ضربة جوية إثيوبية تقتل 17 شخصاً في تيغراي

ضربة جوية إثيوبية تقتل 17 شخصاً في تيغراي

بعد ساعات من اتصال هاتفي بين بايدن وآبي أحمد
الثلاثاء - 8 جمادى الآخرة 1443 هـ - 11 يناير 2022 مـ
جنود من قوات الدفاع الوطني الإثيوبية في ويتشيل(ارشيفية- رويترز)

قال موظفا إغاثة لـ«رويترز» نقلاً عن شهود والسلطات المحلية إن ما لا يقل عن 17 شخصاً لقوا حتفهم، أغلبهم من النساء، إضافة إلى سقوط عشرات الجرحى ببلدة ماي تسيبري في غارة جوية شنتها إثيوبيا على إقليم تيغراي أمس (الاثنين).
https://twitter.com/TRTWorldNow/status/1480858863821799424

جاء ذلك عقب غارة جوية أسفرت عن سقوط 56 قتيلاً و30 مصاباً آخرين، من بينهم أطفال، في مخيم للنازحين في تيغراي يوم الجمعة.
https://twitter.com/ReutersAfrica/status/1480102041317871616

وأثار الرئيس الأميركي جو بايدن مخاوفه مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد يوم الاثنين، بشأن الخسائر في صفوف المدنيين والمعاناة الناجمة عن الهجمات الجوية.

 


بايدن يعرب عن قلقه إزاء «استمرار الأعمال العدائية» في إثيوبيا



ولم يرد أي من الكولونيل جيتنت أداني المتحدث باسم الجيش الإثيوبي، أو ليجيسي تولو المتحدث باسم الحكومة على الفور على طلب للتعليق على هذا النبأ.

وسبق أن نفت الحكومة استهداف المدنيين في الصراع الذي بدأ قبل 14 شهراً مع قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي المتمردة.

وأنهى تولي آبي رئاسة الوزراء في 2018 هيمنة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على الحكومة المركزية لإثيوبيا على مدى 27 عاماً. لكن الجبهة ما زالت تحكم منطقة تيغراي، حيث اندلع القتال في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020.
https://twitter.com/dawitawramba/status/1480692126509940736

وينحي كل طرف باللوم على الآخر. وتتهم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي آبي بمركزية السلطة على حساب المناطق، وهو ما ينفيه، بينما يتهم آبي الجبهة بالسعي للعودة إلى السلطة على المستوى الوطني، وهو ما يرفضه.


ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو