كيف نتكيف مع «كورونا» «مدى الحياة»؟

كيف نتكيف مع «كورونا» «مدى الحياة»؟

الخميس - 9 جمادى الآخرة 1443 هـ - 13 يناير 2022 مـ
أشخاص يرتدون الكمامات في برلين (د.ب.أ)

أصبحت فكرة القضاء على وباء «كورونا» بعيدة المنال في ظل الطفرات الجديدة للفيروس، مما يستدعي تكيفاً من نوع آخر مع هذا الوباء الذي حصد الملايين من البشر على مدار العامين الماضين، في محاولة لخفض عدد وفياته، وتقليل آثاره بأكبر قدر ممكن.

ويعتقد عدد من الخبراء أن متغير «أوميكرون» شديد الانتشار قد يعجل في نهاية الأمر بتحوله إلى مرحلة «متوطنة» في حياة البشر كحال وباء الطاعون، مما يستدعي استراتيجيات جديدة للتعامل معه في ضوء الاستمرارية المحتملة للوباء، بحسب ما نقله موقع «المنتدى الاقتصادي العالمي».

ونشر أعضاء سابقون في المجلس الاستشاري الانتقالي للرئيس الأميركي جو بايدن مقال رأي حول حاجة قادة العالم إلى البدء في توضيح أهدافهم لشعوبهم حول كيفية التأقلم مع «الوضع الطبيعي الجديد لـ(كورونا)».

في المقابل، يتساءل بعض الناس عما إذا كان ينبغي عليهم الاستسلام، والسماح لأنفسهم بالإصابة بـ«أوميكرون»، والانتهاء من ذلك.

لكن يجيب مستشارو بايدن السابقون عن هذا السؤال بجواب حاسم هو: «لا»، ويستدعون تجربة التكيف مع مرض الطاعون دليلاً إرشادياً في السيطرة على وباء «كورونا»، حين دفع بقاء وباء الطاعون السكان إلى فهم أهمية النظافة الأساسية، والتباعد الاجتماعي، لاحتواء المرض.

من جانبه، قال كبير خبراء الصحة في أميركا الدكتور أنتوني فاوتشي، إن الاختيار مع وباء «كورونا» هو «ما إذا كنا نريد أن نسمح له بقتل وإصابة عدد أكبر بكثير من الناس في هذه العملية، أو أن نكون أكثر استباقاً وحذراً لتقليل الأعداد بأكبر قدر في الإمكان...»، وأضاف فاوتشي: «يجب أن تكون استباقياً مع الوباء من أجل احتوائه».

ولتحقيق الاستباق في مواجهة الوباء، يتطلب ذلك عدداً من النصائح؛ أبرزها توظيف أنظمة المعلومات في الوقت الفعلي حلاً ضرورياً لتتبع وباء «كورونا» من كثب، وذلك في ظل اعتماد كثير من الدول، مثل أميركا، على تقديرات غير دقيقة لانتشار المرض، والمراقبة المحدودة للتغيرات الجينية التي تسبب متغيرات جديدة.

ولهذا، ينصح مستشارو بايدن السابقون، أيضاً، في المقالة المشتركة، بأهمية التكيف مع الوباء من خلال الوصول إلى معدلات مرتفعة من التطعيم لمنح السكان مناعة جماعية، والحد من ظهور المتغيرات الجديدة للفيروس.

واختتمت المقالة، كذلك، بالتأكيد على أن من الوسائل الضرورية لمساعدتنا في التعايش مع «كورونا»، هو الحصول على مزيد من اللقاحات ضد أمراض مثل الإنفلونزا والحصبة في الذراعين؛ لأنه «حتى اللقاحات غير ذات الصلة يمكن أن تساعد في تقليل عبء الوباء».


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو