السلطة تطلق نجل الأسير الزبيدي بعد اشتباكات مع مسلحين في جنين

السلطة تطلق نجل الأسير الزبيدي بعد اشتباكات مع مسلحين في جنين

الأحد - 6 جمادى الآخرة 1443 هـ - 09 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15748]
أعلام فلسطين وحركة «فتح» خلال مسيرة تضامن مع الأسرى في سجون إسرائيل بمدينة نابلس في الضفة الغربية يوم 4 يناير الحالي (أ.ف.ب)

أطلقت السلطة الفلسطينية، السبت، سراح الشاب محمد نجل الأسير القيادي في حركة «فتح»، زكريا الزبيدي، وذلك بعد ساعات من اعتقاله مع شخصين آخرين في جنين شمال الضفة الغربية، ما فجر مواجهات مع مسلحين.
وشهدت جنين ومخيمها اندلاع اشتباكات عنيفة تخللها إطلاق نار كثيف على مدار ساعات صوب مقر المقاطعة (مقر الأجهزة الأمنية) على خلفية اعتقال نجل زكريا الزبيدي، وهو الأسير الذي شارك مع آخرين في عملية الهروب المثيرة من سجن جلبوع الإسرائيلي في سبتمبر (أيلول) الماضي. وكان نجل الزبيدي اعتقل بعد الاعتداء عليه من قبل أفراد في الشرطة الفلسطينية، وهو ما فجر غضباً كبيراً لدى المسلحين في مخيم جنين الذي يتحدر منه الزبيدي وقاد إلى مواجهات عنيفة عززت وجود حالة من التمرد على السلطة في جنين.
وهذه ليست أول مواجهات أو اشتباكات بين مسلحين والسلطة في جنين.
وحاولت السلطة إطلاق حملات عدة مرات لاستعادة سيطرة أجهزة الأمن الفلسطينية على المخيم وضبط السلاح، كما فعلت ذلك في مناطق أخرى.
وفي محاولة لتهدئة الموقف، أكد المفوض السياسي العام، المتحدث باسم الأجهزة الأمنية، اللواء طلال دويكات، أمس، أن المؤسسة الأمنية ستتابع في إطار لجنة تحقيق تم تشكيلها أي سلوك يرتكبه أحد أو بعض أفراد قوى الأمن الفلسطيني خارج إطار القانون.
وقال دويكات تعقيباً على الأحداث التي شهدتها محافظة جنين، «سنحاسب المخالفين تطبيقاً للعدالة، وإنفاذاً للقانون، وحفاظاً على سلامة مواطنينا وسلمنا الأهلي». ورفض في الوقت ذاته بشدة ردود الأفعال الخطيرة التي ارتكبها بعض مطلقي النار على قوى الأمن الفلسطيني، حيث أبدت الأخيرة «حرصاً على عدم إيقاع ضحايا من أبناء شعبنا»، كما قال، معتبراً أن مثل هذه الأفعال والتصرفات لا يخدم إلا ما يخطط له «أعداء شعبنا».
وشدد دويكات على أن «محافظة جنين بكل مكوناتها الأمنية والتنظيمية والشعبية تقف صفاً واحداً في مواجهة ما يخطط له الاحتلال الإسرائيلي للمساس بشعبنا، ومشروعنا الوطني الفلسطيني». وثمّن دور محافظ جنين أكرم الرجوب، الذي أعطى تعليمات فورية بالإفراج عن نجل زكريا الزبيدي إكراماً له ولتاريخه النضالي.
وقالت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، إن مسؤولي السلطة الفلسطينية في رام الله عملوا مع نشطاء ميدانيين في مخيم اللاجئين لتهدئة المنطقة.
والزبيدي كان القائد السابق لـ«كتائب شهداء الأقصى»، الجناح العسكري لحركة «فتح» في جنين، وتصدر عناوين الصحف بعد فراره من سجن جلبوع في سبتمبر الماضي مع خمسة أشخاص آخرين عبر حفر نفق في المكان، قبل أن يتم إعادة اعتقالهم لاحقاً.


فلسطين شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

فيديو