أزمة الصحة العقلية لدى الشباب... ما الذي يمكن للآباء فعله؟

أزمة الصحة العقلية لدى الشباب... ما الذي يمكن للآباء فعله؟

الجمعة - 6 جمادى الأولى 1443 هـ - 10 ديسمبر 2021 مـ
التحديات التي يواجهها الشباب بما في ذلك أثناء الوباء لها تأثير مدمر على صحتهم العقلية (رويترز)

يحذر تقرير صدر هذا الأسبوع عن الجراح العام للولايات المتحدة، من أزمة الصحة العقلية المتزايدة بين الشباب وسط جائحة فيروس «كورونا».

نقلاً عن إحصائيات مثل زيادة بنسبة 50% في زيارات غرفة الطوارئ لمحاولات الانتحار المشتبه بها بين الفتيات، ومضاعفة أعراض القلق والاكتئاب المبلَّغ عنها عبر الجنسين، يقول التقرير الاستشاري المكون من 53 صفحة من الدكتور فيفيك إتش مورثي، إن التحديات التي يواجهها الشباب، بما في ذلك في أثناء الوباء، لها تأثير «مدمّر» على صحتهم العقلية، وفقاً لشبكة «إيه بي سي نيوز».

وسط التحذيرات، هذه خمس نصائح للآباء من خبراء الصحة العقلية والطب:


* «عاصفة كاملة» من مشكلات الصحة العقلية

في حين أن أزمة الصحة العقلية بين الشباب تتزايد منذ عقود، فقد أدى الوباء إلى تسريع الأزمة، وفقاً لما ذكره الدكتور ميتش برينشتاين، كبير مسؤولي العلوم في الجمعية الأميركية لعلم النفس.

قال برينشتاين عن الوباء: «من المهم أن يدرك الآباء مدى تميز عامل التوتر... الوضع الذي نواجهه يمتد عبر العالم. لا يوجد نهاية له تلوح في الأفق، وقد تكون له عواقب وخيمة محتملة، حيث غيّر الوباء أدوار الأطفال وروتينهم، والمشاركة الاجتماعية».

وتابع: «هذا المزيج من العوامل هو نوع من أسوأ تركيبة قد تريدها عندما يتعلق الأمر بالصحة العقلية».

ووصف برينشتاين استشارة الجراح العام بأنها فرصة لإعادة تشكيل طريقة تفكير البلاد بشأن الصحة العقلية الآن.

وقال برينشتاين: «لقد علّمنا الوباء أن نهتم بالصحة العقلية وأن نتحدث عنها بصراحة لأننا جميعاً نمر بعاصفة كاملة من مشكلات الصحة العقلية بعدة طرق».


* المساواة بين الصحة العقلية والجسدية

تماماً مثلما يتأكد الآباء من حصول الأطفال على مواعيد الأطباء السنوية والبقاء على المسار الصحيح للتطعيمات، يجب عليهم أيضاً التأكد من مراقبة الصحة العقلية لأطفالهم، وفقاً للدكتور إرلانغر «إيرل» تورنر، اختصاصي علم النفس الإكلينيكي.

وقال: «حتى لو كنت لا تعرف على وجه اليقين أن طفلك يعاني من بعض الأعراض أو العلامات التحذيرية التي لوحظت في التقرير، فلا بأس أن تطلب الاستشارة... مثلما نفكر في الذهاب إلى الطبيب بشكل منتظم، علينا الذهاب إلى معالج نفسي».


https://twitter.com/Surgeon_General/status/1468208429521059843?s=20


* البحث عن التغييرات في سلوكيات الأطفال وحالاتهم المزاجية

في حين أن المرض النفسي يظهر بطرق مختلفة في الأشخاص المختلفين، يجب على الآباء مراقبة التغيرات في مزاج وسلوكيات أطفالهم، بدءاً من النوم المفرط في أثناء النهار إلى قلة التركيز، والإحباط غير المبرر، وانخفاض الرغبة في المشاركة في الأنشطة الممتعة بشكل طبيعي، وفقاً للدكتور دارين ساتون، طبيب غرفة الطوارئ في مدينة نيويورك.

قال ساتون: «أحاول أيضاً تذكير الوالدين بأن يثقوا بشعورهم... غالباً ما يكون لدينا ميول للشعور بأن شيئاً ما ليس سليماً قبل أن يصبح الأمر واضحاً، ويجب أن نستخدم تلك اللحظة لفتح المحادثات والبحث عن المساعدة من خبير موثوق».


* محاولة تقديم نموذج جيد

أشار برينشتاين إلى أنه من «الأهمية بمكان ما» أن يتحدث الآباء مع أطفالهم عن الصحة العقلية. ويوصي بأن يناقش الآباء الانتحار، على سبيل المثال، بنفس الطريقة التي يتحدثون بها مع أطفالهم حول العلاقات والمخدرات.

بالمثل، قال تورنر إن الطريقة التي يتعامل بها الآباء مع صراعاتهم العقلية يمكن أن يكون لها تأثير على الأطفال.

وأضاف: «سيأخذ الأطفال إشارات منك... لقد مررنا جميعاً بتحديات مختلفة عاطفياً خلال الوباء، لذا فإن مشاركة التحديات الخاصة بك التي واجهتها يمكن أن تجعل الأطفال يعرفون أن الجميع ليسوا مثاليين دائماً».


* توضيح فكرة توافر المساعدة

في حين أن العثور على مساعدة للصحة العقلية قد يكون في بعض الحالات مكلفاً ويستغرق وقتاً طويلاً، فإن هناك موارد متوفرة، وفقاً للخبراء.

على سبيل المثال، تقدم جمعية علم النفس الأميركية مورداً عبر الإنترنت، مع معلومات للآباء، من كيفية معرفة متى يحتاج الطفل إلى طلب المساعدة المهنية إلى كيفية العثور على خبير.

يعد طبيب الأطفال أو مقدم الرعاية الطبية أيضاً مكاناً جيداً لطلب المساعدة. وأوصى تيرنر أيضاً بالتفكير في مدرسة طفلك كمورد للمساعدة في مشكلات الصحة العقلية.


أميركا أخبار أميركا الأطفال الصحة الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو