التحالف يطلق من شبوة «المحررة» عملية «حرية اليمن السعيد»

التحالف يطلق من شبوة «المحررة» عملية «حرية اليمن السعيد»

المالكي: العملية تشمل جميع المحاور والجبهات وهدفها نقل البلاد للنماء والازدهار
الأربعاء - 9 جمادى الآخرة 1443 هـ - 12 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15751]
مركبة مدمرة للحوثيين استهدفتها غارة تابعة قوات التحالف (أ.ف.ب)

على وقع الانتهاء من تطهير جميع مديريات محافظة شبوة اليمنية من الميليشيات الحوثية واقتراب العمليات العسكرية من تحرير أولى مديريات مأرب الجنوبية، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس (الثلاثاء) إطلاق عملية «حرية اليمن السعيد» على جميع المحاور والجبهات.

إعلان التحالف جاء على لسان المتحدث باسمه العميد الركن تركي المالكي خلال مؤتمر صحافي عقده في مدينة عتق مركز محافظة شبوة رفقة محافظها عوض العولقي.

ووصف المالكي الانتهاء من تطهير جميع مديريات شبوة من الميليشيات الحوثية بأنها «لحظات تاريخية». وقال «شبوة جمعت اليمنيين في لحظة حرجة» مثمناً التضحيات التي قدمت من كل المشاركين في تحرير المحافظة.

وأعلن المالكي بدء انطلاق عملية «حرية اليمن السعيد» صباح الثلاثاء في جميع المحاور والجبهات، وقال إن هدف العملية «نقل البلاد إلى النماء والازدهار».

وأكد المتحدث باسم التحالف «أن الشعب اليمني الكريم يستحق الحياة وأنه يملك كثيرا من المقومات التي لم تستغل، وأن العمليات العسكرية، تركز على نقل اليمن كبلد للتاريخ والثقافة والحضارة، إلى الرخاء والازدهار وإلى مصاف الدول الخليجية، وذلك بعد تحرير كامل أراضيه».

وأوضح أن العملية العسكرية، التي بدأت فجر الثلاثاء، سبقتها تهيئة البيئة الاستخبارية والعملياتية في جميع الجبهات والمحاور منذ ثلاثة أيام، وشملت هيكلة واسعة لكل التشكيلات العسكرية والقتالية، بدعم من قيادة قوات التحالف، وقال «الهدف واضح، نقوم بعمليات عسكرية تتجاوز المفهوم الحربي التقليدي، في سبيل تطهير اليمن، وجعله آمناً مستقراً، والتأسيس لمرحلة قادمة يتمتع فيها اليمن بالنماء والازدهار».

وأضاف «شبوة التي جمعت كل اليمنيين باختلاف انتماءاتهم السياسية والحزبية، تأتي ضمن مرحلة حاسمة في الصراع، تستلزم الالتفاف حول القيادة السياسية، ضد الميليشيات الحوثية، التي ترفض السلام وتصرّ على الحرب».

وقال «العمل مستمر مع الحكومة الشرعية، والمحلية في المحافظات والمديريات، بالتركيز على العمل الإنساني، وهناك كثير من النازحين في شبوة وبقية مناطق اليمن، وتقوم مراكز الإغاثة السعودية والدولية بعملها في هذا الإطار، مع جهود مستمرة لتأهيل المؤسسات اليمينة في جميع المحافظات».

وشدد المالكي على أهمية «توحيد الجهود، والرأي والكلمة». وأكد أن ذلك «سينقل اليمن إلى مرحلة جديدة، بالتزامن مع تطهير كامل البلاد من الأفكار التوسعية والأعمال الخبيثة».

وتابع بالقول «قوات التحالف ملتزمة بنهجها الدائم والثابت في تصحيح كل ما يلزم تصحيحه، ومن ذلك الفيديو الذي جرى تمريره نتيجة خطأ هامشي في التعامل مع المصادر، لكن ذلك لا يعني عدم عسكرة الحوثيين للموانئ واستخدامها الأعيان المدنية لارتكاب الانتهاكات، وأن هناك أدلة عديدة وواضحة على تهريب إيران السلاح وإمداد الحوثيين عن طريق الحديدة وبحر العرب».

من جهته، أعلن محافظ شبوة عوض العولقي، تحرير المحافظة بشكل كامل، من قبضة الميليشيات الحوثية، واصفاً ذلك بـأنه «يوم عظيم ينحت في صفحات التاريخ». كما أشاد بجهود التحالف بقيادة السعودية والإمارات، وأكد «أنه شريك حقيقي في صناعة الانتصارات».

ووجه المحافظ العولقي شكره للقيادة السياسية اليمنية، والتحالف، وقوات الجيش الوطني وألوية العمالقة والمقاومة الشعبية، على جهودهم التي تضافرت لتحقيق الانتصارات التي استغرقت 240 ساعة لتحرير مديريات بيحان وعسيلان وعين، وثمّن الدعم الجوي الذي قدمه تحالف دعم الشرعية في استعادة المحافظة.

وقال «العملية الناجحة لتحرير المحافظة، ستكون نموذجاً للاقتداء به في التعامل مع بقية المحافظات اليمنية التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو