«جيه بي مورغان» يتوقع وصول أسعار النفط إلى 125 دولاراً هذا العام

«جيه بي مورغان» يتوقع وصول أسعار النفط إلى 125 دولاراً هذا العام

ستلامس 150 دولاراً في 2023
الخميس - 10 جمادى الآخرة 1443 هـ - 13 يناير 2022 مـ
تزايد الطلب على النفط بعد «الجائحة» قد يؤدي إلى أزمة طاقة محتملة (رويترز)

توقع بنك «جيه بي مورغان»، أمس (الأربعاء)، هبوط فائض الطاقة الإنتاجية لدى منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على مدار عام 2022. الأمر الذي يزيد مخاطر حدوث زيادة حادة في أسعار الخام.

وتوقع بنك الاستثمار الأميركي أن ترتفع أسعار النفط لتصل إلى 125 دولاراً للبرميل هذا العام، و150 دولاراً للبرميل في 2023. ورأى البنك في مذكرة أصدرها أمس «اعترافاً متنامياً في السوق بضعف الاستثمار العالمي في المعروض».

وسجلت أسعار النفط أعلى مستوياتها في شهرين أمس بدعم من نقص في المعروض مع هبوط مخزونات الخام في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك في العالم، إلى أدنى مستوياتها منذ 2018.

وقال البنك إنه مع افتراض استمرار الإنتاج عند الحصص الحالية، فإن فائض الطاقة الإنتاجية لدى «أوبك» سيهبط إلى أربعة في المائة من مجمل طاقة الإنتاج بحلول الربع الرابع في 2022، وذلك من 13 في المائة في الربع الثالث من عام 2021.

وأضاف أن ضعف الاستثمار داخل دول مجموعة «أوبك+»، وتزايد الطلب على النفط بعد الجائحة، قد يؤديان إلى أزمة طاقة محتملة.


أميركا الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو