لماذا تعمل كوريا الجنوبية على «تقليص التواصل البشري» بالمجتمع؟

لماذا تعمل كوريا الجنوبية على «تقليص التواصل البشري» بالمجتمع؟

الجمعة - 6 جمادى الأولى 1443 هـ - 10 ديسمبر 2021 مـ
روبوت يقوم بقياس درجة حرارة موظفة في كوريا الجنوبية (رويترز)

بالنسبة للخريج المقيم في سيول، لي سو بن، لم يكن الانتقال إلى نمط حياة جديد في أثناء وباء «كورونا» مشكلة كبيرة.

يقول الشاب البالغ من العمر 25 عاماً: «في مكتبة الجامعة، كنت أحجز كتبي عبر الإنترنت، والتي يتم تعقيمها بعد ذلك قبل تسليمها... نظرية تقليص التواصل جعلت الكثير من جوانب الحياة مريحة للغاية»، وفقاً لتقرير لصحيفة «الغارديان».

وتم طرح فكرة «تقليص التواصل» بين أفراد المجتمع في عام 2020، وهي سياسة حكومية كورية جنوبية تهدف إلى تحفيز النمو الاقتصادي عن طريق إزالة طبقات التفاعل البشري من المجتمع. لقد تسارعت وتيرتها خلال الوباء وتتوسع بسرعة عبر القطاعات من الرعاية الصحية إلى الأعمال التجارية والترفيه.

تم تصميم الفكرة لإنشاء خدمات لا تلامسية لزيادة الإنتاجية وتقليص البيروقراطية، ولكنها أدت أيضاً إلى إثارة المخاوف بشأن العواقب الاجتماعية المحتملة.

يقول تشوي جونغ ريول، أستاذ علم الاجتماع بجامعة كيميونغ، إنه على الرغم من وجود مزايا لتطوير مجتمع قليل التواصل، فإن ذلك يهدد أيضاً التضامن الاجتماعي وقد ينتهي بعزل الأفراد.

يقول تشوي: «إذا فقد المزيد من الناس الشعور بالاتصال بسبب نقص التفاعل وجهاً لوجه، سيواجه المجتمع أزمة أساسية».


* من الروبوتات إلى «ميتافيرس»

في الحياة اليومية، أصبحت التغييرات الصغيرة الناتجة عن عدم التواصل ملحوظة بشكل متزايد.

تعمل الروبوتات على تحضير القهوة وإحضار المشروبات إلى طاولات المقاهي. يمكن لذراع آلية تحضير البطاطس والدجاج بإتقان. في أحد مستشفيات البلاد، يقوم كيمي -وهو روبوت يعمل بتقنية «5 جي»- برش معقم لليدين، وفحص درجة حرارة الجسم، ومراقبة التباعد الاجتماعي، وحتى إخبار الأشخاص بضرورة ارتداء الأقنعة.




وتزدهر المحلات التجارية غير المأهولة أو الهجينة. افتتحت شركة الهواتف الجوالة «إل جي» مؤخراً الكثير من المتاجر حيث يمكن للعملاء مقارنة الطرازات وتوقيع العقود وتسلم أحدث الهواتف الذكية دون الحاجة إلى التعامل مع شخص حقيقي.

والخدمات المدنية تتأثر أيضاً بالسياسة الجديدة. تخطط مدينة سيول لبناء «ميتافيرس» -مساحة افتراضية حيث يمكن للمستخدمين التفاعل مع التمثيلات الرقمية للأشخاص والأشياء- وستقوم الصور الرمزية للموظفين العموميين بحل الشكاوى. أطلق الكثير من الحكومات المحلية روبوتات اتصال رقمية لمراقبة صحة أولئك الذين يعزلون أنفسهم. بالنسبة لمرضى «كورونا» الذين يتلقون علاجاً منزلياً، يراقب تطبيق حكومي أيضاً الحالة الصحية ويمنح الطبيب إمكانية التواصل عبر الفيديو.

ودخل عالَم موسيقى البوب الكوري أيضاً في «ميتافيرس». ينشئ المعجبون صوراً رمزية حيث يمكنهم «مقابلة» فنانيهم المفضلين في مساحة افتراضية وتلقي التوقيعات الافتراضية.


* دفعة اقتصادية

تعني كلمة «تقليص التواصل البشري» في كوريا الجنوبية الكثير، فهي تمثل محركاً اقتصاديا محتملاً للبلاد.

قال وزير الأعمال الصغيرة والشركات الناشئة في كوريا الجنوبية كوون تشيل سيونغ لصحيفة «الغارديان»: «لقد أظهرت الشركات التي تتّبع تقنيات عدم التواصل تأثيرات نمو أكبر من الشركات التي تعمل وجهاً لوجه في جذب الاستثمار وخلق الوظائف»، مشيراً إلى أن 12 من أصل 15 شركة «يونيكورن» كورية -شركات خاصة تقدَّر قيمتها بمليار دولار أميركي (750 مليون جنيه إسترليني) أو أكثر- استخدمت أساليب عدم التواصل البشري في الأعمال الأساسية.

يقول: «تمتلك كوريا الجنوبية بنية تحتية (اتصالات) قوية جداً في البلاد والكثير من الصناعات القائمة على تلك البنية التحتية»، مضيفاً أن تقليص التواصل هو جزء من اتجاه عالمي متزايد تسارع في ضوء الوباء.


كوريا الجنوبية robot Technology أخبار كوريا الجنوبية

اختيارات المحرر

فيديو