تساؤلات حول علاقة الإمساك وأمراض القلب والأوعية الدموية

تساؤلات حول علاقة الإمساك وأمراض القلب والأوعية الدموية

أبحاث جديدة تسلط الضوء عليها
الجمعة - 13 جمادى الأولى 1443 هـ - 17 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15725]

تلمح أبحاث جديدة إلى صلة محتملة بين هاتين الحالتين المرضيتين الشائعتين.
هل يجعل الإمساك المزمن الناس أكثر عُرضة لمشاكل القلب؟ تشير بعض الدراسات إلى أن الإجابة هي: أجل. غير أن الأدلة بعيدة كل البُعد عن الوضوح. وكما هو الحال بالنسبة لجميع نتائج دراسات الملاحظة، فإن الارتباط بين حالتين مرضيتين لا يعني أن أحدهما يسبب الآخر.


الإمساك المزمن
تقول الدكتورة كايل ستالر، اختصاصية أمراض الجهاز الهضمي بمستشفى ماساتشوستس العام التابع لجامعة هارفارد، «هناك مشكلة أخرى هي أن الإمساك يمكن تعريفه بطرق كثيرة، وبالتالي تختلف النتائج التي يصدرها مختلف الباحثين». يحدث للجميع نوع ما من الحالة من وقت لآخر تقريباً، ولكن الإمساك المزمن مختلف. وفي الواقع، لم تجد دراسات أخرى، بما فيها دراسة من إعداد الدكتورة ستالر، أي ارتباط بين الإمساك والحالات المتعلقة بالقلب.
ما هو الإمساك المزمن (chronic constipation)؟ غالباً ما يوصف الإمساك المزمن بأنه حالة تحصل عندما تكون لدى الشخص أقل من ثلاث حركات في الأمعاء أسبوعياً. ومن الأعراض الأخرى الشائعة:
- بذل الجهد أثناء الإخراج.
- وجود البراز المتكتل أو المتصلب.
- الشعور كما لو أن المستقيم أو الشرج مسدود.
- الحاجة لمساعدة لتفريغ المستقيم، مثل الضغط على بطنك السفلي بيديك أو استخدام إصبع لإزالة البراز.


علاقة مشكوك بصحتها
وقد استعانت دراسة نُشرت في 1 سبتمبر (أيلول) 2020 في دورية «بي إم جي أوبن» (BMJ Open) ببيانات من «السجل الوطني الدنماركي للمرضى» (Danish National Patient Registry) للوقوف على الرابطة ما بين الإمساك وأمراض القلب والأوعية الدموية. وقد طابق الباحثون بين أكثر من 83 ألف حالة شُخصت بالإمساك مع أكثر من 832 ألف شخص من نفس السن والنوع لم يُصابوا بالإمساك. وكان الإمساك مرتبطاً بارتفاع خطر الإصابة بالنوبة القلبية، والسكتة الدماغية، وأمراض الشرايين الطرفية (ضيق شرايين الساقين)، والرجفان الأذيني، وقصور القلب بنسبة تتراوح بين 20 في المائة إلى 50 في المائة.
لكن الكيفية التي عرف بها الباحثون الإمساك لم تكن واضحة. كما كانت الصلات أقوى خلال السنة الأولى بعد تشخيص الإمساك ثم تلاشت. وفي المعتاد، إذا كان هناك مرض يتسبب في مرض آخر، فهناك أثر تراكمي قائم، وتزداد الرابطة قوة وليس ضعفاً مع مرور الوقت، كما توضح الدكتورة ستالر.
ويشير الاتجاه في هذه الحالة إلى أن عوامل أخرى غير مدروسة، مثل الأمراض قصيرة الأجل واستخدام الأدوية، التي قد تسبب مشكلات القلب الزائدة لدى الأشخاص الذين يعانون من الإمساك.


فحص القناة الهضمية
كشفت النتائج عن استنتاج مثير للاهتمام قد يستحق المزيد من الدراسة. بالمقارنة مع الأشخاص الذين لم يُصابوا بالإمساك، كان المصابون به أكثر احتمالاً للإصابة بالتجلط الدموي في الأوردة (الجلطات الدموية الوريدية venous thromboembolism) بمقدار الضعف. وعادة ما يحدث هذا التجلط الدموي الخطير في الساقين. ولكن في حالات نادرة، تتشكل الجلطات في الأوردة التي تحمل الدم من أعضاء الجهاز الهضمي، بما فيها الأمعاء الغليظة (القولون). وهذه المشكلة، المعروفة باسم «التخثر الوريدي الحشوي» (splanchnic venous thrombosis)، كانت شائعة في الأشخاص المصابين بالإمساك أربع أضعاف أكثر منها في الذين لا يعانون منه.
تقول الدكتورة ستالر، إن العلاقة بين الإمساك والجلطات غير الشائعة أمر منطقي. وتضيف: «قد لا يعمل القولون كما ينبغي إذا كانت هناك مشكلات في تدفق الدم إلى الأمعاء. وفي حالات نادرة، يمكن للإمساك أن يشكل علامة تحذيرية على أمراض الأوعية الدموية في القناة الهضمية».
لا تبالغ في الاهتمام بهذا الاحتمال، كما تحذر الدكتورة ستالر. بعض الناس يميلون إلى المعاناة من الإمساك قليلاً، وربما هم هكذا طوال حياتهم. وبالنسبة إلى الآخرين، غالباً ما يكون الإمساك مشكلة مؤقتة لها سبب واضح، مثل السفر، أو تغيير الجدول الزمني، أو تناول دواء جديد. كما أن مسكنات الألم المخدرة المحتوية على «أوكسيكودون» (oxycodone) (بيركوسيت Percocet، بيركودان Percodan) معروفة بأنها تسبب الإمساك. ومن المسببات المحتملة الأخرى العقاقير المدرة للبول (التي تزيل السوائل من الجسم لعلاج ضغط الدم المرتفع)، ومكملات الحديد، ومضادات الحموضة المحتوية على الألومنيوم.
ولكن إذا كنت في الستينات أو السبعينات من عمرك، وأُصبت فجأة بالإمساك من دون سبب واضح، فقد يكون ذلك علامة مُقلقة وتستلزم زيارة الطبيب، كما تقول الدكتورة ستالر.
الجدير بالذكر أيضاً أن الإجهاد والضغط المرتفع لزيادة حركة الأمعاء يمكن أن يزيدا ضغط الدم مؤقتاً، مما يُعرض نظام القلب والأوعية الدموية للخطر. لذلك ينبغي اتخاذ خطوات لتجنب الإمساك أو معالجته، بما في ذلك تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضراوات، والفواكه، والحبوب الكاملة، وشرب ما لا يقل عن 4 إلى 6 أكواب من السوائل يومياً.


* رسالة هارفارد للقلب، خدمات «تريبيون ميديا»


الصحة

اختيارات المحرر

فيديو