«ليالي العراق» ينقل أجواء بغداد إلى العاصمة السعودية

«ليالي العراق» ينقل أجواء بغداد إلى العاصمة السعودية

على وقع الموسيقى وفي أجواء «موسم الرياض»
الأحد - 7 جمادى الأولى 1443 هـ - 12 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15720]
أجواء عراقية وسط الموسم الترفيهي (تصوير: بشير صالح)

على وقع المواويل والأغاني العراقية وأشهر أكلات بلاد الرافدين يفتح مطعم «ليالي العراق» بوابته التي يوجد على جانبيها منحوتتان لأسد بابل، لاستقبال مئات الزوار لمنطقة البوليفارد وسط العاصمة السعودية الرياض.
وينقل المطعم رواده إلى أجواء بغداد القديمة، مقدّماً بعض اللمحات عن تاريخ وثقافة العراق قديماً وحديثاً مثل مسلة حمورابي، أول قانون وُضع للبشرية، ومنارة الملوية وغيرها.
مطعم «ليالي العراق» الذي يملك فروعاً في كلٍّ من دبي وماليزيا وعمّان ولندن وكندا، يستقبل زائريه يومياً في موسم الرياض عبر بوابته الشهيرة التي يوجد على جانبيها منحوتتان لأسد بابل بابل (الثور المجنح) الذي يعد رمزاً للحماية في الإمبراطورية البابلية القديمة.
وفي حديث مع «الشرق الأوسط» يشرح إسماعيل الدليمي، مدير المطعم، طبيعة مشاركتهم في موسم الرياض، وقال: «الجميع هنا يريد التعرف على الأكل العراقي مثل المسقوف (وهو سمك نهري له طريقة خاصة بالشواء)، والدولمة، والقوزي، والقلة، وغيرها، لأن ثقافة الأكل العراقي تختلف عن باقي الأكلات الخليجية».
ولفت الدليمي إلى أن مشاركتهم في موسم الرياض التي تستمر لخمس سنوات لن تقتصر على تقديم الأكلات العراقية الشهيرة، بل هناك أمسيات فنية وغنائية للكثير من الفنانين العراقيين المعروفين.
وتابع: «الفن العراقي عشاقه كثر في الخليج منذ السبعينات، ولذلك حرصنا على إقامة أمسيات يومية وأسبوعية لفنانين من أبرزهم محمد السالم، وحسام الرسام، وأحمد المصلاوي، وقصي حاتم العراقي، ومحمد عبد الجبار، وستشارك أسماء كثيرة أخرى مستقبلاً».
وحسب إسماعيل الدليمي، فإن ذلك ما كان ليتم لولا الدعم الكبير من هيئة الترفيه السعودية للفنانين لدخول الفنانين العراقيين، ويضيف: «هناك إقبال كبير من الناس، والأكلات الأكثر طلباً هي الكباب العراقي والمسقوف والدولمة، وبرياني اللحم والدجاج».
وتابع إسماعيل بينما يحتسي عصير الرمان: «ما شجعنا على المجيء للسعودية حب الناس للأكل العراقي عندما كنا نراهم في دبي، 40% من زبائننا في الإمارات من الجنسية السعودية، والكثير منهم وجدتهم هنا في موسم الرياض».
وأوضح الدليمي أن مطعم «صمد» يستعد لفتح أبوابه في مدينة جدة نهاية الشهر الحالي، وسيكون نسخة مطابقة لكل الفروع حول العالم التي تنقل بغداد والأجواء البغدادية القديمة، وأضاف مبتسماً: «نشعر أننا أصحاب المكان وهم الضيوف، ونشعر بأننا سفارة الثقافة العراقية، ووجودنا في السعودية أعتقد سيشجع الكثير على المجيء والاستثمار في نفس المجال خلال الفترة القادمة».


اختيارات المحرر

فيديو