إستشارات

إستشارات

الجمعة - 4 جمادى الآخرة 1443 هـ - 07 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15746]

سماعة الأذن وضعف السمع


* يعاني أخي من ضعف السمع في أحد الأذنين منذ طفولته، والأخرى سليمة. وبعد مراجعة طبيب السمعيات، وصف له سماعة للأذن، ولكن ظهر أن العصب سليم، ما الحل وبم تنصح؟
زياد الجهاني - بريد إلكتروني


- هذا ملخص أسئلتك. ولتوضيح الإجابة، لاحظ معي هذه العناصر الخمسة التالية بشكل متسلسل، وهي:
> العنصر الأول: الأذن هي العضو الذي تبدأ فيه عملية السمع. وهي مكونة لهذه المهمة، من ثلاثة أجزاء، هي: الأذن الخارجية، والأذن الوسطى، والأذن الداخلية. وعندما تدخل الموجات الصوتية عبر الأذن الخارجية، وتصل إلى طبلة الأذن، تحصل اهتزازات فيها وفق خصائص تلك الموجات. وتقوم طبلة الأذن وثلاثة عظام صغيرة موجودة داخل الأذن الوسطى، بتضخيم هذه الاهتزازات ونقلها إلى الأذن الداخلية. وفي الأذن الداخلية، تعبر هذه الاهتزازات من خلال سائل موجود داخل أنابيب القوقعة، كي تصل إلى الخلايا العصبية في الأذن الداخلية. والخلايا العصبية هي التي تنقل اهتزازات الصوت على هيئة إشارات كهربية إلى الدماغ.
> العنصر الثاني: وبهذا المسار في طريقة السمع، هناك ثلاثة أنواع رئيسية لضعف السمع، وهي:
- ضعف السمع «التوصيلي»، نتيجة خلل في الأذن الخارجية أو الوسطى، يعيق توصيل الصوت إلى قوقعة الأذن (التي في الأذن الداخلية)، مثل سدد قناة الأذن الخارجية بسبب الشمع، أو التهاب ميكروبي في الأذن الخارجية أو الوسطى يتسبب بضيق مجرى عبور الصوت، أو تمزق طبلة الأذن بفعل التعرض للأصوات العالية المفاجئة، أو ثقب طبلة الأذن بأي جسم خارجي أو التهاب ميكروبي، أو تلف في العظام الصغيرة بالأذن الوسطى، أو تضرر في المفاصل بين تلك العظام الصغيرة التي تعطيها مرونة الحركة.
- ضعف السمع «الحسي العصبي». نتيجة تلف في الأذن الداخلية، أي إما في قوقعة الأذن أو العصب السمعي، مما يُؤدي إلى عدم حصول نقل الإشارات الكهربائية بكفاءة من الأذن الداخلية إلى الدماغ. وذلك في حالات التقدّم في العمر، أو التعرض للأصوات الصاخبة فترة طويلة، أو تناول بعض الأدوية (مثل بعض المضادات الحيوية، وبعض أدوية ضعف الانتصاب، وبعض أدوية العلاج الكيميائي، والجرعات العالية من الأسبرين ومسكنات الألم الأخرى، أو الأدوية المضادة للملاريا، أو مدرات البول).
- ضعف السمع «المختلط» لأسباب تجمع ما بين كل من النوع الأول والثاني.
- العنصر الثالث: هناك خطوات لفحص السمع. والهدف هو الإجابة على أمرين: تقييم مدى شدة ضعف السمع، ومعرفة مصدر ذلك الضعف في السمع. وبمحصلة نتائج ذلك، يتم وضع خطة المعالجة الصحيحة، التي تعطي نتائج مفيدة للمريض. وللتوضيح تتضمَن اختبارات تشخيص فقدان السمع على ما يلي:
- فحص الأذن نفسها من ناحية شكلها وسلامة قناة الأذن الخارجية والطبلة، وذلك لاستكشاف الأسباب المحتمَلة لفقدان السمع، مثل شمع الأذن أو الالتهابات الناتجة عن العدوى أو ثقب الطبلة. أي أن الطبيب سيبحث من خلال هذا الفحص عن أي أسباب هيكلية لمشكلة ضعف السمع.
- فحص قدرة السمع في كل أذن بذاتها. وبنتيجة هذا الفحوصات، يتم تقييم مقدار الضعف الذي يعتري قدرة السمع، كما يمكن تحديد مكان الضرر الذي يتسبب بضعف السمع، أي هل هو في عملية التوصيل داخل الأذن الوسطى، أو هو في الأذن الداخلية.
- ثم قد يقرر الطبيب إجراء مزيد من الفحوصات لأجزاء الأذن الداخلية أو الوسطى وفق ضرورة ذلك (بالأشعة المقطعية أو بالرنين المغنطيسي).
> العنصر الرابع: في حالات ضعف السمع «الحسي العصبي»، الذي يكون بدرجة مؤثرة على قدرة السمع لدى المريض، أي تقريباً أكثر من 50 في المائة، فإن السماعة الطبية للأذن قد تكون مفيدة بدرجة كبيرة، ولكن عند انتقاء النوعية الملائمة واستخدامها بطريقة صحيحة.
وأما في حالات ضعف السمع «التوصيلي»، أي الأذن الخارجية أو الوسطى، فإن هناك عدة خيارات علاجية وفق السبب، مثل إزالة شمع الأذن المتراكم، أو تلقي المضادات الحيوية الملائمة للالتهابات الناتجة عن العدوى، أو علاج ثقب الطبلة، أو علاج مشكلات العظام الصغيرة، وغيرها من الأسباب ومعالجاتها الملائمة. أما السماعة الطبية فهي ليست مخصصة بالأصل لعلاج «ضعف السمع التوصيلي» ولا هي الخيار العلاجي الأول. وللتوضيح، فإن أقصى ما يتسبب به ضعف السمع التوصيلي هو تدني قدرات السمع بنسبة تتراوح بين 30 إلى 40 في المائة، أي لا تصل في الغالب نسبة الضعف إلى ما فوق 50 في المائة. ولذا تتوجه المعالجة نحو تصحيح أسباب الضعف كما تقدم. ومع ذلك ربما تكون السماعة مفيدة في حالات «ضعف السمع التوصيلي» الشديدة الدرجة، وهذا يقرره الطبيب.
> العنصر الخامس: لن تستطيع سماعة الأذن استعادة حاسة السمع الطبيعية، وإنما يمكنها تحسين حاسة السمع عن طريق تضخيم الأصوات التي كان يجد المريض مشكلة في سماعها. وعند تقرير الطبيب أن السماعة هي العلاج الملائم لحالة المريض، فمن الضروري التنبه للنقاط التالية:
- كيفية اختيار السماعة الطبية، وفق المواصفات المطلوبة علاجياً، وأيضاً وفق ما يرغب فيه المريض.
- كيفية التعود على استخدامها وتقييم مدى ضرورة إجراء التعديلات في طريقة عملها. ولذا ووفقاً لأسئلتك، يُقرر الطبيب وصف السماعة الطبية عندما يتأكد أن مصدر الضعف هو الأذن الداخلية، وأن ذلك الضعف يؤثر على حياة المريض. أما ضعف السمع لأسباب تتعلق بالأذن الخارجية أو الوسطى (أي ما لا علاقة له بالعصب)، فإن المعالجة تتوجه أولاً نحو تصحيح الأسباب لذلك الضعف التوصيلي للسمع، وربما السماعة الطبية.
البشرة الدهنية


> أعاني من حبّ الشباب، ولدي بشرة دهنية، كيف أتعامل معها؟
- هذا ملخص أسئلتك. ووفق ما تفيد به الأكاديمية الأميركية لطب الجلدية للتعامل مع البشرة الدهنية، فإنه رغم أن البشرة الدهنية يمكن أن تسد المسامات وتؤدي إلى زيادة انتشار حب الشباب، فإن للبشرة الدهنية أيضاً العديد من الفوائد، ذلك أن الزيت يساعد في الحفاظ على البشرة. ويميل أصحاب البشرة الدهنية إلى أن يكون لديهم بشرة أكثر سمكاً وتجاعيد أقل.
ولكن يظل المفتاح هو تحقيق التوازن بين وجود الكثير من الدهن والحفاظ على رطوبة البشرة الطبيعية. وأهم خطوات ذلك هو غسل الوجه كل صباح ومساء وبعد التمرين. وأثناء الغسيل، يجدر عدم فرك البشرة بشدة، لأن ذلك يؤدي إلى التقشير، وبالتالي تهيج البشرة، مما قد يجعلها تبدو أسوأ. ورغم اعتقاد البعض أنهم بحاجة إلى استخدام غسول وجه قوي للبشرة الدهنية من أجل تجفيف بشرتهم، فإن ذلك سيؤدي إلى تهييج البشرة وزيادة إنتاج الزيت.
وبدلاً من ذلك يجدر استخدام غسول وجه لطيف وخفيف. هذا مع اختيار منتجات العناية بالبشرة التي تحمل علامة «خالية من الزيوت». كما يمكن استخدم ورق التنشيف في أي وقت من اليوم، أي بضغط ورقة التنشيف برفق على الوجه، وتركها لبضع ثوانٍ لامتصاص الزيت، وذلك مع عدم فرك الوجه بالورق، لأن ذلك سينشر الزيت في مناطق أخرى. والحرص على عدم لمس الوجه إلا أثناء التنظيف أو الترطيب أو وضع كريم الوقاية من الشمس أو الماكياج، والتأكد من نظافة اليدين أولاً. وحتى لو كانت البشرة دهنية، فإنه لا يزال من المهم استخدام المرطب للحفاظ على رطوبة البشرة.


الصحة

اختيارات المحرر

فيديو