مؤتمر دولي للرعاية الصحية المنزلية في السعودية

مؤتمر دولي للرعاية الصحية المنزلية في السعودية

ناقش أهم أمراض الشيخوخة الشائعة وسلامة المرضى ومقدمي الرعاية
الجمعة - 12 جمادى الأولى 1443 هـ - 17 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15725]

شهدت بنية قطاع الرعاية الصحية في السعودية تغيّراً جذرياً خلال السنوات العشر الأخيرة، كان من أهمها ازدهار خدمات الرعاية الصحية المنزلية التي توفر فرصة التعافي في المنزل والتماثل للشفاء بوقت أسرع ضمن أجواء أسرية تمنح المريض المزيد من الدعم والراحة النفسية والشعور بالأمان؛ كونه متواجداً بين أفراد أسرته وضمن نظام حياته اليومي الذي اعتاد عليه.

لأهمية هذا الموضوع؛ عُقد في مدينة جدة الأسبوع الماضي مؤتمر علمي متخصص «مؤتمر (سلام) الدولي الأول للرعاية الصحية المنزلية» تحت مظلة الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع ونظمته شركة «سلام» للرعاية الصحية المنزلية بالتعاون مع ملتقى الخبرات. وأكدت الأستاذة مرام بن عفيف، رئيسة اللجنة المنظمة للمؤتمر، أن المؤتمر حظي بدعم ومساندة ومشاركة العديد من الجمعيات والهيئات والمنظمات العلمية المحلية والدولية، وفي مقدمتها الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع والمنظمة الدولية لدول شرق المتوسط لطب الأسرة والمجتمع (وُنكا WONCA) والملتقى الصحي السعودي - الهندي؛ ما يؤكد مدى الاهتمام الكبير لدى هذه الجهات بمجال الرعاية الصحية المنزلية والذي توليه الحكومة السعودية أهمية فائقة. من جهتها، أضافت الدكتورة ازدهار المدني، رئيسة اللجنة العلمية، أن المؤتمر قدم أكثر من 45 ورقة عمل بحثية عالمية ومحلية ناقشت المستجدات الطبية والعلاجية كافة المتعلقة بمجال الرعاية الصحية المنزلية وأمراض الشيخوخة والأمراض المزمنة، بالإضافة إلى مدى تأثير فيروس كورونا على الحالات المرضية المزمنة التي تحتاج إلى رعاية طبية ممتدة للمرضى من كبار السن والمقعدين وغيرهم. وفي هذا الموضوع نقدم مقتطفات من أهم ما نوقش في المؤتمر.

أمراض الشيخوخة الشائعة

* داء السكري. تحدث الدكتور أحمد هارون، استشاري الغدد الصماء الأستاذ المساعد بجامعة القاهرة، مشيراً إلى أن السعودية تسجل واحداً من أعلى معدلات الإصابة بمرض السكري. ووفقاً لأطلس الفيدرالية الدولية للسكري، فقد وصل عدد المصابين بالمملكة عام 2019 إلى 4.3 مليون شخص، أكثر من ثلثهم لم يتم تشخيصهم بعد، وبالتالي لا يتلقون أي رعاية طبية خاصة بالسكري. وما يزيد الأمر سوءاً الارتباط الوثيق بين السكري ومرض قصور الشرايين التاجية وضعف عضلة القلب، حيث تشير الإحصائيات إلى إصابة نحو ثلث مرضى السكري من النوع الثاني بأمراض شرايين القلب؛ مما يجعله هو السبب الرئيسي في الوفيات بين مرضى السكري.

ومن حسن الحظ وجود مجموعات جديدة من الأدوية، بالإضافة إلى فاعلياتها في ضبط سكر الدم فإنها تقدم حماية إضافية من مرض تصلب الشرايين التاجية. وتقدم مجموعة الأدوية التي تعمل على مستقبلات GLP - 1 قدرة عالية علي ضبط سكر الدم، كما تساعد على إنقاص الوزن وحماية شرايين القلب والكلي.

