باحثون: لقاحات الإنفلونزا لا تتطابق مع سلالة الفيروس الرئيسية المنتشرة

باحثون: لقاحات الإنفلونزا لا تتطابق مع سلالة الفيروس الرئيسية المنتشرة

الجمعة - 13 جمادى الأولى 1443 هـ - 17 ديسمبر 2021 مـ
ممرض بالولايات المتحدة يقوم بتجهيز جرعة من لقاح مضاد للإنفلونزا (رويترز)

أفاد باحثون أمس (الخميس) أن أحد فيروسات الإنفلونزا الرئيسية المنتشرة قد تغير ولم تعد لقاحات الإنفلونزا الحالية مطابقة له بشكل جيد - وهو مؤشر على أنها قد لا تكون فعالة بما يكفي لمنع العدوى. لكن لا يزال من المحتمل أن تحد هذه اللقاحات من الأعراض الشديدة.

قال سكوت هينسلي، أستاذ علم الأحياء الدقيقة في جامعة بنسلفانيا الذي قاد الدراسة، لشبكة «سي إن إن»: «من دراساتنا المعملية، يبدو الأمر وكأنه عدم تطابق كبير».

وأوضح أنها أخبار سيئة ترتبط باللقاحات. وتحمي لقاحات الإنفلونزا من أربع سلالات مختلفة من الإنفلونزا: «إتش 3 إن 2» و«إتش 1 إن 1» وسلالتان من الإنفلونزا «بي». دراسة هينسلي تغطي فقط «إتش 3 إن 2»، ولكنها تعتبر السلالة الرئيسية المنتشرة.

وقد يساعد عدم تطابق اللقاح في تفسير تفشي الإنفلونزا في جامعة ميشيغان الشهر الماضي الذي أصاب أكثر من 700 شخص. أكثر من 26 في المائة ممن ثبتت إصابتهم حصلوا على لقاح ضد الإنفلونزا - وهي نفس النسبة المئوية لأولئك الذين كانت نتيجة اختبارهم سلبية. وهذا يدل على أن اللقاح لم يكن فعالاً في الوقاية من العدوى.

قال هينسلي إن هذا ما تفعله فيروسات الإنفلونزا، وأوضح: «نراقب هذا الفيروس منذ عدة أشهر». تتحور فيروسات الإنفلونزا طوال الوقت - أكثر بكثير من الفيروسات الأخرى، بما في ذلك «كورونا». ويمكن أن تنتشر أشكال مختلفة في آن واحد. لكن هذه الطفرة من «إتش 3 إن 2» لها تغييرات تساعد على الهروب من الأجسام المضادة التي يصنعها الجسم استجابةً للقاحات.
https://twitter.com/SCOTTeHENSLEY/status/1471673520316899329?s=20

وتعتبر الأجسام المضادة هي خط الدفاع الأول ضد الفيروسات، ولا يبدو أن اللقاح الحالي ينتج أياً من الأجسام المضادة الصحيحة ضد هذا الإصدار الجديد المتحور من «إتش 3 إن 2»، والذي يسمى «2 إيه 2» باختصار.

لحسن الحظ، من غير المرجح أن تؤثر التغييرات على خط الدفاع الثاني الذي يقدمه الجهاز المناعي - الخلايا التائية، لذلك حتى إذا كانت اللقاحات لا تحمي من العدوى، فمن المحتمل أن تحمي الناس من الأعراض الشديدة والموت، كما يقول هينسلي.

كتب هينسلي وزملاؤه في تقرير نشر على الإنترنت كنسخة مسبقة: «أظهرت الدراسات بوضوح أن لقاحات الإنفلونزا الموسمية تمنع باستمرار دخول المستشفيات والوفيات حتى في السنوات التي يوجد فيها تفاوت كبير في المستضدات».

وقالت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها إن الإنفلونزا اختفت فعلياً العام الماضي، لكنها عادت هذا العام. الخوف الكبير هو «إصابة مزدوجة» من الإنفلونزا و«كورونا».

وتتغير فعالية لقاح الإنفلونزا من سنة إلى أخرى، وجزء من المشكلة هو المهلة اللازمة لصنع اللقاحات. يتم تصنيع معظمها باستخدام التكنولوجيا القديمة التي تتطلب استخدام بيض الدجاج المحضن لأسابيع. لذلك يتم اختيار سلالات اللقاحات قبل ستة أشهر من موعد تسليمها.

قال هينسلي إن الفيروس يمكن أن يتطور في ذلك الوقت، أو يمكن أن تهيمن سلالات مختلفة، ويبدو أن هذا ما حدث هذا العام. في السنوات التي لا يتطابق فيها اللقاح مع الفيروسات المنتشرة جيداً، تنخفض فعالية اللقاح - أحياناً تصل إلى 6 في المائة، مثلما كانت الفعالية الإجمالية ضد إنفلونزا «إتش 3 إن 2» في موسم الإنفلونزا 2014 - 2015، وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض.

وأشار هينسلي إلى أن التغييرات في فيروس «إتش 3 إن 2» هذا العام تذكرنا بالطفرات التي جعلت اللقاح ضعيفاً للغاية في 2014 - 2015.


أميركا أخبار أميركا الصحة الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو