكامل بأخرى أحدث، مع إضافة أسلحة متطورة ومحركات جديدة، وكل هذا سيسمح بالاستخدام الفعال لمعدات مجربة وموثوق بها للغاية حتى لحظة إدخال جيل جديد على أنظمة الطيران».
وفي سياق حديثه عن برنامج التحديث الطموح، أشار إلى أنه «تلقت مدرسة كراسنودار التجريبية طائرة تدريب جديدة من طراز (DA - 42)، وهي مجهزة بمعدات حديثة وشرح مفصل للمعلومات ستسمح للخريجين بإتقان استخدام المعدات الحديثة بسرعة». ومع البعد المتعلق بتجربة التقنيات والأسلحة على الأرض السورية، لفت كوبيلاش إلى بعد آخر لا يقل أهمية للفوائد التي حصلت عليها روسيا في مجال الطيران الاستراتيجي من التدخل العسكري في سوريا؛ إذ أشار إلى أن توسيع مدرجات الهبوط في قاعدة «حميميم» في اللاذقية (غرب سوريا) ساعد على تنشيط عمل الطيران الاستراتيجي الروسي ليس فقط في الأجواء السورية بل وفي مساحة تمتد إلى كل حوض البحر الأبيض المتوسط. وزاد المسؤول العسكري: «هبوط وتشغيل القاذفات بعيدة المدى من طراز «توبوليف إم 22» في قاعدة «حميميم» الجوية في سوريا أكد معايير مدى وصول هذه الطائرات إلى أهدافها في جميع أنحاء المتوسط» مباشرة من أجواء روسيا.
وكان الطيران الحربي الروسي بعيد المدى يضطر في أوقات سابقة إلى إطلاق رحلاته من قواعد عسكرية تقع في مناطق بعيدة، من أجل الوصول إلى حوض المتوسط، لكن توسيع مدرجات «حميميم» سمح بتسهيل مهمات سلاح الطيران بعيد المدى في منطقة الشرق الأوسط وتقليص نفقاتها كثيراً.
ولفت المسؤول إلى بعض التفاصيل المتعلقة بهذا الموضوع، مشيراً إلى أن «هبوط وتشغيل القاذفات في قاعدة حميميم الجوية يعد حدثاً مهماً له أبعاده الخاصة. أولاً، أتقنت أطقم الطيران بعيد المدى استخدام مطار جديد، وثانياً، شكلت هذه تجربة فريدة من نوعها للتفاعل مع الأسطول الروسي للبحث عن الأجسام البحرية في ظروف حقيقية بدلاً من الاعتماد فقط على التدريبات في حقول للتمارين، وقد تم تأكيد مدى القدرة على الوصول إلى الأهداف بواسطة طائرات (توبوليف إم 22) في البحر المتوسط بأكمله».
ووفقاً لقائد سلاح الطيران فقد «ازدادت كثافة الرحلات مؤخراً بشكل ملحوظ، واتسعت الجغرافيا بشكل كبير ومعظم أفراد الطيران والهندسة في مجال الطيران بعيد المدى في روسيا أصبحت لديهم خبرات قتالية واسعة».
وشدد على أنه «في الوقت الحاضر تحلق طائراتنا أكثر فأكثر... لقد قمنا بمهام إنزال في مطارات دول أجنبية، مثل إندونيسيا وفنزويلا وجنوب أفريقيا ونيكاراغوا، فضلاً عن سوريا. ويعمل الطيران بعيد المدى باستمرار على توسيع مناطق تواجده»، مشيراً إلى «تنفيذ رحلات إلى جنوب الصين واليابان وبحر البلطيق والبحر الأسود وفقاً لخطة التدريبات المشتركة مع القوات المسلحة للدول الأطراف في معاهدة الأمن الجماعي».
على صعيد آخر، أفاد بيان أصدرته الخارجية الروسية أمس، بأن نائب الوزير سيرغي فيرشينين، أجرى اتصالاً هاتفياً مع غير بيدرسن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لسوريا، تم خلاله تبادل وجهات النظر حول عملية التسوية السورية.
ولفت البيان إلى أنه «تم خلال الاتصال، تبادل مفصل لوجهات النظر حول موضوع دفع العملية السياسية للتسوية، التي ينفذها السوريون أنفسهم بمساعدة الأمم المتحدة وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، كما تم بحث الوضع الإقليمي العام حول سوريا، وكيفية مناقشة الملف السوري في مجلس الأمن الدولي».



هجمات الحوثيين البحرية تتصاعد رغم الضربات الغربية الوقائية

حاملة الطائرات الأميركية «أيزنهاور» في البحر الأحمر (الجيش الأميركي)
حاملة الطائرات الأميركية «أيزنهاور» في البحر الأحمر (الجيش الأميركي)
TT

هجمات الحوثيين البحرية تتصاعد رغم الضربات الغربية الوقائية

حاملة الطائرات الأميركية «أيزنهاور» في البحر الأحمر (الجيش الأميركي)
حاملة الطائرات الأميركية «أيزنهاور» في البحر الأحمر (الجيش الأميركي)

تصاعدت وتيرة الهجمات الحوثية في البحر الأحمر وخليج عدن ضد سفن الشحن مع اقتراب نهاية الشهر السابع من التصعيد البحري، بالتوازي مع الضربات الوقائية التي تقودها الولايات المتحدة لحماية الملاحة وإضعاف قدرات الجماعة الموالية لإيران.

وفي حين أقرت الجماعة بتلقي ضربات وصفتها بـ«الأميركية البريطانية» في محافظتي الحديدة وريمة أفادت وكالتا أمن بحري بريطانيتان بتعرض سفينة شحن لهجوم صاروخي في خليج عدن، ما أدى إلى نشوب حريق على متنها، قبل الإبلاغ عن حادث آخر في جنوب البحر الأحمر، وذلك غداة هجوم بزورق مفخخ كان ألحق أضرارا بسفينة شحن يونانية.

وأفادت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، الخميس، بأن حريقا اندلع على متن سفينة تجارية على بعد 98 ميلا بحريا شرقي مدينة عدن اليمنية بعد إصابتها بمقذوفين مجهولين، كما أفادت بحادث آخر في جنوب البحر الأحمر.

من جهتها ذكرت شركة «أمبري» البريطانية للأمن البحري أن سفينة تجارية أطلقت نداء استغاثة وأبلغت عن إصابتها بصاروخ على بعد حوالي 129 ميلا بحريا شرقي عدن بينما كانت في طريقها من ماليزيا إلى مدينة البندقية الإيطالية.

ومنذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، تشنّ الجماعة هجماتها في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي، تحت مزاعم نصرة الفلسطينيين في غزة؛ حيث تحاول منع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل، بغض النظر عن جنسيتها، وكذا السفن الأميركية والبريطانية، كما أعلنت أخيراً توسيع الهجمات إلى البحر المتوسط.

وادّعى زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي في خطبته الأسبوعية، الخميس، مهاجمة 145 سفينة من بدء الهجمات، وزعم تنفيذ 11 عملية خلال أسبوع باستخدام 31 صاروخا باليستيا ومجنحا وطائرة مسيرة وزورق حربي، مهددا بالمزيد من التصعيد. واعترف بتجنيد 368 ألف شخص خلال الأشهر السبعة الماضية.

وتبنت الجماعة المدعومة من إيران، الأربعاء، مهاجمة السفينة اليونانية «توتور» في البحر الأحمر بزورق مسيّر وطائرات مسيّرة وصواريخ باليستية، وزعمت أن السفينة معرضة للغرق.

كما زعم المتحدث العسكري باسم الجماعة يحيى سريع تنفيذ عمليتين عسكريتين مشتركتين مع فصائل عراقية مسلحة استهدفتا «هدفاً حيوياً» في مدينة أسدود بالصواريخ، و«هدفاً مهماً» في مدينة حيفا بعدد من الطائرات المسيّرة.

وأكد الجيش الأميركي في بيان الهجوم على السفينة اليونانية، وقال إن زورقا مسيرا ضرب سفينة «توتور» وهي ترفع العلم الليبيري وتمتلكها وتديرها اليونان، في البحر الأحمر، مشيرا إلى أنها رست مؤخراً في روسيا، وأن الهجوم تسبب في حدوث فيضانات شديدة وإلحاق أضرار بغرفة المحرك.

وقالت القيادة المركزية الأميركية: «إن هذا السلوك الخبيث والمتهور المستمر من قبل الحوثيين المدعومين من إيران يهدد الاستقرار الإقليمي ويعرض حياة البحارة عبر البحر الأحمر وخليج عدن للخطر».

ضربات دفاعية

ضمن سعي واشنطن لإضعاف قدرات الحوثيين وحماية السفن، واصلت ضرباتها الدفاعية والوقائية، حيث أقرت الجماعة الحوثية، بتلقي 14 غارة على الأقل، منذ الأحد الماضي استهدفت أغلبها مواقع في محافظة الحديدة الساحلية، كما أقر زعيمها بتلقي 22 غارة خلال أسبوع.

واعترفت الجماعة، الخميس، بتلقي 3 غارات وصفتها بـ«الأميركية البريطانية» في ميناء الصليف شمال الحديدة على البحر الأحمر، وذلك بعد غارتين استهدفتا منتصف ليل الأربعاء - الخميس، موقعا في مديرية الجبين مركز محافظة ريمة الجبلية، حيث زعمت الجماعة مقتل شخصين وإصابة تسعة آخرين.

واشنطن تقود عمليات التصدي للهجمات الحوثية البحرية (الجيش الأميركي)

كما أقرت الجماعة بأنها تلقت، مساء الأربعاء، غارتين في مديرية التحيتا جنوب الحديدة، وغارة في منطقة الجبانة غربي المدينة، إلى جانب 3 غارات استهدفت، الثلاثاء، مديرية الصليف، وغارة استهدفت، الاثنين، ساحل منطقة الفازة في مديرية التحيتا، وثلاث غارات استهدفت، الأحد منطقة الجبانة.

في السياق نفسه، أوضحت القيادة المركزية الأميركية، أن قواتها دمرت في 24 ساعة ثلاث منصات إطلاق صواريخ كروز مضادة للسفن في منطقة يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، وطائرة من دون طيار فوق البحر الأحمر.

وأشار البيان الأميركي، إلى إطلاق الحوثيين صاروخين باليستيين مضادين للسفن فوق البحر الأحمر، من المناطق التي يسيطرون عليها، ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار من قبل السفن الأميركية أو التحالف أو السفن التجارية.

وكان الجيش الأميركي أكد إصابة سفينة ألمانية وأخرى سويسرية في هجمات كانت الجماعة المدعومة من إيران قد تبنتها في خليج عدن، الأحد الماضي.

ومع اشتداد وتيرة الهجمات الحوثية في الأسبوعين الأخيرين، نفّذت واشنطن، ومعها لندن، في 31 مايو (أيار) الماضي، 13 غارة على أهداف حوثية في صنعاء ومحيطها والحديدة وتعز، وأقرّت الجماعة بمقتل 16 عنصراً، وإصابة 42 آخرين في الضربات.

حاملة الطائرات الأميركية «أيزنهاور» وحاملة طائرات إيطالية في البحر الأحمر (الجيش الأميركي)

وبلغ عدد الغارات الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين على الأرض، منذ 12 يناير (كانون الثاني) الماضي، نحو 500 غارة، أدَّت في مجملها، حتى الآن، إلى مقتل 58 عنصراً، وجرح 86 آخرين، وفق ما اعترفت به الجماعة.

وأصابت الهجمات الحوثية حتى الآن نحو 24 سفينة منذ بدء التصعيد، وتسببت إحداها في غرق السفينة البريطانية «روبيمار» في البحر الأحمر بالتدريج يوم الـ18 فبراير (شباط) الماضي، كما أدى هجوم صاروخي حوثي، في 6 مارس (آذار) الماضي، إلى مقتل 3 بحارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس».

وإلى جانب الإصابات التي لحقت بالسفن، لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر» التي قرصنتها قبل أكثر من 6 أشهر، واقتادتها مع طاقمها إلى ميناء الصليف، شمال الحديدة، وحوّلتها مزاراً لأتباعها.

وكانت الولايات المتحدة قد أطلقت تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار»؛ لحماية الملاحة في البحر الأحمر، وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض، وشاركتها بريطانيا في 5 مناسبات حتى الآن، كما شارك عدد من سفن الاتحاد الأوروبي ضمن عملية «أسبيدس» في التصدي لهجمات الجماعة.