انفجار سيارة قرب القنصلية الأميركية في أربيل.. و«داعش» يتبنى العملية

27 عراقيًا ضحية تفجير سيارتين مفخختين في بغداد

آثار تفجير سيارة مفخخة قرب القنصلية الاميركية في اربيل أمس (أ.ف.ب)
آثار تفجير سيارة مفخخة قرب القنصلية الاميركية في اربيل أمس (أ.ف.ب)
TT

انفجار سيارة قرب القنصلية الأميركية في أربيل.. و«داعش» يتبنى العملية

آثار تفجير سيارة مفخخة قرب القنصلية الاميركية في اربيل أمس (أ.ف.ب)
آثار تفجير سيارة مفخخة قرب القنصلية الاميركية في اربيل أمس (أ.ف.ب)

قالت الشرطة ومصادر طبية إن 27 شخصا على الأقل قتلوا في انفجار سيارتين ملغومتين في العاصمة العراقية بغداد أمس، مشيرة إلى أن أحد الانفجارين وقع في سوق بحي العامل جنوب غربي العاصمة بينما وقع الآخر في حي الحبيبية شرق العاصمة.
وفي أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب خمسة بجروح في تفجير سيارة مفخخة قرب مقر القنصلية الأميركية في بلدة عينكاوا في إقليم كردستان بشمال العراق أمس، بحسب ما أفاد مسؤولون أكراد.
واستهدفت سيارة مفخخة يقودها انتحاري مساء أمس مبنى القنصلية الأميركية في منطقة عينكاوا شمال مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان، وذكرت مصادر رسمية كردية أن الانفجار أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة خمسة آخرين معظمهم من الأجانب.
وقال مدير ناحية عينكاوا، جلال حبيب، في تصريح للصحافيين من موقع الانفجار: «انفجرت سيارة مفخخة يقودها انتحاري بعد الساعة السادسة من مساء اليوم (أمس) أمام مبنى القنصلية الأميركية في أربيل، وأسفر الانفجار عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة خمسة آخرين، اللجنة الأمنية في المحافظة تواصل تحقيقاتها حول ملابسات الحادث وستعلن النتائج فيما بعد»، مؤكدا عدم وجود مصابين بين طاقم القنصلية الأميركية.
القوات الأمنية طوقت موقع الحادث ومنعت وسائل الإعلام من الوصول إليه فيما كانت المروحيات تجوب سماء المنطقة، وذكر مصدر أمني مسؤول فضل عدم الكشف عن اسمه، لـ«الشرق الأوسط»: وصلت «فرق تحقيق خاصة من وكالة الاستخبارات الأميركية (السي آي إيه والإف بي آي) إلى موقع الحادث وبدأت في التحقيق إلى جانب الفرق التابعة لقوات الآسايش في أربيل».
من جهته قال الرائد كاروان عبد الكريم، مسؤول إعلام شرطة أربيل: «الانفجار أسفر عن احتراق مقهى نيلي بالكامل، وجثث اثنين من القتلى الموجودين في المقهى كانت متفحمة داخله، لا أستطيع الخوض في تفاصيل أخرى، فنصدر بلاغا رسميا بذلك فيما بعد».
وأكدت واشنطن أن أيا من طاقم القنصلية أو حراسها لم يصب بأذى، حسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال موقع «سايت» الذي يراقب مواقع المتشددين أمس إن تنظيم القاعدة أعلن مسؤوليته عن تفجير سيارة ملغومة خارج القنصلية الأميركية في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.
ونقل الموقع عن حساب على «تويتر» القول: «تمكنت المفارز الأمنية التابعة لولاية كركوك في مدينة أربيل من تفجير سيارة مفخخة مركونة على مبنى القنصلية الأميركية في المدينة مما أدى لمقتل وجرح الكثير منهم». حسبما نقلت «رويترز».
وقالت المتحدثة بالوكالة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف إن «عربة مفخخة فجرت قرب مدخل في محيط القنصلية الأميركية في أربيل».
وأضافت: «نقدر التجاوب السريع لسلطات حكومة إقليم كردستان مع هذا الأمر وسنعمل معها للتحقيق في الحادث لتحديد الوقائع خلف التفجير».
وبقي إقليم كردستان المؤلف من محافظات أربيل ودهوك والسليمانية، في منأى إلى حد واسع عن أعمال العنف التي تضرب مناطق أخرى في العراق، لا سيما منها التفجيرات بالسيارات المفخخة.
بدوره قال أحمد خسرو صاحب مقهى نيلي، الذي يقع في الجهة المقابلة للقنصلية، ولحقت به أضرار كبيرة جراء الانفجار، لـ«الشرق الأوسط»، إن «القتلى والجرحى كانوا من الأجانب الذين يرتادون مقهانا، لأنه من المقاهي التي يرتادها الأجانب وخاصة الأتراك بشكل مستمر، وكذلك العمال الذي يعملون فيه هم أيضا أتراك، اثنان من القتلى هم من الأتراك، أحدهما امرأة»، مشيرا إلى أن فرن المقهى احترق بالكامل.
المواطن جمال الطائي، كان شاهد عيان على الانفجار، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «أنا كنت موجودا داخل المقهى وكان هناك نحو عشرين شخصا داخل وخارج المقهى، غالبيتهم من الأجانب، أنا سمعت دوي الانفجار، وأصبت بجروح طفيفة»، وبين بالقول: «شاهدت عددا من الضحايا الأجانب والعراقيين وقعوا على الأرض، أنا تم نقلي فورا من قبل الفرق الصحية وقوات الأمن من مكان الحادث».
ويعود التفجير الأخير إلى نوفمبر (تشرين الثاني)، حين قتل أربعة أشخاص على الأقل في تفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري عند حاجز التفتيش الرئيسي التابع لمبنى محافظة كردستان في أربيل.



«توتور» اليونانية تغرق ومصير مماثل يهدد «فيربينا» الأوكرانية

السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)
السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)
TT

«توتور» اليونانية تغرق ومصير مماثل يهدد «فيربينا» الأوكرانية

السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)
السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)

بينما أكدت مصادر ملاحية غربية، الأربعاء، غرق السفينة اليونانية «توتور» في البحر الأحمر بعد أسبوع من تعرّضها لهجوم حوثي، واصل الجيش الأميركي توجيه ضرباته ضد الحوثيين في مستهل الشهر الثامن من التصعيد الذي بدأته الجماعة المدعومة من إيران تحت مزاعم نصرة الفلسطينيين في غزة.

وفي حين تُعدّ سفينة الشحن اليونانية «توتور» هي ثاني سفينة تغرق بسبب الهجمات الحوثية بعد السفينة البريطانية «روبيمار» تسود مخاوف من مصير مماثل تواجهه السفينة الأوكرانية «فيربينا» التي تركها بحارتها تهيم في خليج عدن بعد تعذر إطفاء حرائق على متنها جراء هجوم حوثي آخر تعرّضت له في 13 من الشهر الحالي.

السفينة البريطانية «روبيمار» الغارقة في البحر الأحمر إثر هجوم حوثي (رويترز)

ومع سعي واشنطن إلى إضعاف قدرات الحوثيين على شنّ الهجمات، أقرّت الجماعة، الأربعاء، بتلقيها أربع غارات استهدفت مبنى حكومياً تسيطر عليه في مديرية الجبين، حيث مركز محافظة ريمة الجبلية المطلة على البحر الأحمر، وهو ثاني استهداف للمنطقة خلال هذا الشهر.

من جهتها، أوضحت القيادة المركزية الأمريكية أن قواتها نجحت خلال 24 ساعة في تدمير ثماني طائرات من دون طيار تابعة للحوثيين المدعومين من إيران في ضربات استباقية، إضافة إلى تدمير طائرة تاسعة فوق خليج عدن دون أن يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار من قِبل السفن الأميركية أو التحالف أو السفن التجارية.

واعترفت الجماعة الحوثية بأنها تلقت نحو 26 غارة خلال أسبوع استهدف أغلبها مواقع في محافظة الحديدة الساحلية وشمالها وجنوبها، حيث تتخذ منها الجماعة نقطة لشن الهجمات البحرية ضد السفن.

وبلغ عدد الغارات الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين على الأرض، منذ 12 يناير (كانون الثاني) الماضي، أكثر من 500 غارة، أدَّت في مجملها، حتى الآن، إلى مقتل 58 عنصراً، وجرح 86 آخرين، وفق ما اعترفت به الجماعة.

وكانت الولايات المتحدة قد أطلقت تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار»؛ لحماية الملاحة في البحر الأحمر، وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض، وشاركتها بريطانيا في 5 مناسبات حتى الآن، كما شارك عدد من سفن الاتحاد الأوروبي ضمن عملية «أسبيدس» في التصدي لهجمات الجماعة.

غرق ثانية السفن

وغداة إبلاغ هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، عن تلقيها دلائل على غرق سفينة الشحن اليونانية «توتور»، نقلت «رويترز»، الأربعاء، عن منقذين تأكيدهم غرق الناقلة التي كان الحوثيون هاجموها في 12 من الشهر الحالي بزورق مفخخ وصواريخ في جنوب البحر الأحمر.

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية إن «توتور» من المعتقد أنها صارت ثاني سفينة يغرِقها الحوثيون اليمنيون في البحر الأحمر منذ نوفمبر (تشرين الثاني)، في حين نقلت «رويترز» عن أندرياس سافليريس، أحد مالكي مجموعة «سافليريس» للإنقاذ، قوله إن سفينتي إنقاذ كانتا في طريقهما إلى السفينة عندما تم إبلاغهما بأنه من المعتقد أنها غرقت.

صاروخ حوثي زعمت الجماعة أنها أطلقته لأول مرة باتجاه إسرائيل (أ.ب)

كما أبلغت قوات بحرية السفن المبحرة إلى المنطقة بعد ظهر الثلاثاء بأن السفينة «توتور» التي ترفع علم ليبيريا قد غرقت، وأن هناك حطاماً ودلالات على وجود تسرب للوقود في الموقع.

وإذ لا يزال أحد أفراد طاقم السفينة مفقوداً، حيث يرجح أنه كان في غرفة المحرك التي تضررت بسبب الهجوم، كان بحارتها وعددهم 21 فلبينياً تم إجلاؤهم وإعادتهم إلى بلادهم.

في غضون ذلك، تسود مخاوف من غرق السفينة الأوكرانية «فيربينا» التي ترفع علم بالاو، والتي كانت محملة بمواد بناء خشبية، بعد أسبوع من قصف الحوثيين لها في خليج عدن، حيث لم يتمكن بحارتها من إخماد الحرائق على متنها وقامت القوات الأمريكية بإجلائهم وإسعاف أحد البحارة المصابين إثر الهجوم.

وتقول مصادر حكومية يمنية إن السفينة «فيربينا» تنجرف بعيداً في مياه خليج عدن باتجاه السواحل الجيبوتية، وسط تحذيرات من تسبب غرق السفن في إلحاق أضرار بالبيئة البحرية إضافة إلى المخاطر التي سيشكله غرقها في الممر الملاحي.

تراخٍ دولي

ووصف وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني هجمات الحوثيين المتكررة ضد ناقلات المنتجات الكيماوية والنفطية في خطوط الملاحة الدولية بالبحر الأحمر ومضيق باب المندب وخليج عدن، بأنها «تعكس مدى استهتارهم، وعدم اكتراثهم بالآثار البيئية والاقتصادية والإنسانية والتداعيات الكارثية للتسرب النفطي، على القطاع الاقتصادي والزراعي والسمكي لليمن والدول المشاطئة».

وقال الإرياني في تصريحات رسمية، إن التراخي الدولي إزاء الهجمات ضد السفن «لن يجلب السلام لليمن، ولا الأمن والاستقرار لليمن والمنطقة والعالم، بل سيعطي ضوءاً أخضر للميليشيات الحوثية لتصعيد أنشطتها الإرهابية التي تهدّد الأمن والسلم الإقليمي والدولي».

مدمرة أميركية في البحر الأحمر تساهم في التصدي لهجمات الحوثيين ضد السفن (أ.ب)

وأوضح أن التقارير الواردة من مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة أبلغت عن نفوق كميات كبيرة من الأسماك والكائنات البحرية، وتلوث مياه البحر في سواحلها وتغير لونه، نتيجة غرق السفينة البريطانية «روبيمار» بحمولتها البالغة 41 ألف طن من الأسمدة شديدة السمية، وكميات من الزيوت والوقود.

وطالب وزير الإعلام اليمني المجتمع الدولي بالعمل على الاستجابة المنسقة للتصدي لأنشطة الحوثيين، وتفادي المخاطر الكارثية المحدقة جراء هجماتهم على ناقلات المواد الكيماوية والنفطية في خطوط الملاحة الدولية.

ودعا الوزير الإرياني إلى الشروع الفوري في تصنيف الحوثيين «منظمة إرهابية»، وتجفيف منابعهم المالية والسياسية والإعلامية، والتحرك في مسار موازٍ لتقديم دعم حقيقي لحكومة بلاده في الجوانب السياسية، والاقتصادية، العسكرية لاستعادة فرض سيطرتها على كامل الأراضي اليمنية.

150 سفينة

وتزعم الجماعة الحوثية أنها هاجمت خلال الأشهر السبعة الماضية نحو 150 سفينة، وبدأت هجماتها في الشهر الأخير تأخذ منحى تصاعدياً من حيث الدقة وتهديد سفن الشحن وطواقمها، في مقابل ذلك كثّف الجيش الأميركي من عمليات الاستباق الدفاعية، وتوعد مع شركائه بالاستمرار في تقويض قدراتهم، لكن ذلك لم يحُل دون تعاظم المخاطر المحدقة جراء الهجمات.

ووصفت القوات الأميركية هجمات الحوثيين بـ«السلوك الخبيث والمتهور»، وقالت في بيان سابق إنها «ستواصل العمل مع الشركاء لمحاسبة الحوثيين وتقويض قدراتهم العسكرية».

دخان يتصاعد إثر غارة غربية استهدفت موقعاً حوثياً في صنعاء (رويترز)

وأصابت الهجمات الحوثية حتى الآن نحو 25 سفينة منذ بدء التصعيد، وتسببت إحداها يوم 18 فبراير (شباط) في غرق السفينة البريطانية «روبيمار» في البحر الأحمر بالتدريج، كما أدى هجوم صاروخي حوثي في 6 مارس (آذار) الماضي، إلى مقتل 3 بحارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس» الليبيرية.

وإلى جانب الإصابات التي لحقت بالسفن، لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر» التي قرصنتها قبل أكثر من 6 أشهر، واقتادتها مع طاقمها إلى ميناء الصليف، شمال الحديدة، وحوّلتها مزاراً لأتباعها.

ومنذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، تشنّ الجماعة هجماتها في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي، حيث تحاول منع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل كما تدعي، بغض النظر عن جنسيتها، وكذا السفن الأميركية والبريطانية، كما أعلنت أخيراً توسيع الهجمات إلى البحر المتوسط، وتبنّى هجمات في موانئ إسرائيلية بالاشتراك مع فصائل عراقية موالية لإيران.