«اللامتوقع» محور نقاشات أول مؤتمر دولي للفلسفة في الرياض

«اللامتوقع» محور نقاشات أول مؤتمر دولي للفلسفة في الرياض

علوان: السعودية واحدة من أكثر دول العالم تغيّراً
الخميس - 5 جمادى الأولى 1443 هـ - 09 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15717]
الجلسة الأولى من المؤتمر جاءت بعنوان «الفلسفة في الإسلام: وجهات نظر من تراثنا»

انطلقت، أمس (الأربعاء)، فعاليات «مؤتمر الرياض للفلسفة» الذي تنظمه هيئة الأدب والنشر والترجمة في مكتبة الملك فهد الوطنية بالرياض، ويستمر لثلاثة أيام، ويجمع نخبة من المفكرين والمشتغلين في الحقل الفكري والفلسفي من داخل السعودية وخارجها.

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة الأدب والنشر والترجمة الدكتور محمد حسن علوان، في الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، إن السعودية واحدة من أكثر دول العالم تغيراً، ولا تكاد تضاهيها دولة في سرعة الحراك النهضوي، وهو الأمر الذي ستكون له انعكاسات فلسفية وفكرية وثقافية مختلفة، ولعل هذا ما يحفز النقاش الفلسفي، لا سيما حول المحور الذي اختير للمؤتمر، «اللامتوقع».

وأضاف: «إننا نجتمع في هذا المؤتمر، من أجل عالم أكثر وضوحاً، ولتصبح قدرتنا على تغييره أكبر».

ويشارك مفكرون ومؤسسات دولية وإقليمية مرموقة لمناقشة مختلف القضايا الفلسفية المعاصرة، تحت شعار «اللامتوقع»، في مسعى لتعميق حضور ودور الفلسفة في المجتمع المحلي، وبثها في الفضاء التداولي الثقافي والفكري، بالتزامن مع ما تشهده السعودية من تحولات على مستويات مختلفة.

وتضمنت الجلسة الأولى من أول مؤتمر فلسفي من نوعه تستضيفه السعودية، نقاشاً حول الفلسفة‬ في الإسلام، وتناولت وجهات نظر من التراث العربي والإسلامي، واستضافت كلاً من عبد الله الغذامي، وسليمان الناصر، وأبراهام خان من جامعة تورونتو.

ويغطي برنامج «مؤتمر الرياض للفلسفة» على مدى ثلاثة أيام، مجموعة من الجلسات العامة التفاعلية وورش العمل التي تتناول القضايا المعاصرة، وتسلط الضوء على دور الفلسفة في فهم العالم اليوم، إلى جانب تغطيتها للحالة الإنسانية الراهنة، وما يؤثر فيها من وقائع غير متوقعة، مثل جائحة «كوفيد – 19» وتأثيراتها الأخلاقية.

كما يناقش المشاركون أهم الموضوعات ذات الصلة في الواقع الحديث كنظريات الأخلاق وأبعادها المفاهيمية، ومستجدات التقدم العلمي، والوتيرة المتسارعة لتطبيقات التكنولوجيا، مسلطة الضوء على حضور الفلسفة المهم في كل هذه المسارات على اختلاف الأنشطة الإنسانية.

وتشمل قائمة متحدثي المؤتمر وضيوفه نخبة من مُنظري الفلسفة في أهم جامعات العالم، بما في ذلك جامعة بريتوريا، وجامعة هارفارد، وجامعة تورينو، ومعهد الدراسات الشرقية والأفريقية في جامعة لندن، وجامعة القاهرة، وجامعة الملك سعود وغيرها.

ويضم المؤتمر أنشطة إثرائية متنوعة، تشمل قرية للقراءة، ومنطقة للأطفال مصممة لغرس قيمة التفكير الفلسفي بين الأجيال الناشئة. إذ خصصت مساحة للأطفال لتحفيز اهتمامهم بالتفكير الفلسفي، تمكنهم من قضاء الوقت وقراءة الكتب والمشاركة في ورشة عمل مخصصة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و13 عاماً تقدمها إحدى الجهات المعنية بتدريب الأطفال على مناخات التفكير والفلسفة.

كما تقدم «المساحة التفاعلية» المجهزة بتقنيات متطورة بُعداً آخر لإثراء تجربة الزوار وتعزيز التفاعل بهدف نشر ثقافة الفلسفة، من خلال عرض «شجرة الفلسفة»، والتعرف على الحقبات التاريخية الفارقة في علم الفلسفة من خلال الجدار التفاعلي، أو «جدار اللامتوقع»، الذي أطلق اسمه نسبة إلى المحور الأبرز في المؤتمر، ويعكس ظلال الأشخاص الواقفين أمامه على مقولات كبار الفلاسفة.


السعودية

اختيارات المحرر

فيديو