«المسار السياحي» يُعيد اكتشاف معالم «الدرب الأحمر» التاريخية بالقاهرة

«المسار السياحي» يُعيد اكتشاف معالم «الدرب الأحمر» التاريخية بالقاهرة

السبت - 13 جمادى الأولى 1443 هـ - 18 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15726]

في مشهد فولكلوري تتداخل تفاصيله مع عبق التراث، تنطلق يومياً مجموعة سيارات مكشوفة «جولف كار» أو ما يطلق عليها شعبياً «الطفطف» من أمام حديقة الأزهر الشهيرة، في رحلة مختلفة عبر شوارع القاهرة التاريخية للوصول إلى وجهتها في حي الدرب الأحمر التاريخي، لتبدأ جولات مشروع «المسار السياحي» لزيارة أهم المعالم الأثرية من مساجد وأسبلة وبنايات تراثية بالحي الذي يتمتع بخصوصية تراثية فريدة تجتذب المصريين والعرب والأجانب.

مشروع «المسار السياحي» تنفذه مؤسسة «أغاخان للخدمات الثقافية» بتمويل من الاتحاد الأوروبي، ويهدف إلى نشر الوعي الأثري، وتسليط الضوء على المعالم الأثرية غير المعروفة بحي الدرب الأحمر التاريخي، وكذلك التأسيس لنوع مختلف من الزيارات السياحية والأثرية يتضمن عناصر إبهار الزوار، وتتسع العربة المكشوفة لـ12 فرداً إضافة إلى المرشد السياحي، وتنقسم الجولات إلى نوعين؛ جولات المسار الطويل، وتستغرق الجولة 3 ساعات، والمسار القصير يكون ما بين ساعة إلى ساعة ونصف الساعة، يعود بعدها الزوار إلى نقطة البداية بحديقة الأزهر. وتنطلق الجولات يومياً من أمام حديقة الأزهر التي تطل على مدينة القاهرة التاريخية من مكان مرتفع، عقب عرض فيلم وثائقي مدته 20 دقيقة عن المسار السياحي وتاريخ المنطقة ومعالمها الأثرية، وتتحرك المركبات في مسار محدد إلى شارع باب الوزير، ومنه إلى شارع درب اللبانة، وصولاً إلى شارع الدرب الأحمر، لتبدأ مرحلة زيارة أهم المعالم الأثرية بالمنطقة.

وتم تحديد المعالم الأثرية التي يتم زيارتها وفق بروتوكول مع وزارة السياحة والآثار، وحسب ناجي حنفي، مدير عام تفتيش المنطقة الجنوبية بالقاهرة التاريخية، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط» إن «الأماكن الأثرية التي يتم زيارتها خلال الجولات تم تحديدها بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار المصرية، ويقوم المشرفون على المسار السياحي بمؤسسة (أغاخان) بإبلاغنا بالجولات، حيث نقوم بمتابعتهم يومياً، والتنسيق لتسهيل التجول بالمنطقة»، مشيراً إلى أن «هذه الجولات تساهم في نشر الوعي الأثري بين المواطنين، والتعريف والترويج للمعالم الأثرية بمنطقة الدرب الأحمر».

ومن أبرز المعالم الأثرية التي يتم زيارتها خلال الجولات، منطقة باب زويلة، وقصبة رضوان، وبيت الرزاز، والجامع الأزرق، ومجموعة خاير بك، والسور الأيوبي الشرقي بداخل حديقة الأزهر، والمثلث الأثري، ومسجد أحمد المهمندار، وجامع أبو حريبة، ومسجد الصالح طلائع، وزاوية فرج بن برقوق، ومسجد أم السلطان شعبان، وكذلك زيارة عدد من ورش الحرف اليدوية التراثية بالمنطقة لمشاهدة منتجاتها والتعرف على تاريخ هذه المهن وأهميتها الحرفية والأثرية.

وتضمن المشروع تدريب أكثر من 600 من أهالي المنطقة على مهارات وثقافة التعامل مع السائحين والزوار، وتقول مارينا عزت، المشرفة على مشروع المسار السياحي بمؤسسة أغاخان للخدمات الثقافية لـ«الشرق الأوسط»، إن «تدريب أهالي المنطقة شمل أصحاب المتاجر والورش وعمال المطاعم والمقاهي وأطفال المدارس وسائقي (التوك توك) على مهارات وثقافة التعامل مع السائحين والزوار، وأيضاً تدريب نحو 70 مرشداً سياحياً ممن يصاحبون الزوار في الجولات، حيث يقوم هؤلاء المرشدون بدور آخر تلقائياً وهو الترويج للمنطقة ومعالمها الأثرية في الشركات السياحية التي يعملون بها لتضعها ضمن برامجها للسياحة الثقافية للوفود التي تستقبلها، وتجتذب الجولات مصريين وأجانب وعرباً، وتبلغ نسبة الأجانب نحو 25 في المائة من المشاركين».

وتشير عزت إلى أن «ثقافة أهالي المنطقة تغيرت كثيراً في التعامل مع السائحين والزوار عقب التدريب، ولمسنا ذلك بين عمال أصحاب المتاجر وورش الحرف التراثية وعمال المطاعم والمقاهي، حيث يستقبلوننا بطريقة مختلفة خلال الجولات، ويخصصون لنا ركناً خاصاً بنا في المقهى أو المطعم، ويحرصون على السلوكيات الحضارية وعبارات الترحيب المشجعة للسائح».

وشاركت مؤسسة «أغاخان للخدمات الثقافية» في ترميم وصيانة عدد من المعالم الأثرية والبنايات التراثية بحي الدرب الأحمر بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار، منها الجامع الأزرق، ومسجد أصلم السلحدار، ومدرسة أم السلطان شعبان، وقصر الأمير إلين آق، ومجموعة خاير بك، وقبة طرباي الشريفي، وجامع الطنبغا المارداني الذي افتتح مؤخراً عقب ترميمه، والسور الأيوبي الشرقي بداخل حديقة الأزهر.


مصر آثار تاريخ

اختيارات المحرر

فيديو