تصعيد لافت بين «إخوان الخارج»

تصعيد لافت بين «إخوان الخارج»

«الشورى» شكل لجنة لمهام «المرشد»... وعزل منير مجدداً
الأحد - 15 جمادى الأولى 1443 هـ - 19 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15727]
محمود حسين الأمين العام السابق للتنظيم

شهدت خلافات جبهتي إسطنبول ولندن لجماعة «الإخوان» تصعيداً لافتاً عقب قيام «مجلس الشورى العام للإخوان» بـتشكيل لجنة لتولي مهام مرشد التنظيم، وعزل إبراهيم منير من منصبه مجدداً. وكانت أزمة «إخوان الخارج» قد شهدت على مدار الأسابيع الماضية صراعاً متكرراً لحسم «معركة إدارة التنظيم» بين الجبهتين.

وأعلنت «جبهة إسطنبول» بقيادة محمود حسين الأمين العام السابق للتنظيم، عزل إبراهيم منير الذي يقود «جبهة لندن» من منصبه كقائم بأعمال مرشد «الإخوان»، علماً أن مجلس الشورى سبق أن قرر عزله. وذكرت «جبهة إسطنبول» في بيان رسمي مساء أول من أمس، أن «(مجلس الشورى العام) اجتمع، وقرر تشكيل (لجنة مؤقتة) باسم (اللجنة القائمة بأعمال المرشد العام) من بين أعضائه، لتقوم اللجنة بمهام المرشد العام لمدة ستة أشهر، على أن يتم الإعلان عن أعضاء اللجنة في الوقت الذي يحدده المجلس». ووفق البيان فإن «اللجنة بدأت في ممارسة عملها، وأعلنت تسمية مصطفى طلبة ممثلاً رسمياً لها».

وتعليقاً على ذلك، أكد الباحث المتخصص في الشأن الأصولي بمصر عمرو عبد المنعم أن «الإعلان الأخير لـ(الشورى) يؤكد فشل جميع محاولات (رأب الصدع) داخل التنظيم»، لافتاً إلى أن القرار السابق بعزل منير لم يُفعّل «لأن كل جبهة لم تستطع حسم المعركة لصالحها، أو حتى تفسير بنود اللائحة بشأن اختيار أعضاء (مجلس الشورى) أو التصرف في حالة غيابهم».

وأضاف عبد المنعم في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أمس أن «التنظيم يشهد الآن حالة من (الضبابية) وعدم وضوح الرؤية، والتخبط، وحرب البيانات، والتصدع الداخلي».
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو