تقرير: قراصنة كوريا الشمالية اختلسوا أصولاً رقمية بقيمة 400 مليون دولار

تقرير: قراصنة كوريا الشمالية اختلسوا أصولاً رقمية بقيمة 400 مليون دولار
TT

تقرير: قراصنة كوريا الشمالية اختلسوا أصولاً رقمية بقيمة 400 مليون دولار

تقرير: قراصنة كوريا الشمالية اختلسوا أصولاً رقمية بقيمة 400 مليون دولار

صدر تقرير أعده خبراء بلوكشينز «Chainalysis»، يوم الخميس، عن قيام كوريا الشمالية بشن ما لا يقل عن سبع هجمات على منصات العملات المشفرة حصلت فيها ما يقرب من 400 مليون دولار من الأصول الرقمية العام الماضي، وهي واحدة من أكثر سنواتها نجاحاً على الإطلاق، حسبما أفادت صحيفة «الغارديان».
وبحسب التقرير، قفز عدد الاختراقات المرتبطة بكوريا الشمالية من 4 إلى 7 مرات بين عامي 2020 و2021، وزادت القيمة المستخرجة من هذه الاختراقات بنسبة 40 في المائة.
وذكر التقرير أن لجنة خبراء تابعة للأمم المتحدة اتهمت بيونغ يانغ باستخدام الأموال المسروقة لدعم برامجها النووية والصاروخية للالتفاف على العقوبات.
ولم ترد كوريا الشمالية على استفسارات وسائل الإعلام، لكنها أصدرت في السابق بيانات تنفي مزاعم الاختراق.
ففي العام الماضي، اتهمت الولايات المتحدة ثلاثة من مبرمجي الكومبيوتر الكوريين الشماليين الذين يعملون لصالح جهاز المخابرات في البلاد بسلسلة قرصنة ضخمة استمرت لسنوات تهدف إلى سرقة أكثر من 1.3 مليار دولار من الأموال والعملات المشفرة، ما أثر على بعض المؤسسات من البنوك إلى استوديوهات الأفلام في هوليوود.
لم يحدد موقع «Chainalysis» جميع أهداف المتسللين، لكنه قال إنهم كانوا في الأساس شركات استثمارية وبورصات مركزية، بما في ذلك «Liquid.com»، التي أعلنت في أغسطس (آب) أن مستخدماً غير مصرح له قد تمكن من الوصول إلى بعض حسابات العملات المشفرة التي يديرها.
وبحسب التقرير: «إن المهاجمين استخدموا إغراءات التصيد، واستغلال الشفرات، والبرمجيات الخبيثة والهندسة الاجتماعية المتقدمة لسرقة الأموال من الحسابات المتصلة بالإنترنت». ومن المحتمل أن تكون العديد من هجمات العام الماضي قد نفذت من قبل مجموعة «لازاروس»، وهي مجموعة قرصنة أقرتها الولايات المتحدة، التي تقول إنها خاضعة لمكتب الاستخبارات الرئيسي في كوريا الشمالية.



انطلاق عرض فيلم «ولاد رزق 3» بالرياض

جانب من المؤتمر الصحافي بمناسبة إطلاق عرض «ولاد رزق 3» في الرياض (تصوير: صالح الغنام)
جانب من المؤتمر الصحافي بمناسبة إطلاق عرض «ولاد رزق 3» في الرياض (تصوير: صالح الغنام)
TT

انطلاق عرض فيلم «ولاد رزق 3» بالرياض

جانب من المؤتمر الصحافي بمناسبة إطلاق عرض «ولاد رزق 3» في الرياض (تصوير: صالح الغنام)
جانب من المؤتمر الصحافي بمناسبة إطلاق عرض «ولاد رزق 3» في الرياض (تصوير: صالح الغنام)

خلال أمسية احتفالية شهدتها الرياض، مساء الاثنين، بمناسبة إطلاق العرض الخاص بفيلم «ولاد رزق 3»، أكد بطله الفنان المصري أحمد عز، أن المستشار تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه السعودية «وفَّر جميع المُعِينات التي أسهمت في إنتاجه وصناعته بشكل أقرب إلى مصاف الأفلام العالمية».

وقال عز، خلال مؤتمر صحافي، إن هذا الإطلاق خلال أيام عيد الأضحى المبارك «أدخل كثيراً من البهجة في نفوسنا»، مؤكداً أن الجزء الثالث من الفيلم «كان من أصعب الأجزاء التي تم تنفيذها حتى الآن، ولولا دعم (هيئة الترفيه) وآل الشيخ، ربما كان التنفيذ سيكون أصعب مما هو متوقَّع كثيراً». وأكد أن صناعة السينما السعودية «تمضي في خطى واثقة نحو النجومية والعالمية»، منوهاً بأن الفيلم جسَّد نوعية عالية التقنية من الشراكة بين البلدين في هذا المجال، حيث «ارتفع بسقف التوقعات من حيث الجودة والنوعية المطلوبة عالمياً، وحشد لها مزيجاً من الخبرات العالمية والمحلية والإمكانات اللازمة للصناعة»، متوقعاً مستقبلاً باهراً لتلك الشراكة.

فريق العمل خلال المؤتمر الصحافي بمناسبة إطلاق عرض الفيلم بالرياض (تصوير: صالح العنام)

وأشار عز إلى أن تنفيذ الجزء الثالث من العمل «زرع ثقة عالية في نفوس نجومه، ووظَّف أفضل الإمكانات والقدرات الكامنة فيهم، بما يرقى به إلى مصاف العالمية، ما يعني أن سقف التوقعات بنجاحه مرتفع جداً». من ناحيته، كشف النجم عمرو يوسف عن كواليس إنتاج العمل، وقال: «بدعم (هيئة الترفيه)، وتوجيهات المستشار تركي آل الشيخ، استطاع المنتجون والممثلون والمصوِّرون استثمار (ماتش) مباشر للبطل والملاكم العالمي تايسون فيوري في الفيلم، وذلك بالتزامن مع انضمام العدين من النجوم الجدد له». وفي إجابة مشتركة لسؤال «الشرق الأوسط»، شدَّد كل من مؤلف الفيلم صلاح الجهيني، ومخرجه طارق العريان، على أن تشابه البيئة السعودية والمصرية ساعد في ترجمة القصة إلى عمل فني رائع جداً، في ظل عدم وجود معوقات تتعلق باللهجة أو تضاريس الجغرافيا، وثقافة المجتمع.

المخرج طارق العريان يتحدث خلال المؤتمر الصحافي في الرياض (تصوير: صالح الغنام)

ومع ذلك، أقرَّ المؤلف الجهيني بأن «الذكاء الاصطناعي والتسارع التكنولوجي و(السوشيال ميديا)، تشكل أهم التحديات التي تواجه صناعة الأفلام والسينما على المستويين المحلي والعالمي، في ظل انجذاب المجتمع نحو منتجات الذكاء الاصطناعي». ولفت المشاركون في المؤتمر إلى احتمالية إنتاج نسخة رابعة وخامسة، وربما عاشرة، من الفيلم، في ظل الدعم الذي تقدمه الهيئة، متوقعين أن يحقق جزؤه الثالث إيرادات أعلى بكثير مما حققه الثاني، في وقت تصدر فيه موسمه الحالي قائمة الإيرادات اليومية، بقيمة بلغت 18 مليوناً و163 ألف جنيه، ليصل إجمالي ما حققه بالسينمات المختلفة 48 مليون جنيه خلال 5 أيام عرض، ليصبح أول عمل يحقق رقماً قياسياً في تاريخ السينما العربية المصرية. يشار إلى أن فيلم «ولاد رزق 3» الذي يحمل عنوان «ولاد رزق - الضربة القاضية»، من بطولة أحمد عز، وعمرو يوسف، وكريم قاسم، وآسر ياسين، وسيد رجب، وعلي صبحي، وآخرين.