تمسك ترمب بادعاء تزوير الانتخابات يُربك حزبه

تمسك ترمب بادعاء تزوير الانتخابات يُربك حزبه

جمهوريون يدعون للتصدي لأجندة بايدن للعودة إلى السلطة
الأربعاء - 25 جمادى الأولى 1443 هـ - 29 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15737]
ترمب خلال حملة انتخابية في أكتوبر 2020 بمدينة أوماها (ولاية نبراسكا) (أ.ب)

تسبب تمسك الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بادعاءاته حصول تزوير في انتخابات 2020، بردة فعل عكسية لدى قيادات وقواعد مهمة في الحزب الجمهوري، خصوصاً في الولايات «المفتاحية المتأرجحة»، التي لعبت دوراً كبيراً في منح الرئيس الديمقراطي جو بايدن الفوز.

وبحسب تقرير لمحطة «إن بي سي»، فقد تسبب هذا الادعاء، الذي «لم يثبت بأي أدلة حقيقية»، في حالة من الغضب بين الجمهوريين في فروع الحزب على المستوى المحلي، الذين يرغبون في قلب الصفحة، استعداداً للعب دور أكبر في الانتخابات النصفية التي ستجرى في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، والرئاسية عام 2024. ويقول بعض قادة تلك الجماعات القاعدية، إنهم والأعضاء طووا الصفحة، حتى عندما أكد ترمب نفسه أنه يريد أن تكون قضية التزوير أولوية في الانتخابات المقبلة. ويعبّر هؤلاء عن رغبة جدية في عدم التحدث عن التزوير «لأننا سنخسر فقط فرصة التقدم في المستقبل وتحقيق الانتصارات»، بحسب قيادي جمهوري في ولاية جورجيا، التي كانت ولا تزال تعد من «الحصون» الجمهورية، وخسرها الجمهوريون في انتخابات الرئاسة مع مقعدي مجلس الشيوخ عام 2020.

وانضم مسؤولون آخرون من ولايات ميتشيغان وبنسلفانيا وأريزونا ووسكنسن، وهي ساحات معارك رئاسية مقبلة، إلى حملة تدعو إلى التركيز على القضايا التي تشكل أولوية، كتكثيف الهجمات على بايدن وديمقراطيين آخرين في الانتخابات النصفية عام 2022، لا سيما فيما يتعلق بارتفاع الأسعار والانسحاب الفوضوي للقوات الأميركية من أفغانستان وتفويضات التطعيم والتعليم. وأشار معظمهم إلى أنهم انتقلوا من الجدل حول التزوير عام 2020، في تحول ملحوظ من بعض أشد المدافعين عن ترمب خلال محاولة عزله الثانية وخلال عامه الأول خارج منصبه.

وتعبّر تلك القيادات عن ثقتها بأن «هناك انتفاضة للقول إن سياسات بايدن تخذلنا وتشكّل فشلاً ذريعاً»، وترغب في تسخير طاقة الحزب وزخمه حول قضايا مثل التضخم وسياسات التصدي للجائحة، لجذب الناخبين في الانتخابات النصفية، التي ستجرى من دون وجود ترمب على ورقة الاقتراع، بهدف استعادة السيطرة على السلطة في واشنطن، في مجلسي الشيوخ والنواب.

ويراهن الجمهوريون على تجربة انتخابات حاكم ولاية فيرجينيا «الزرقاء»، التي خسرها الديمقراطيون في نوفمبر الماضي، حين ركز مرشحهم غلين يونغكين، الذي لم يتبن ترمب ولم يتنصل منه، على التعليم ومشاركة الأهل في المدارس. وبدا أنها تلقى صدى لدى الناخبين الجمهوريين، إلى جانب مخاوفهم بشأن الاقتصاد.

وشهدت مجموعات الحزب الجمهوري على المستوى المحلي، ارتفاعات كبيرة في عضويتها، من الأشخاص الذين يرغبون في لعب دور ويطمحون لملء المناصب منخفضة المستوى التي تلعب دوراً رئيسياً في الانتخابات، في أعقاب الدعوة التي أطلقها في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي ستيف بانون، كبير الاستراتيجيين السابق في إدارة ترمب، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة «بروبابليكا».

وأظهرت مقابلات صحافية عدة مع مسؤولين جمهوريين، أن «الكثير من الناس غادروا ما جرى العام الماضي»، وأن «النظام الانتخابي الأميركي لا يزال الأفضل في العالم»، على الرغم من تشكيك ترمب به. في حين أن انتقادات عدة توجه للجمهوريين في الولايات التي يسيطرون عليها، بسنّ قوانين انتخابية مثيرة للجدل، تؤدي إلى تصعيب مشاركة الناخبين فيها، وخصوصاً الأقليات والفقراء. فقد سنّت 19 ولاية قوانين انتخابات هذا العام، يقول الديمقراطيون وخبراء حقوق التصويت، إنها تجعل التصويت أكثر صعوبة، وفي بعض الحالات تجعل من السهل تخريب الانتخابات. في المقابل، وجدت استطلاعات الرأي أيضاً، أن نحو ثلثي الجمهوريين يعتقدون أن الانتخابات كانت مزورة، على الرغم من عدم تقديم دليل للتحقق من صحة هذه المزاعم. ومع ذلك، تصدى العديد من الجمهوريين في الولايات المتأرجحة الأربع، ميتشيغان وبنسلفانيا وأريزونا ووسكنسن، وكذلك جورجيا، التي فاز بها بايدن وركز عليها ترمب، بقوة للجهود غير التقليدية لإعادة فحص انتخابات عام 2020.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، انتقدت السيناتور الجمهورية عن ولاية ويسكنسن كاثي بيرنييه، التي ترأس لجنة انتخابات مجلس الشيوخ، التحقيق الحزبي في ولايتها ووصفته بـ«التمثيلية». وفي حين وزع السيناتور الجمهوري عن ولاية أريزونا ويندي روجرز، وهو أحد كبار اليمينيين منكري نتائج الانتخابات، رسالة تدعو إلى مراجعة الانتخابات في 50 ولاية وإلغاء التصديق على الأصوات، وقّع عليها فقط أقل من 5 في المائة من جميع نواب الولاية الجمهوريين. ونقل عن روبرت مردوخ، الرئيس التنفيذي لشركة «نيوز كورب»، الشركة الأم لمحطة «فوكس نيوز»، دعوته في اجتماع للمساهمين الشهر الماضي، ترمب إلى «التوقف عن التركيز على الماضي».

ولكن ما الذي يعنيه ذلك بالنسبة لترمب، لا يزال غير واضح. ففي حين أن بعض الجمهوريين مستعدون للانتقال من نتائج عام 2020، فإن هذا لا يعني بالضرورة أنهم يبتعدون عن ترمب نفسه، على الرغم من أن تضاؤل وجوده على المسرح الوطني جعلهم منفتحين على دعوات التغيير وعلى القيادات التي تحمل هذه التوجهات، مثل حاكم فلوريدا رون ديسانتيس، الذي بات يحظى بشعبية كبيرة، بعدما وسّع من انتقاداته ومحاربته لأجندة بايدن بشأن الوباء والتعليم. لكن الخشية من إصرار ترمب على خوض الانتخابات الرئاسية عام 2024، قد تؤدي إلى إعادة استحضار قضية التزوير كأولوية، ما قد يعرّض الجمهوريين لخسارة السباق، في ظل تحذير بايدن من أن ترشحه لفترة ثانية سيكون مرهوناً فقط بالتصدي لترمب وهزيمته.


أميركا أخبار أميركا ترمب

اختيارات المحرر

فيديو