ومن ضمن هذا المجموعة مركب السيماغلوتايد الذي يُستخدم منذ فترة بالمملكة لعلاج مرض السكري، ولكن رغم فاعليته فإن استخدامه ما زال أقل من المتوقع. ويرجع السبب في ذلك لطريقة حقنه تحت الجلد.

والآن، توفرت تقنية جديدة تتيح استخدامه عن طريق الفم مع احتفاظه بفاعليته وتفوقه في ضبط السكر وإنقاص الوزن على أدوية السكر المستخدمة عن طريق الفم سابقاً. كما أن له آثاراً محمودة خفيفة على ضغط الدم والكوليسترول ومؤشرات الالتهاب.

• أمراض القلب. تركزت محاضرة الدكتور علاء خليل، استشاري ورئيس مركز أمراض القلب ورئيس وحدة العناية المركزة بمستشفى الموسى التخصصي بالأحساء، على التعريف بالمعلومات الأساسية حول الموجات المختلفة والقياسات الأساسية لمكونات أجزاء تخطيط القلب، وأن لا بد من اتباع مجموعة من النقاط كي يتم التشخيص الدقيق لأمراض القلب، ومنها: حساب عدد ضربات القلب، التناغم، محور القلب، قياس المسافات بين موجات القلب بدقة. وتم عرض نماذج من تخطيط القلب من أجل التطبيق العملي. وأكد، أن تخطيط القلب الكهربائي هو الوسيلة الأولى والسريعة لتشخيص معظم أمراض القلب والمتمثلة في قصور الشريان التاجي بشقيه الذبحة الصدرية والجلطة، وكذلك اضطراب ضربات القلب كتسارع أو بطء الضربات وما يصاحبها من اضطراب درجات الوعي عند المريض كذلك تضخم عضلة القلب وخلل أملاح ومعادن الدم. لذا؛ وجب على جميع الأطباء وخصوصاً أطباء الطوارئ والممارسين العامين وأطباء الأسرة أن يتمتعوا بالقدر الكافي من المعلومات الأساسية لتخطيط القلب حتى يتمكنوا من دقة تشخيص الأمراض.

• التهابات الجهاز التنفسي السفلي. يقول الدكتور رائد الدهش، استشاري ورئيس قسم الغدد الصماء ومركز السكري بكلية الطب بمدينة الملك عبد العزيز الطبية - الحرس الوطني بالرياض الأستاذ المساعد بجامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية، إنها تعدّ السبب الخامس للوفيات في كل الأعمار على مستوى العالم وتزيد نسبة المرض والوفاة بسببها مع تقدم العمر، كما ترتفع نسبة التنويم، حيث تشكل حالات الالتهاب الرئوي البكتيري 25 في المائة من التنويم بسبب التهاب الصدر وغير البكتيري يشكل 75 في المائة. والمرضى الأكثر عرضة للالتهابات الصدرية هم مرضى السكري في المقام الأول، ومرضى الالتهابات الصدرية المزمنة مثل الربو، ومرضى القلب المزمن. وكما هو معروف، فإن داء السكري يقلل المناعة في جسم الإنسان ويعرضه للالتهابات، ومنها الالتهابات الرئوية التي تشكل تقريبا 29 في المائة من دخول المستشفيات والوفيات. وتزيد نسبة الالتهاب الصدري عند مرضى السكري كلما ارتفع العمر، وتكون الزيادة 8 أضعاف إذا كان لدى الشخص مشكلة مرضية واحدة، و19 ضعفاً إذا كانت لديه مشكلتان فأكثر. وهنا تكمن أهمية التحصين واللقاحات، ومنها اللقاح الخاص بالمكورات الصدرية الذي يقي من دخول المستشفيات، وقد وضع ضمن جدول اللقاحات السنوية لكبار السن ومرضى الأمراض المزمنة، وفقا للمراجع العلمية من جمعية السكري الأميركية وسي دي سي الأميركي والكندي.

• داء الانسداد الرئوي المزمن. يقول الدكتور عمر شما، استشاري العناية المكثفة وأمراض الرئة بمستشفى الدكتور سمير عباس بجدة، إنه يعدّ أحدَ الأمراض التنفسية الشائعة، ويُعد التدخين أهم مسبباته مؤدياً للسعال وضيق التنفس وتدهور في صحة الرئة.

ومن الجديد في الفهم الطبي الحديث لهذا المرض الاهتمام بارتباطه بالآثار غير التنفسية المصاحبة له، والتي تنتج من التداخل بين أجهزة الجسم المختلفة، حيث يؤثر الالتهاب الرئوي المزمن مثلاً على القلب، وعلى العظام مسبباً هشاشة العظام، وعلى العضلات مسبباً ضموراً فيها، وعلى الحالة النفسية... إلخ. ولذلك؛ تركّز التوصيات العلاجية الحديثة على الاهتمام بجميع هذه الجوانب، وبالصحة النفسية والغذائية وبالنشاط الجسدي.

من هذا المنطلق، تعدّ «الرعاية الصحية المنزلية» أفضل طرق العلاج لهذا المرض المزمن الشائع، حيث توفر رعاية شاملة متعددة الجوانب، تبدأ بتقييم شامل للحالة الصحية ولحالة التغذية والنشاط البدني. تقدم الرعاية الصحية المنزلية أيضاً العلاجات الطبية المختلفة في المنزل مع التركيز على فهم المريض والعائلة للخطة العلاجية. بالإضافة إلى ذلك، يقوم فريق الرعاية المنزلية بتجهيز المستلزمات الطبية كأجهزة الأوكسجين والبخار الطبي، وأجهزة التنفس الصناعي بأنواعها مع التركيز أيضاً على شرح طريقة عملها وصيانتها. وتم التأكيد على النقاط الرئيسية التالية:

- رغم أن داء الانسداد الرئوي المزمن مرض تنفسي في المقام الأول، فإنه يؤثر على أعضاء وأجهزة عدة في الجسم، بالإضافة إلى الحالة الذهنية والنفسية والتغذية.

- تعدّ الرعاية المنزلية أفضل سبل العلاج لهذا المرض بما توفر من عناية شاملة تضع المريض في محور الاهتمام وليس المرض.

- الإقلاع عن التدخين هو أكثر التدخلات الطبية جدوى حتى في المراحل المتقدمة من المرض.

• القرحة الهضمية. يقول الدكتور إياد سبيعي، استشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد بمستشفى الدكتور عرفان بجدة، إنها تحدث نتيجة عدم التوازن بين العوامل الدفاعية والهجومية في الغشاء المخاطي المعدي. يعاني معظم كبار السن من العديد من الاضطرابات المرضية الأخرى التي تزيد من مخاطر حدوث مضاعفات أو قد تؤدي إلى تكون القرحة (تليف الكبد والفشل الكلوي وزرع الأعضاء... إلخ). ويتعاطى الكثيرون أدوية متعددة، إما أنها تسبب التقرح أو تزيد من مخاطر حدوث مضاعفات القرحة، خصوصاً أن لدى كبار السن نسبة أعلى من عدم ظهور الأعراض أو لا يمكنهم التعبير عن معاناتهم للآخرين بشكل صحيح.

يتم علاج القرحة الهضمية أولاً بإثبات أو نفي وجود جرثومة المعدة (هليكوباكتر)، فيتم استئصالها للشفاء السريع للقرحة ولمنع تكرار حدوثها باستخدام أحد بروتوكولات العقاقير المتفق عليها. وإذا كانت القرحة ناتجة من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية و-أو الأسبرين، فيفضل إيقافها ما لم تكن هناك حاجة ماسة إليها، وأفضل دواء في هذه الحالة هو مثبطات مضخة البروتون.

• ارتفاع ضغط الدم. يقول الدكتور توفيق البسام، استشاري باطنة وارتفاع ضغط الدم السريري نائب رئيس الجمعية السعودية لرعاية مرضى الضغط، إن كبار السن يشكلون نسبة كبيرة في المجتمع وهم معرّضون للإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 75 في المائة واستعرض في محاضرته الأسباب التي تودي إلى ارتفاع الضغط في هذه الفئة العمرية، وأيضاً بعض الدراسات التي تمت في هذا الموضوع. وأيضاً تم استعراض طريقة التشخيص عن طريق قياس الضغط بالطريقة الصحيحة. ومن ثم يتم إعطاء العلاج المناسب، سواء كان دوائياً أو غير دوائي.

برامج الرعاية المنزلية

تحدث في المؤتمر الدكتور محمد قاروت، أستاذ مشارك طب المجتمع والصحة العامة - كلية الطب جامعة أم القرى بمكة المكرمة واستشاري الأوبئة السريرية ومكافحة العدوى، مشيراً إلى تقارير منظمة الصحة العالمية حول «الصحة والشيخوخة» وأنه يُتوقع أن يصل عدد المسنين وكبار السن إلى نحو 1.5 مليار شخص في العالم مع حلول عام 2050. ومع التطور المتسارع في الخدمات الطبية خلال العقود القليلة الماضية يشهد العالم متغيرات عديدة في طريقة ونوعية تقديم هذه الخدمات لفئات عديدة من أفراد المجتمع ومن أهمهم كبار السن خصوصا من تجاوزت أعمارهم 65 سنة. ومن ضمن هذه المتغيرات التوجه العام لتقليص مدة الإقامة في المستشفيات للحد من انتشار أو الإصابة بعدوى الأمراض المعدية المكتسبة من داخل المستشفيات، بالإضافة إلى زيادة رغبات المرضى والأسر لتلقي الرعاية الطبية في المنزل.

* استشاري طب المجتمع


لذا؛ سيكون من الضروري التفكير في بعض التساؤلات، من أهمها: كيف ستكون أو يُتوقع أن تكون أوضاع المسنين من الناحية الصحية؟ هل ستكون مصحوبة بفترة أطول من الصحة الجيدة والمشاركة الاجتماعية والإنتاجية لفترات طويلة؟ أم أنها ستترافق مع المزيد من المرض والعجز والتبعية؟ وهل يمكننا العمل على توفير بنية تحتية صحية واجتماعية قد تعزز صحة ورفاهية أفضل في سن الشيخوخة؟

ويجيب بأنه لإيجاد حلول فعالة والإجابة عن هذه التساؤلات يجب معرفة الأمراض المعدية الشائعة بين كبار السن، مثل التهابات الرئة والمسالك البولية وتعفن الدم والتهاب القولون ببكتيريا «كلوستريديوم ديفيسيل» وعدوى مرض «كورونا» المستجد «كوفيد - 19» وغيرها، وأن نأخذ دائماً في عين الاعتبار كيفية التعامل مع أسباب وعوامل الخطر المسببة لانتشار هذه الأمراض سواء المتعلقة بالمرضى، مثل ضعف الاستجابة المناعية أو ما يعرف «بالتقلص المناعي» وسوء التغذية وإصابة المسنين بالعديد من الأمراض المزمنة والإعاقات الوظيفية مثل عدم الحركة والسكري وأمراض القلب والكلية وداء ألزهايمر وسلس البول وغيرهم، وكذلك القصور المعرفي لهؤلاء المرضى والذي قد يقلل من الامتثال للممارسات الصحية الأساسية مثل غسل اليدين بالطرق الصحيحة يضاف إلى ذلك ضعف القدرة عند المسنين للشكوى أو التعرف على الأعراض المعروفة للأمراض المعدية مع وزيادة احتمالية ظهور أعراض وعلامات غير نمطية للعدوى مثل عدم ارتفاع درجة الحرارة. وأخيراً، الحاجة المستمرة والمتزايدة إلى استخدام الأجهزة الطبية مثل القسطرة أو أجهزة التنفس أو أنابيب التغذية خلال تقديم الرعاية الصحية لهؤلاء المرضى أو المتعلقة بالممارسات الخاطئة من بعض الكوادر الطبية خلال تقديم الرعاية الصحية بالمنزل، مثل عدم الالتزام بغسل اليدين أو عدم الالتزام بالاستخدام الأمثل لأدوات الحماية الشخصية كلبس الكمامة والقفازات الطبية، وغيرها.

بناءً على ما سبق طرحه يجب على صناع القرار في المجال الصحي وشركائهم في التخصصات الأخرى أن يعملوا على تشجيع وتطوير الخدمات الصحية المنزلية بإيجاد برامج صحية للرعاية المنزلية لا تقوم فقط على تقديم خدمات صحية حديثة ولكن أيضاً تأخذ في عين الاعتبار منع وتقليل مخاطر العدوى وانتشار الأمراض المعدية بين المرضى والممارسين الصحيين. ولتحقيق هذه الأهداف الضرورية لا بد من توفر برنامج متكامل لمكافحة العدوى أثناء تقديم الرعاية الصحية المنزلية مماثل لبرامج مكافحة العدوى بالمنشئات الصحية الأخرى كالمستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الممتدة وغيرها.


برامج تأهيلية

تحدث الدكتور فؤاد الجمال، استشاري الطب الطبيعي والتأهيل بمستشفى عبد اللطيف جميل بجدة، عن الشيخوخة، إنها تكون مصحوبة بانخفاض تدريجي في احتياطي كل أعضاء الجسم، وزيادة إمكانية الإصابة بالأمراض الحادة والمزمنة، وارتفاع معدل الإصابة بالحوادث الجسدية والضعف والعجز الوظيفي. كما أن وجود عدد كبير من كبار السن، والزيادة المخيفة لأمراض السمنة التي ارتفعت في بعض البلدان لأكثر من 50 في المائة وازدياد الأمراض غير المعدية في هذه المرحلة من الحياة تحتم علينا إيلاءها مزيداً من الاهتمام والرعاية، من خلال:

- الاهتمام بالصحة الوقائية في المنزل.

- فهم الآليات للتدهور الوظيفي الثانوي للمرض وصياغة مناهج فعالة للتأهيل.

- إعادة تأهيل المسنين في المنزل بالارتكاز على النتائج الوظيفية للأمراض واستخدامات متنوعة التدخلات العلاجية لاستعادة الوظيفة، حيث يعاني المسنون من مضاعفات متعددة الظروف، تتفاعل لتنتج إعاقة.

ومن أمثلة على إعادة التأهيل في المنزل: هي ما بعد السكتة الدماغية، الشلل الرعاشي، البتر، أو بعد الجراحة في الركبة أو الورك، أو بعد عملية أخرى.

وخلال التأهيل في المنزل نعمل وفق المناخ العلاجي، بالتشجيع على ممارسة ما هو ضروري للعمل بشكل مستقل بأسرع ما يمكن. وضمن برنامج إعادة التأهيل هذا، نعمل مع العلاجات التي تم تطويرها من قبل تخصصات عدة لتحقيق كامل الأهداف العلاجية، تحت إشراف طاقم الرعاية الصحية من الخبراء في إعادة التأهيل، وهم استشاري التأهيل، الباطنة، العلاج الفيزيائي، العلاج الوظيفي، علاج النطق والتخاطب، علاج البلع، التغذية، التمريض، والمرشد الاجتماعي.

أما عن كيفية إدارة مريض في الرعاية المنزلية، فتحدثت في المؤتمر الدكتورة نجوى نشأت حجازي، استشاري طب الأسرة أمين المنظمة العالمية لأطباء الأسرة (ونكا)، عن دور طبيب الأسرة الريادي في إدارة علاج مريض في الرعاية المنزلية وأن أولى اهتماماته تأمين بيئة آمنة لتلقى العلاج دون إحداث أي توتر أو قلق من خلال مراعاة بيئة المريض، كالتالي:

- القيام بالمسح والتعلم ومراقبة محيط المريض وذلك لبناء الثقة الأولية وتخصيص خطة الرعاية بناءً على المحيط.

- الاستعداد للمفاجأة، وانفتاح الذهن، وتعلم الارتجال وذلك لمجابهة أي أمر قد يحدث مع المريض.

- طلب الإذن دوما وباستمرار قبل الإقدام على تقديم الخدمة.

- الهدوء والابتسامة لخلق الشعور بالأمان.


سلامة الرعاية المنزلية

تحدث في المؤتمر الدكتور عبد المحسن الشريم، استشاري إدارة ومسح وتقييم سلامة المرافق الصحية (سيباهي CBAHI)، وأشار إلى أن الرعاية الصحية المنزلية تعدّ القطاع الأسرع نمواً في مجال الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم؛ ففي الولايات المتحدة فقط هناك نمو متوقع بنسبة 66 في المائة على مدى السنوات العشر المقبلة. ومع ارتفاع الاحتياج إلى الرعاية المنزلية، من المهم تحديد عوامل الخطر التي توثر على كل من المرضى ومقدمي الرعاية.

لقد وجد في دراسة استقصائية أجريت في الولايات المتحدة- مدينة نيويورك، أن كلاً من العاملين في الرعاية الصحية المنزلية والمرضى في خطر محتمل بسبب تأثرهم بمجموعة متنوعة من المخاطر الصحية لذلك فمن المهم تحديد المخاطر كخطوة أولى في الوقاية والإدارة.

تعد بيئة الرعاية المنزلية بيئة عمل مليئة بالتحديات من حيث سلامة المرضى لأسباب عدة، قد تتمثل في الأماكن السكنية: مخاطر مرتبطة بالمنزل (رداءة نوعية الهواء الداخلي، الطلاء المحتوي على الرصاص، المواد السامة) ومخاطر مرتبطة بالرعاية الصحية - مثل انتشار عدوى المستشفيات، تطور الكائنات الحية المقاومة، الأخطاء الدوائية.

وقد يتم تقديم الرعاية المنزلية في ظل ظروف قد تكون غير خاضعة للرقابة وقد يكون لمقدمي الرعاية الصحية تدريب أو خبرة محدودة في مجال سلامة المرضى وغالباً ما يكون لديهم إشراف مباشر ضئيل أو معدوم. وتعد إدارة المخاطر إشكالية خاصة في الرعاية المنزلية لأنه قد لا تكون جميع وسائل الحماية الضرورية للرعاية الصحية لكل من العمال والمرضى متاحة بسهولة، مما يوجب على المنظمات التي تقدم خدمات الرعاية المنزلية أن تقوم بتدريب وتوعية العاملين والمرضى وأسرهم. وإجراء تقييم متكرر للمخاطر على بيئة الرعاية والإبلاغ عن الأخطاء الوشيكة والتصرف بشأنها ليس فقط عند وقوع الحوادث.

ويجب أن يشمل تقييم المخاطر التعرف على المخاطر المحتملة داخل وحول منزل مستخدم الخدمة وعلى سبيل المثال: السلوك الخطير للأشخاص خارج المسكن، التدبير المنزلي العام داخل السكن، الوصول والنظافة والإضاءة، خطر العدوى، الحريق، والمرضى الذين يعانون من مشاكل نفسية، الأفراد الذين يتحولون للعنف تجاه مقدمي الرعاية.

ولكي نحقق إدارة مناسبة للرعاية الصحية المنزلية، يجب أن نطبق معايير السلامة البيئية، وأن يتم الإشراف من مهنيين مؤهلين لتخطيط وتنفيذ برنامج لضمان بيئة رعاية منزلية آمنة وفعالة. وأن تلتزم منظمة الرعاية المنزلية بالقوانين واللوائح لضمان السلامة الجسدية في بيئة الرعاية المنزلية، وأن يكون جميع المرضى والموظفين في مأمن من الحرائق المحتملة أو حالات الطوارئ الأخرى. وتكون لدى المنظمة خطة لتحديد ومعالجة وتخزين واستخدام المواد الخطرة ثم التخلص منها. وأن تكون خدمات الطوارئ متوفرة على مدار الساعة وتوفير نظام احتياطي عندما يكون العطل في المعدات قد يهدد صحة المريض الذي يتم تقديم الخدمة له.


الجودة والاعتماد في الرعاية

تحدثت في المؤتمر الدكتورة ليزا الحاج، مدير مجموعة الجودة وسلامة المرضى (QPS Group) بالمستشفى السعودي - الألماني بالإمارات العربية المتحدة، حول الاعتماد (Accreditation) في الرعاية الصحية المنزلية، معايير الأهلية (Eligibility Criteria) لاعتماد اللجنة الدولية المشتركة للرعاية الصحية المنزلية، رحلة الاعتماد، معايير الرعاية الصحية المنزلية (JCIA) وأخيرا التحديات والتوصيات.

يساعد الاعتماد منظمات الرعاية الصحية المنزلية من خلال المعايير القائمة على الأدلة من خلال توفير خريطة الطريق لبناء العمليات الأساسية من أجل تحقيق التميز في الأداء، وتتناول المعايير أفضل الممارسات للرعاية داخل منزل المريض، بما في ذلك الرعاية في نهاية العمر، وكذلك التأكد من أن الرعاية تركز على المريض، سلامة البيئة، ومؤهلات العاملين وتدريبهم.

تنطوي الخدمات الصحية المنزلية على توفير خدمات الرعاية الصحية للمريض في مكان إقامته، وتشمل الأنشطة المختلفة: الحياة اليومية، خدمات إعادة التأهيل، العلاج المهني، الدوائي، علاج التسريب الوريدي، جهاز التنفس الصناعي، إدارة وتوفير المعدات الطبية، وغيرها.

أما التوصيات، فتشمل:

- لسلامة المرضى، تحديد معايير واضحة للخدمات المتضمنة أو غير المتضمنة في الرعاية الصحية المنزلية، تثقيف مقدمي الرعاية الصحية المنزلية وإدخالها في المنهج التدريسي في كليات الطب، مع تحسين تصميم الأجهزة الطبية المنزلية والتدريب عليها وإعداد المنزل، وكذلك تقديم أدوات دعم لتثقيف ومشاركة المرضى وعائلاتهم لفهم ديناميكية عمل «الفريق».

- أنظمة وأجهزة الاتصالات المتنقلة، الزيارات المنتظمة، التسليم، نظام الاستجابة للطوارئ، التطبيب عن بعد.

وأخيراً، هل يُحسّن الاعتماد رعاية المرضى في الرعاية الصحية المنزلية؟

لفد أظهر العديد من الدراسات، أن برامج الاعتماد تحسّن بشكل كبير النتائج السريرية ونوعية الرعاية، حيث إنها خفضت حالات الدخول إلى الطوارئ بنسبة 19 في المائة/ واستدعاء سيارات الإسعاف بنسبة 9 في المائة، كما إن مجموعة المرضى الذين عولجوا في منازلهم كانوا أقل عرضة بكثير للسماح بدخول المستشفى أو إعادة الدخول (23.7 في المائة مقابل 33.0 في المائة)، كما كان مجموع تكاليف الصحة المنزلية لمدة 90 يوماً أقل من تكاليف الدخول للمشفى.


الصحة

اختيارات المحرر

فيديو