صواريخ وقنابل ترفع منسوب التوتر في العراق

صواريخ وقنابل ترفع منسوب التوتر في العراق

«كاتيوشا» تستهدف سفارة أميركا... ومهاجمة مقرين لتحالفي الحلبوسي والخنجر
السبت - 12 جمادى الآخرة 1443 هـ - 15 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15754]
محمد الحلبوسي وسط النواب الصدريين في جلسة انتخابه رئيساً للبرلمان الأحد الماضي (رويترز)

رفعت صواريخ أطلقتها فصائل يُعتقد أنها قريبة من إيران صوب السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء وهجومان بقنابل يدوية استهدفا فجر أمس مقرَّي تحالفين سُنيين، منسوب التوتر السياسي في العراق.

وسلكت ثلاثة صواريخ «كاتيوشا» طريقها نحو مقر السفارة الأميركية. ومع أن صاروخين أسقطتهما منظومة «سيرام» الدفاعية فإن الصاروخ الثالث سقط على مدرسة ثانوية للبنات في مجمع القادسية القريب من السفارة فأصاب امرأة وطفلاً.

وفيما نفت الفصائل المسلحة القريبة من إيران أن تكون هي من فعلت ذلك، فإن مقتدى الصدر غرّد مهاجماً ما حصل، وقال: من «يدّعون المقاومة» يريدون بمثل هذه الممارسات إبقاء الاحتلال لأنه مبرر وجودهم في حمل السلاح.

في هذه الأثناء هز انفجاران العاصمة العراقية وسرعان ما جاءت الأنباء لتفيد بأن المستهدف هذه المرة مقر «تحالف تقدم» بزعامة محمد الحلبوسي في حي الأعظمية في جانب الرصافة من بغداد، ومقر «تحالف عزم» بزعامة رجل الأعمال خميس الخنجر في حي اليرموك في جانب الكرخ من بغداد. وقبل ذلك تعرض أحد مقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني في بغداد لهجوم بقنبلة يدوية.

ويرى المراقبون أن الهجمات التي استهدفت التحالفين السنيين وحزب بارزاني هي رسالة تحذير من الفصائل المسلحة التي سبق لها قبل أيام أن حذّرت الكرد والسنة من اللعب بالنار بالوقوف مع طرف شيعي ضد طرف آخر، علماً بأنه في الجلسة الأولى للبرلمان الجديد، الأحد الماضي، برزت بوادر اتفاق بين «تقدم» و«عزم» وحزب بارزاني والكتلة الصدرية على حساب «الإطار التنسيقي» الشيعي الذي يضم الفصائل المسلحة.
... المزيد


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو