وصلت إلى 56 ألف دولار... تعويضات مادية «لأطباء كورونا» في إسبانيا بسبب غياب معدات الوقاية

وصلت إلى 56 ألف دولار... تعويضات مادية «لأطباء كورونا» في إسبانيا بسبب غياب معدات الوقاية

الخميس - 9 جمادى الآخرة 1443 هـ - 13 يناير 2022 مـ
ممرضة مرهقة في قسم العناية المركزة خلال نوبة ليلية في مستشفى قريب من باريس (أرشيفية - إ.ب.أ)

أصدرت محكمة إسبانية حكماً قضائياً بتعويض الأطباء ماديا الذين عملوا في الخطوط الأمامية لمواجهة وباء فيروس «كورونا»، دون معدات واقية مناسبة مثل الأقنعة أو القفازات الجراحية.

ويُعد الحكم الصادر من محكمة إقليمية في فالنسيا، بشرق إسبانيا، أول حكم يصدر بحق الدعاوى القضائية التي رفعها أطباء وممرضات قالوا إنهم عندما واجهوا فيروس «كورونا» في أوائل عام 2020 دون أجهزة أو معدات وقائية، بحسب ما نقله موقع صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية.

وتعرض نحو 12000 عامل إسباني في مجال الرعاية الصحية للإصابة بـفيروس «كورونا» المستجد، بحلول نهاية مارس (آذار) عام 2020.

وتضمن الحكم القضائي إلزام السلطات الإسبانية بدفع مبالغ تتراوح بين 5700 و56000 دولار للأطباء الـ153 الممثلين في الدعوى، وجميعهم كانوا يعملون في مقاطعة أليكانتي، حيث خصصت المحكمة أكبر التعويضات المادية للأطباء الذين اضطروا إلى دخول المستشفى بعد الإصابة بالعدوى أثناء العمل دون معدات واقية مناسبة.

وسلط حكم القاضي الضوء على عدة مشاكل واجهت الأطباء من حيث توفير معدات السلامة الطبية، كإعطاء قناع وجه واحد فقط للأطباء خلال أسبوع، ونقص معدات الوقاية الصحية حتى يونيو (حزيران) عام 2020، بينما أبقت المستشفيات على هذه المعدات داخلها مغلقة.

وقالت وزارة الصحة الإقليمية في فالنسيا إنها ستستأنف الحكم، بينما تواجه المنطقة ذاتها أربع دعاوى قضائية مماثلة من أطباء حول النقص في معدات الحماية والتي هي أيضاً قيد المراجعة، والتي تشمل مئات المدعين الآخرين.


اسبانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو