البابا فرنسيس يدعو إلى «حوار دولي جاد» لنزع فتيل التوتر حول أوكرانيا

البابا فرنسيس (أ.ف.ب)
البابا فرنسيس (أ.ف.ب)
TT

البابا فرنسيس يدعو إلى «حوار دولي جاد» لنزع فتيل التوتر حول أوكرانيا

البابا فرنسيس (أ.ف.ب)
البابا فرنسيس (أ.ف.ب)

دعا البابا فرنسيس، اليوم (الأحد)، في أول تعليق له على الأزمة بين الغرب وروسيا بشأن أوكرانيا، إلى إجراء حوار دولي جاد لإنهاء التوتر، وحث الجانبين على تجنب نشوب صراع مسلح.
وقال البابا إنه يصلي من أجل «أوكرانيا العزيزة، ومن أجل كل كنائسها وطوائفها الدينية، وكل شعبها، حتى يتم إنهاء التوتر هناك من خلال حوار دولي جاد، وليس بالسلاح».
وأضاف أمام الآلاف في ساحة القديس بطرس، خلال عظة الأحد: «الأسلحة ليست السبيل الذي يجب اتباعه؛ أتمنى أن يجلب عيد الميلاد هذا العام السلام إلى أوكرانيا».
وأوكرانيا ذات غالبية مسيحية أرثوذكسية، إذ يشكل الكاثوليك من الطائفة اللاتينية أو البيزنطية نحو 10 في المائة من السكان في الجمهورية السوفياتية السابقة.
وكان الرئيس الأميركي، جو بايدن، قد قال، أمس (السبت)، إنه أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن روسيا ستدفع «ثمناً باهظاً»، وستواجه عواقب اقتصادية وخيمة، إذا غزت أوكرانيا.
واتهمت أوكرانيا روسيا بحشد عشرات الألوف من الجنود استعداداً لهجوم عسكري محتمل واسع النطاق.
وتنفي روسيا التخطيط لأي هجوم، وتتهم أوكرانيا والولايات المتحدة بانتهاج سلوك من شأنه زعزعة استقرار المنطقة، وتقول إنها بحاجة إلى ضمانات أمنية لحمايتها.



الشرطة تعطّل خوادم مرتبطة بـ«داعش» في أوروبا وأميركا

فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

الشرطة تعطّل خوادم مرتبطة بـ«داعش» في أوروبا وأميركا

فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)

قالت شرطة الاتحاد الأوروبي (يوروبول) ووكالة (يوروغست) للتعاون في مجال العدالة الجنائية، اليوم الجمعة، إن قوات شرطية في أوروبا والولايات المتحدة عطلت خلال الأسبوع الماضي عدداً كبيراً من الخوادم التي دعمت وسائل إعلام مرتبطة بتنظيم «داعش».

وقالت الوكالتان التابعتان للاتحاد الأوروبي إن الخوادم التي جرى تعطيلها تقع في الولايات المتحدة وألمانيا وهولندا وآيسلندا، بينما اعتقلت الشرطة الإسبانية تسعة «أفراد متطرفين».

وأضافتا أن الخوادم دعمت مواقع إلكترونية ومحطات إذاعية ووكالة أنباء ومحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي ينتشر عالمياً، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت «يوروبول» و«يوروغست»: «لقد نقلت (هذه الخوادم) توجيهات وشعارات (داعش) بأكثر من ثلاثين لغة، منها الإسبانية والعربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والدنماركية والتركية والروسية والإندونيسية والباشتو... وقد كُشف أيضاً عن معلومات يقدر حجمها بعدة تيرابايت».