دوقة كامبريدج كيت تحتفل ببلوغها الأربعين في ذروة شعبيتها

دوقة كامبريدج كيت تحتفل ببلوغها الأربعين في ذروة شعبيتها

الأحد - 6 جمادى الآخرة 1443 هـ - 09 يناير 2022 مـ
دوقة كامبريدج كيت وزوجها الأمير ويليام (أ.ف.ب)

تحتفل دوقة كامبريدج كيت بعيد ميلادها الأربعين، اليوم (الأحد)، في ظل وصول شعبيتها إلى ذروتها وتزايد أهمية دورها داخل العائلة المالكة البريطانية، إلى جانب زوجها الأمير ويليام وأولادهما الثلاثة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وترمز زوجة الابن الأكبر لوارث العرش البريطاني اليوم إلى مستقبل النظام الملكي، لكون طالبة الفنون السابقة هذه المولودة كاثرين ميدلتون والملقبة كيت، شابة تنتمي إلى عامة الشعب دخلت عام 2011 العائلة الأكثر استقطاباً للاهتمام في بريطانيا.

وهذه المرأة التي حافظت على مظهرها والتي لا تفارق البسمة ثغرها خلال أنشطتها الرسمية، تعطي انطباعاً بالصدقية في وقت يواجه فيه النظام الملكي فضائح وانقسامات.


وأثارت كيت مجدداً إعجاب محبيها والإعلام خلال حفلة أقيمت بمناسبة عيد الميلاد في دير وستمنستر ونقلت تلفزيونياً، خصصت لمن عملوا لمواجهة جائحة «كوفيد - 19». إذ رافقت كيت خلالها على البيانو المغني توم وولكر الذي أدى أغنيته For These Who Can't Be Here «إلى من لا يستطيعون أن يكونوا حاضرين».

وكان لكيت وزوجها ويليام الذي يبلغ الأربعين في يونيو (حزيران)، حضور بارز منذ بداية الأزمة الصحية: من خلال مؤتمرات الفيديو مع مقدمي الرعاية أو عبر التحدث عن حياتهما في الحجر مع أولادهما جورج وتشارلوت ولويس في منزل ريفي كبير، وعن تقلبات التعليم المنزلي.

ومع تخفيف القيود المرتبطة بالجائحة، وتقليص الملكة إليزابيث الثانية (95 عاماً) أنشطتها مراعاة لصحتها، كثف الزوجان الظهور في الأنشطة الرسمية، من العرض العالمي الأول لفيلم جيمس بوند الجديد إلى قمة المناخ «كوب 26».

وحرصت كيت على إبراز اهتمامها بمواضيع محددة، منها مثلاً الطفولة المبكرة، إضافة إلى مشاركتها مع زوجها الأمير ويليام في التركيز على قضيتي الصحة العقلية وحماية البيئة.

واعتبر المساعد الخاص السابق للزوجين جيمي لوثر - بينكرتون أن الواقعية والتواضع والقدرة على عدم الانفعال تشكل بعضاً من نقاط قوة كيت.


وقال لصحيفة «ذي تايمز» البريطانية: «إنها تأخذ الوقت الكافي للتحدث مع الناس»، مقارناً إياها بوالدة الملكة إليزابيث الثانية التي كانت رمزاً للمقاومة البريطانية خلال الحرب العالمية الثانية.

وحُكي كثيراً عن الخلفية الاجتماعية لكيت عند بداية علاقتها مع ويليام، في جامعة سانت أندروز الأسكوتلندية، وعن قدرتها، كونها من الطبقة الوسطى، على الاندماج في عالم تقاليد الملوك وقواعد سلوكهم.

لكنها أعطت انطباعاً، أقله علناً، بالالتزام بطيب خاطر لمتطلبات دورها في العائلة المالكة، على عكس سلفتها زوجة الأمير هاري ميغان ماركل، غير المحبوبة من الصحف الشعبية والتي لا تحظى بشعبية كبيرة لدى البريطانيين.

وأظهرت وسائل الإعلام تعاطفاً مع كيت، وخصوصاً منذ ابتعاد ميغان وزوجها الأمير هاري عن العائلة المالكة وانتقالهما إلى الولايات المتحدة.

يعزو البعض الاختلاف في معاملة وسائل الإعلام لكيت وميغان إلى ازدرائها من ينفعلون بسهولة، كونهم يناقضون بذلك الشخصية البريطانية المألوفة التي تتصف بشيء من برود الأعصاب.


ولكن لم يخل الأمر من تعرّض كيت لبعض الانتقادات، وخصوصاً لجهة مظهرها الخالي من العيوب. حتى أن الروائية هيلاري مانتيل اتهمتها بأنها تبدو كأنها «دمية عرض بلا شخصية وراء واجهة زجاجية».

ومع ذلك، يُنظر إلى كيت في العائلة المالكة على أنها شخص يمكن الاعتماد عليه في مرحلة دقيقة شهدت تصريحات نارية لهاري وميغان، واتهامات للابن الثاني للملكة الأمير أندرو بارتكاب اعتداءات جنسية.

وفي خضمّ هذه العاصفة، التفت العائلة المالكة حول عدد صغير من أعضائها. وقفز والد ويليام الأمير تشارلز إلى الصدارة، واستعد لخلافة إليزابيث الثانية.

ونظراً إلى سن تشارلز (73 عاماً) وضعف شعبيته، يرى معلقون كثر من الآن أن فترة حكمه المستقبلية ستكون بمثابة مرحلة انتقالية قبل تولي ويليام وكيت العرش.

وقال المتخصص في شؤون الملكية روبرت جوبسون أنهما «سيعطيان بالتأكيد للنظام الملكي طابع حداثة قد يكون ضرورياً للمساعدة في استمراره بعد ملوك كبار السن».


بريطانيا العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

فيديو