2021... رحيل درامي لـ«صنّاع البهجة» وتعافي السينما وحفلات الغناء في مصر

2021... رحيل درامي لـ«صنّاع البهجة» وتعافي السينما وحفلات الغناء في مصر

عودة شيريهان وعفاف راضي الأبرز... واستمرار أزمات شيرين ورمضان
الأربعاء - 24 جمادى الأولى 1443 هـ - 29 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15737]

رغم سيطرة الحزن على الوسط الفني المصري في معظم فترات عام 2021 لرحيل صناع البهجة، ونجوم المسرح، إلى جانب استمرار تأثر صناعة الفن بتداعيات وباء «كورونا»، فإنّ ثمة أحداثاً فنية مهمة خففت من حدة هذا الحزن، من بينها حصول أفلام مصرية على جوائز دولية مرموقة، واستقطاب أفلام عالمية لعرضها للمرأة الأولى في مهرجانات مصرية دولية، وانتعاش المسلسلات الرمضانية رغم حالة الارتباك التي أحدثها تزايد الإصابات والوفيات بـ«كورونا»، بالإضافة إلى عودة بعض النجمات للظهور مجدداً بعد سنوات من الغياب على غرار شيريهان وعفاف راضي. في الوقت ذاته فإن عام 2021 لم يحمل جديداً لبعض الفنانين الذين اعتادوا إثارة الأزمات في السنوات الأخيرة، أمثال شيرين عبد الوهاب، ومحمد رمضان، وحلا شيحة وغيرهم، فضلاً عن استمرار الاشتباك بين نقابة الموسيقيين من جهة، وبين مطربي المهرجانات ومناصريهم من جهة أخرى.


غياب نجوم مؤثرين

بدأ عام 2021 حزيناً في مصر بوفاة الكاتب والسيناريست الكبير وحيد حامد، الذي وافته المنية في بداية شهر يناير (كانون الثاني) إثر تعرضه لأزمة صحية، ومتاعب بالرئة، وضعف بعضلة القلب؛ ويعد حامد أحد أبرز مؤلفي السينما والدراما المصرية خلال الـ50 سنة الأخيرة، ورحل عن عمر ناهز 77 عاماً، بعد حياة حافلة بالأعمال الفنية المهمة في السينما والمسلسلات التلفزيونية، محققاً نجومية نادرة بأعمال بارزة، انشغل خلالها بالبحث عن تحقيق العدالة. وفي شهر فبراير (شباط) من العام نفسه، دشن نجله المخرج مروان حامد موقعاً إلكترونياً جديداً، وصفحات تحمل اسم والده على «السوشيال ميديا» لتخليد مشواره الدرامي والسينمائي الطويل. وفي الشهر ذاته رحل في هدوء «فارس الدراما العربية» الفنان عزت العلايلي، عن عمر ناهز 86 عاماً، بعد مسيرة فنية وحياة حافلة بالأعمال الخالدة في السينما والتلفزيون والمسرح، استمرت نحو ستين عاماً.

يعد العلايلي أحد نجوم السينما المصرية، إذ اختيرت 10 من أفلامه ضمن قائمة أفضل مائة فيلم مصري، من بينها «الأرض، والاختيار، وإسكندرية ليه، والسقا مات، وقنديل أم هاشم، وبين القصرين، وزائر الفجر».

وفي بدابة شهر مارس (آذار) 2021، رحلت عن عالمنا الفنانة المصرية أحلام الجريتلي، بشكل مفاجئ عن عمر ناهز 70 عاماً، وخيّم الحزن على الوسط الفني المصري وقتئذ لتشييع جنازتها في الوقت نفسه الذي شُيّع جثمان الفنان الكبير الراحل يوسف شعبان، الذي رحل عن عمر ناهز 90 عاماً، متأثراً بـ«كورونا»، لينضم إلى قائمة الفنانين الذين خطفهم الوباء، ومن بينهم رجاء الجداوي، وهادي الجيار، وفايق عزب.

