«كاسا أند كن»... فرصة المطبخ الفلبيني للانتشار من لندن

«كاسا أند كن»... فرصة المطبخ الفلبيني للانتشار من لندن

مخبز ومطعم يغزو حي «سوهو» بنكهات جنوب شرقي آسيا
الأحد - 22 جمادى الأولى 1443 هـ - 26 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15734]

لم يستطع المطبخ الفلبيني بعد من جذب الذائقة العالمية على غرار جيرانه في الدول الآسيوية الأخرى، غير أن هذا الوضع قد يتغير قريباً، خاصة بعدما اجتاحت الولايات المتحدة الأميركية موجة من افتتاح المطاعم الفلبينية العام الماضي، واليوم تبدو لندن أنها تسير على نفس الخطى بعدما شهد حي «سوهو» الشهير بتنوع مقاصف الطعام فيه افتتاح مخبز ومطعم «كاسا أند كن» Kasa and Kin في الثلاثين من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي واستطاع هذا العنوان وفي وقت زمني قصير لفت الأنظار واستقطاب الباحثين عن نكهات جديدة في عاصمة الطعام لندن.

يطلق المطعم على نفسه اسم مخبز أيضاً، لأنه متخصص في تقديم المخبوزات الفلبينية، بالإضافة إلى قوائم طعام تختلف بحسب توقيت اليوم، ففيه يمكنك تناول القهوة مع نوع من المخبوزات أو الفطور، وفترة الغداء يمكنك طلب أطباق خاصة بتلك الفترة، أما قائمة الطعام المخصصة للعشاء فتقدم أطباقاً مختلفة بما فيها المشاوي على الطريقة الفلبينية.

يقع المطعم في شارع «بولاند ستريت» المتشعب من شارع «أكسفورد ستريت» الشهير الخاص بالتبضع، مما يجعل هذا العنوان مناسباً جداً للأكل خلال التبضع وأخذ قسط من الراحة لمتابعة مهمة التبضع بعدها.

تشدك واجهة المطعم بجلسات خارجية وباللون البرتقالي الذي يطغى على الديكور، عند دخولك تجد المخبوزات إلى يمينك ويتوسط المطعم مطبخ مفتوح تستطيع أن ترى فيه الطهاة وهم يحضرون الأطباق.

الشيء المحير في هذا المكان هو شكله، لأنه يشبه المطعم أكثر من كونه مخبزاً، وتعمل الإدارة حالياً على حل هذه المشكلة التي لا تؤثر على نكهات الأطباق التي جربنا بعضها وفاجأتنا بلذتها.

هذا المطعم تابع لـRomulo Café الحائز على العديد من الجوائز والواقع في منطقة Kensington.

وتعني كلمة «كاسا» المنزل، أما كلمة «كن» بالفلبينية تعنى العائلة وهذا ما يسعى إليه المطعم من خلال تقديم مأكولات فلبينية كتلك التي تؤكل في المنزل.

يشرف على المطعم الشيف والمستشار الحائز على نجمة ميشلان بات ماكدونالد، والطاهي التنفيذي اللامع في «رومولوا»، جيريمي فيلانويفا. ويفتح أبوابه من الساعة 10 صباحاً حتى وقت متأخر من الليل.

وفي حديث مع كريس جوزيف، المؤسس الشريك لروينا رومولو إحدى أصحاب «رومولو كافيه»، وخلال وجوده في المطعم خلال زيارتنا، قال إنه يملك شغفاً كبيراً لنشر الطعام الفلبيني لأنه ليس معروفاً في الغرب كما يجب. وقال إنه يعمل على مزج المخبز مع المطعم في الوقت نفسه، وأثناء تكلم كريس سألناه عن علاقته بالمطبخ الفلبيني فجاوب: «أنا فلبيني لكن ملامحي ليست آسيوية لأن عائلة أبي ليست من أصول فلبينية»، وبالسؤال عن أصل عائلة والد كريس تبين أن أصول العائلة من لبنان وهذا ما دعا كريس إلى الذهاب إلى لبنان لتقصي تاريخ شجرة العائلة ولا يزال يعمل على هذا الموضوع.

بدأ كريس في عام 2016 حياة جديدة كصاحب مطعم جنباً إلى جنب مع روينا وجيريمي فيلانويفا، الشيف التنفيذي المولود في كويزون سيتي بالفلبين، وعمل الشيف فيلانويفا في أهم مطاعم لندن مثل «رو» و«لو غافروش» و«وولبروك كلوب».

وهو نادٍ خاص للأعضاء في قلب Square Mile، وأصباح رئيساً للطهاة بعد بضعة أشهر. قرر جيريمي أنه بحاجة إلى المزيد من الخبرة في مطبخ أكبر، فاغتنم فرصة العمل في براسيري «رو ألبرت رو» في سوفياتيل سانت جيمس، لينضم جيريمي بعدها إلى Romulo Café في ربيع 2018 ولمع بتقديم الطعام الفلبيني، واليوم وبعد افتتاح «كاسا أند كن» يتفنن بالشغف الذي يحمله في قلبه للمطبخ الفلبيني.


مذاقات

اختيارات المحرر

فيديو