ترمب يغلق الهاتف في وجه مذيع وسط نقاش حول مزاعمه بشأن تزوير الانتخابات

ترمب يغلق الهاتف في وجه مذيع وسط نقاش حول مزاعمه بشأن تزوير الانتخابات

الخميس - 10 جمادى الآخرة 1443 هـ - 13 يناير 2022 مـ
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

أغلق الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترمب، الهاتف في وجه مذيع في شبكة الإذاعة الوطنية العامة NPR، وسط نقاش حول مزاعم ترمب بشأن تزوير الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد كرر ترمب خلال المقابلة التي أجراها معه المذيع ستيف إنسكيب على الهاتف مزاعمه بأن الانتخابات زُورت لصالح الرئيس الحالي جو بايدن.

وقد أظهر إنسكيب معارضته لهذه الادعاءات، قائلاً لترمب إن محاميه لم يكن لديهم أي دليل عليها، الأمر الذي أثار غضب ترمب وجعله يتحدث مع المذيع بنبرة منفعلة محاولاً الدفاع عن مزاعمه.

وبعد ذلك، سأل إنسكيب ترمب عما إذا كان يتعين على الجمهوريين تكرار مزاعمه غير المؤكدة بشأن تزوير الانتخابات من أجل الفوز بدعمه ومساعدته في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس هذا العام، ليرد عليه ترمب منفعلاً: «سيفعلون ما يريدون. كل ما يشعرون أن عليهم فعله، سيفعلونه».

ومع استمرار أسئلة إنسكيب المتعلقة بمزاعم ترمب، قرر الرئيس السابق إنهاء المقابلة فجأة، حيث قال: «شكراً جزيلاً لك» ثم أغلق الهاتف في الوقت الذي كان فيه المذيع يطرح عليه سؤالاً بشأن أحداث الكابيتول.

وقال إنسكيب: «مهلاً، لدي سؤال آخر». ثم سكت لثوانٍ قبل أن يتابع قائلاً: «لقد أغلق الهاتف. حسناً».
https://www.youtube.com/watch?v=ZyCBPEM-pHw&t=416s&ab_channel=NPR

وكان من المقترض أن تستغرق المقابلة 15 دقيقة، وفقاً لما أعلنته الإذاعة للجمهور قبل إجرائها، إلا أنها لم تستمر إلا لمدة 9 دقائق فقط.

وقال إنسكيب إنه كان يحاول إجراء مقابلة مع ترمب منذ 6 سنوات.

وتتلقى شبكة الإذاعة الوطنية العامة NPR بعض تمويلها من الحكومة الفيدرالية، وهي واحدة من أكثر المؤسسات الإخبارية شهرة في الولايات المتحدة.


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

فيديو