تضامن خليجي وعربي مع السعودية ضد الاعتداءات الحوثية

وزارة الخارجية البحرينية
وزارة الخارجية البحرينية
TT

تضامن خليجي وعربي مع السعودية ضد الاعتداءات الحوثية

وزارة الخارجية البحرينية
وزارة الخارجية البحرينية

نددت دول خليجية وعربية بإطلاق الميليشيا الحوثية الإرهابية ثلاث طائرات مسيرة تجاه المنطقة الجنوبية السعودية، مؤكدة وقوفها الكامل مع السعودية في كل ما تقوم به من إجراءات، حيث أدانت كل من البحرين والكويت والإمارات والأردن المحاولات الفاشلة التي تقوم بها ميليشيا الحوثي الدعومة من إيران ضد المناطق السعودية.
وجدّدت وزارة الخارجية البحرينية دعم بلادها القوي للمملكة العربية، وتضامنها التام معها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها، فيما أوضحت وزارة الخارجية الكويتية أن استمرار هذه الممارسات العدوانية، وما تشهده من تصعيد يستهدف المدنيين والمناطق المدنية وأمن السعودية واستقرار المنطقة «يشكل انتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي والإنساني، ويتطلب تحرك المجتمع الدولي السريع والحاسم لردع هذه التهديدات ومحاسبة مرتكبيها».
بينما عدَّت دولة الإمارات العربية المتحدة، الاستهداف «تصعيداً خطيراً وعملاً جباناً يهدد أمن وسلامة وحياة المدنيين، ما يستدعي اتخاذ الإجراءات اللازمة كافة لحماية المدنيين من تهديدات الحوثيين»، وشددت على أن أمن الإمارات والسعودية «كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعده الإمارات تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها».
ومن العاصمة عمّان، أدانت الحكومة الأردنية الاعتداءات الحوثية المستمرة على أراضي السعودية، وأكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير هيثم أبو الفول، إدانة واستنكار الأردن الشديدين لهذه الأفعال والممارسات الإرهابية، واستهداف أمن واستقرار السعودية، مؤكداً وقوف بلاده المطلق بجانب المملكة في وجه كل ما يهدد أمنها وأمن شعبها.



«التعاون الخليجي» و«الجامعة العربية» تدينان حادثة إطلاق النار بالوادي الكبير في عُمان

رجل يقف على تلة في منطقة الوادي الكبير غرب مسقط (أرشيفية - أ.ف.ب)
رجل يقف على تلة في منطقة الوادي الكبير غرب مسقط (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

«التعاون الخليجي» و«الجامعة العربية» تدينان حادثة إطلاق النار بالوادي الكبير في عُمان

رجل يقف على تلة في منطقة الوادي الكبير غرب مسقط (أرشيفية - أ.ف.ب)
رجل يقف على تلة في منطقة الوادي الكبير غرب مسقط (أرشيفية - أ.ف.ب)

أدانت الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجامعة الدول العربية، والبرلمان العربي، اليوم (الأربعاء) حادث إطلاق النار الذي وقع في منطقة الوادي الكبير بالعاصمة العُمانية مسقط، وأسفر عن سقوط عدد من الضحايا والمصابين، من بينهم رجل شرطة.

وندَّد جاسم البديوي، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، بأشد عبارات الشجب والاستنكار حادثة إطلاق النار بمنطقة الوادي الكبير في محافظة مسقط بسلطنة عُمان.

وقال: «إن هذا العمل الإجرامي البشع يتنافى مع جميع مبادئ ديننا الحنيف والقيم الإنسانية والأخلاقية»، مؤكداً وقوف دول المجلس إلى جانب سلطنة عُمان، ومثمناً في الوقت ذاته جهود رجال الأمن العُمانيين بالتعامل مع هذه الحادثة.

وعبّر عن خالص تعازيه لأسر الضحايا، وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين، داعياً المولى - عزّ وجلّ - أن يديم على قيادة وشعب سلطنة عُمان نعمة الأمن والاستقرار، ويحفظها من كل مكروه.

كما أدانت جامعة الدولة العربية حادث إطلاق النار الذي وقع بمنطقة الوادي الكبير بالعاصمة العُمانية مسقط، وأسفر عن سقوط عدد من الضحايا والمصابين، من بينهم رجل شرطة.

وأكدت في بيان لها، تضامنها الكامل مع سلطنة عُمان في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها، معربةً عن خالص تعازيها لسلطنة عُمان حكومةً وشعباً، ولأسر الضحايا، متمنيةً الشفاء الكامل والسريع للمصابين.

وأدان البرلمان العربي حادث إطلاق النار الذي وقع بمنطقة الوادي الكبير بسلطنة عُمان، وأدى إلى سقوط عدد من الضحايا والمصابين، من بينهم رجل شرطة.

وأعرب في بيان له، عن استنكاره لهذا الاعتداء الآثم الذي يتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والأخلاقية كافة، ويستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في سلطنة عُمان، مؤكداً تضامنه الكامل مع سلطنة عُمان فيما تتخذه من إجراءات أمنية للحفاظ على أمنها واستقرارها.

وقدّم البرلمان العربي خالص تعازيه ومواساته لسلطنة عُمان حكومةً وشعباً وبرلماناً ولأسر الضحايا، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.