وشارك شعبان في أعمال سينمائية بارزة أمام كبار نجوم ونجمات ستينات وسبعينات القرن الماضي، على غرار شادية وسعاد حسني ورشدي أباظة وكمال الشناوي وسميرة أحمد.

وفي شهر مايو (أيار)، أُسدل الستار على دراما تدهور حالة سمير غانم الصحية، بعدما غيبه الموت عن عمر ناهز 84 عاماً. وقدم «أيقونة الكوميديا المصرية» مشواراً فنياً حافلاً استمر ما يقرب من ستين عاماً، أشاع خلالها البهجة والسعادة في المسرح والسينما والتلفزيون والإذاعة، وبلغ رصيده السينمائي (158 فيلماً).

وبعد نحو 3 أشهر على رحيل «سمورة» لحقته زوجته دلال عبد العزيز، من دون علمها بوفاته بفضل نجاح أسرتها في خطة «التمويه» تفادياً لتدهور صحتها، وبوفاة الثنائي خيّمت أجواء الحزن على الوسط الفني في مصر والعالم العربي، بسبب الدراما التي أحاطت بحبهما ومرضهما ووفاتهما.

وفي النصف الأول من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 2021، غيب «كورونا» أيضاً الفنان أحمد خليل عن عمر ناهز 80 عاماً، وأُصيب خليل بالفيروس خلال الأيام الأخيرة من تصوير حلقات «حكايتي مع الزمان». وبعد رحيله بنحو 10 أيام تُوفيت «نجمة المسرح» و«صانعة البهجة» الفنانة المصرية الكبيرة سهير البابلي عن عمر ناهز 86 عاماً بعد صراع قصير مع المرض.

وتعد البابلي واحدة من نجمات المسرح، وقد لُقبت بـ«ملكة المسرح المصري»، لحضورها الأخاذ وموهبتها الفنية الكبيرة، وقدمت عروضاً مسرحية بارزة من بينها: «مدرسة المشاغبين»، و«ريا وسكينة»، و«الدخول بالملابس الرسمية». ووفق الكاتب والناقد المصري محمد رفعت، فإنّ رحيل هؤلاء النجوم سيترك فراغاً كبيراً في الساحة الفنية المصرية رغم ابتعاد بعضهم عن خشبة المسرح منذ سنوات طويلة، واكتفائهم بالظهور في أدوار تكريمية أو ضيوف شرف، ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «المحزن أكثر في وفاة معظم هؤلاء المبدعين، هو رحيلهم متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا، ما يؤكد عدم وجود إجراءات احترازية كافية في مواقع التصوير خلال موسم رمضان الماضي»، على حد تعبيره.

المهرجانات تجاوزت أزماتها


تسبب اشتداد وباء «كورونا» في النصف الأول من عام 2021، في إلغاء وتأجيل عدد من المهرجانات السينمائية، إذ أُجّلت الدورة الخامسة لمهرجان أسوان السينمائي لأفلام المرأة التي كان مقرراً انطلاقها في شهر فبراير 2021، إلى شهر مايو من العام ذاته، رغم ارتفاع درجات الحرارة في هذا التوقيت في جنوب البلاد.

ومرت الدورة الخامسة لمهرجان «الجونة السينمائي»، الذي يصنف أحد أبرز المهرجانات العربية حالياً، بسلام، رغم الأزمات الحادة التي واجهته؛ بدايةً من الحريق الذي نشب قبل حفل الافتتاح بنحو 24 ساعة، مروراً بحالة الجدل الواسعة التي أحدثها عرض فيلم «ريش» للمخرج عمر الزهيري، وانتهت باستقالة المخرج أمير رمسيس، المدير الفني للمهرجان، قبل 24 ساعة من حفل الختام؛ ولكن في المقابل، قدم المهرجان برنامجاً كبيراً زاخراً بالأفلام المهمة، التي انفرد بها عربياً وأفريقياً.

وفي الدورة الـ43 لمهرجان القاهرة السينمائي حصدت الأفلام الأولى للمخرجين جوائز المهرجان، وتميزت الدورة الأخيرة بزخم الفعاليات والتكريمات والمؤتمرات الصحافية التي عُقدت لصناع الأفلام، والحوارات التي ضمّت نجوم السينما العربية، وشهدت الدورة ذاتها تكريم كريم عبد العزيز ومنحه «جائزة فاتن حمامة للتميز»، بالإضافة إلى تكريم الفنانة نيللي ومنحها جائزة «الهرم الذهبي لإنجاز العمر»، حيث سيطرت الأجواء الكوميدية على حفل افتتاح المهرجان.

ورغم الأزمة التي صاحبت عرض الفيلم المصري «ريش» في مهرجان الجونة، وامتدت لأسابيع، فقد نال جائزة أفضل فيلم عربي طويل بـ«الجونة». كما فاز مخرجه عمر الزهيري بجائزة مجلة «فارايتي» الأميركية كأفضل مخرج في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك قبل أيام من حصد الفيلم 4 جوائز مهمة في ختام الدورة الـ32 من مهرجان أيام قرطاج السينمائية الدولي في تونس، مؤكداً بذلك استحقاقه جائزة «أسبوع النقاد» من مهرجان «كان» في شهر يوليو (تموز) من عام 2021 التي دفعت وزيرة الثقافة المصرية إلى تكريم صناع وأبطال الفيلم بعد عودتهم من المهرجان.


عودة الروح للغناء

مع بداية شهر فبراير، حاولت دار الأوبرا المصرية كسر جمود «كورونا» عبر إحياء حفلين غنائيين تحت عنوان «أعظم المؤلفات للأبد»، التي تعيد تقديم أشهر أعمال كبار المطربين العالميين. كما شهد موسم عيد الفطر طرح عدد من المطربين في العالم العربي أعمالهم الغنائية الجديدة بعد فترة ركود طويلة بسبب وباء «كورونا» الذي أثّر بشكل كبير على إنتاج الأغنيات والألبومات الغنائية.

وكان الفنان حكيم أول المطربين الذين قرروا الاحتفال بالعيد، حين بث أغنية جديدة بعنوان «الليلة عيد»، قبل أن يطرح الفنان المصري هيثم شاكر أغنيته الجديدة «واقف على تكة»، أمّا الفنان محمد نور فقدم أغنية بعنوان «زهقان يا كورونا». ويعد النصف الأول من عام 2021، من أكثر الفترات ركوداً على مستوى الأغنية العربية بسبب «كورونا»، حيث شهدت تلك الفترة طرح عدد قليل جداً من الألبومات مثل «مرحبا 2021» للفنان السعودي رابح صقر، وألبوم «كلها يومين» للفنان السعودي طلال سلامة، وألبوم «يا أنا يا لأ» للفنان عمرو دياب، وألبوم «فدوة عيونك» للفنانة الإماراتية أحلام.

وفي موسم عيد الأضحى عاد نجوم الغناء والطرب العربي إلى مواجهة الجمهور مرة أخرى، بحفلات حية ومباشرة شهدت حضوراً كبيراً من الجمهور، وكان حفل وائل جسار ضمن «مهرجان الماسة العلمين الغنائي الثاني»، من بين أبرز حفلات الموسم في مصر، إلى جانب حفل تامر حسني.


انتعاشة تلفزيونية

على مدار شهور عام 2021، استطاعت المسلسلات التلفزيونية، تحقيق نسب مشاهدة مرتفعة وتفاعلاً لافتاً من الجمهور، وكان مسلسل «لؤلؤ» بطولة مي عمر، الذي عُرض في شهر فبراير من أبرز تلك الأعمال. وفي ظاهرة لافتة في موسم دراما رمضان الماضي، شاركت مسلسلات قصيرة عدة تنتمي لفئة الـ15 حلقة في الماراثون، لتتحدى قائمة الأعمال الطويلة المكونة من 30 حلقة، ومن بين تلك الأعمال القصير التي حققت رواجاً لافتاً، «خلي بالك من زيزي» بطولة أمينة خليل ومحمد ممدوح، ومسلسل «كوفيد 25» بطولة يوسف الشريف، ومسلسل «بين السما والأرض» بطولة هاني سلامة. وبسبب «كورونا» أيضاً اضطر المخرج أحمد خالد موسى، مخرج مسلسل «ملوك الجدعنة» إلى إلغاء بعض المشاهد المتبقية للفنان المصري الراحل يوسف شعبان، الذي وافته المنية جراء إصابته بالفيروس. كما أعاد مسلسل «زي القمر» نجمات الدراما المصرية، إلهام شاهين وليلى علوي إلى الشاشة في شهر مارس الماضي، بعد سنوات من الغياب.

وعلى غرار إلهام شاهين وليلى علوي، عاد الفنان المصري أحمد شاكر للدراما التلفزيونية بعد غياب دام نحو 10 سنوات، عبر دور «الضابط الخائن» في مسلسل «الاختيار 2» ونال شاكر إشادات لافتة بشأن قدراته التمثيلية المميزة. ويرى الناقد محمد رفعت أنّ «الدراما التلفزيونية شهدت عدة ظواهر إيجابية في عام 2021، من أبرزها ظهور جيل جديد من المؤلفين والمخرجين الشباب على الساحة الفنية، بعدما كان العمل في الدراما مقتصراً على جيل معين في العقود الماضية، كما كسرت بعض الأعمال المميزة (تابوه العرض الرمضاني)، والمسلسلات المكونة من 30 حلقة أو أكثر، وشهدنا أعمالاً مكونة من 7 و5 حلقات و15 حلقة». مشيراً إلى أنّ «عرض مسلسلات جديدة على المنصات الرقمية العالمية والعربية لأول مرة، يعد مؤشراً إيجابياً للغاية يُسهم في انتعاش الدراما المصرية ويفتح أبواباً جديدة لها».

وذكر رفعت أنّ «مناقشة قضية الطفل اليتيم، ومرضى البهاق، وقضايا ذوي الهمم، والطلاق، درامياً من بين الشواهد الإيجابية في عام 2021».


عودة شيريهان وعفاف راضي

الفنانة المصرية شيريهان خطفت الأنظار في موسم رمضان 2021، باستعراضاتها الجديدة ضمن إعلان تلفزيوني بعد عقدين من الغياب، وسيطرت على تعليقات جمهور «السوشيال ميديا». ورغم تباين آراء الجمهور، فإنّ قطاعاً كبيراً من الجمهور احتفى بعودتها ووصفوا ظهورها بـ«المبهج» وعدّوه رسالة أمل لكل المحبطين.

وشهد شهر سبتمبر (أيلول)، عودة المطربة الكبيرة عفاف راضي للحفلات الغنائية بعد 11 عاماً من الغياب ضمن الاحتفال بذكرى رحيل الموسيقار بليغ حمدي، الذي اكتشف موهبتها.


أزمات لا تنتهي

وجددت الفنانة المصرية حلا شيحة الجدل بعد ظهورها في شهر يونيو (حزيران) الماضي، بغطاء رأس، بعد زواجها من المنتج والداعية معز مسعود في شهر فبراير، من العام ذاته، وتفجر الجدل بالتزامن مع بدء عرض فيلم «مش أنا» الذي شاركت في بطولته مع النجم المصري تامر حسني، حيث نشرت شيحة صورة لها عبر حسابها الشخصي على «إنستغرام» ترتدي فيها «غطاء الرأس» برفقة زوجها، وأثارت صورتها جدلاً واسعاً، خصوصاً بعد تبرئها من مشاهدها في الفيلم. وأثارت القرارات المتتالية لمنع مطربي المهرجانات من الغناء الجدل مرات عدة خلال العام، وكان آخرها منع أكثر من 20 مطرباً من الغناء، في مقدمتهم حمو بيكا ومحمد رمضان والممثل حسن أبو الروس. وشهد الأمر سجالاً حاداً بين نقابة الموسيقيين من جهة وبين نقاد ورجال أعمال وفنانين من جهة أخرى، وهو سجال مستمر منذ عدة سنوات بعد انتشار أغاني المهرجانات بشكل لافت في الشارع المصري. كما أحدث خبر انفصال المطربة شيرين عبد الوهاب عن المطرب حسام حبيب جدلاً واسعاً في مصر، خصوصاً بعد ظهورها حليقة الرأس في إحدى حفلاتها الغنائية. وواصل الفنان الشاب محمد رمضان مسلسل أزماته التي تحتل مكانة بارزة في قائمة الأكثر انتشاراً في المواقع المصرية والعربية وترند موقع «تويتر»، خصوصاً بعد إثارته الجدل بوصلة الرقص التي ظهر فيها بصحبة مضيفتين جويتين على متن الطائرة الخاصة قبل سفره لحضور فعاليات مهرجان الجونة، وانتهاءً بقرار نقابة الموسيقيين منعه من الغناء لعدم التزامه باتفاقه مع النقابة وظهوره عارياً على المسرح في حفلاته داخل مصر.


تعافي السينما

نجحت أفلام نجوم الصف الأول في مصر في إنعاش دور السينما بشكل جزئي في عام 2021، وأكد سينمائيون مصريون أنّ أفلام «نجوم الشباك» كسبت الرهان في موسم الصيف إذ حقق بعضها إيرادات وُصفت بأنها «مقبولة» في ظل «كورونا».

وشهد موسم الصيف منافسة شرسة على الإيرادات بين أفلام عدة، أبرزها «الإنس والنمس» بطولة محمد هنيدي ومنة شلبي، و«البعض لا يذهب للمأذون مرتين» بطولة كريم عبد العزيز ودينا الشربيني، وفيلم «العارف» بطولة أحمد عز وكارمن بصيبص، وفيلم «مش أنا» بطولة تامر حسني وحلا شيحة، وفيلم «ماكو» بطولة نيكولا معوض وبسمة وناهد السباعي، وفيلم «200 جنيه» بطولة نخبة من النجوم المصريين من بينهم إسعاد يونس وأحمد السقا وهاني رمزي وغيرهم. لكن في شهر نوفمبر، تراجعت الإيرادات بشكل لافت، مع بداية العام الدراسي، رغم طرح فيلمين جديدين هما «فرق خبرة» بطولة محمد الشرنوبي، وهدى المفتي والفنانة الراحلة دلال عبد العزيز (آخر عمالها السينمائية)؛ و«عروستي» بطولة جميلة عوض وأحمد حاتم وصابرين.

ويعلق رفعت على تعافي السينما في 2021 قائلاً: «شهد موسم الصيف منافسة شرسة بين نجوم الصف الأول، واستطاعت الأفلام الجادة تحقيق إيرادات لافتة»، مشيراً إلى أنّ «الاعتماد على التقنيات البصرية الحديثة من أهم ظواهر العام، كما حدث في فيلم (موسى)، وعدد من المسلسلات التلفزيونية على غرار (كوفيد 25) ليوسف الشريف، ومن قبله مسلسل (النهاية)، وأرى أنّ توطين التكنولوجيا في صناعة الدراما المصرية أمر مهم للغاية سيسهم في احتفاظ الفن المصري بريادته العربية».


مصر دراما

اختيارات المحرر

فيديو