بايدن يحذر بوتين من عواقب غير مسبوقة في حال مهاجمة أوكرانيا

بايدن يحذر بوتين من عواقب غير مسبوقة في حال مهاجمة أوكرانيا

الأربعاء - 4 جمادى الأولى 1443 هـ - 08 ديسمبر 2021 مـ
الرئيس الأميركي جو بايدن مغادرا قاعدة أندروز الجوية إلى كنساس سيتي (أ.ب)

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الأربعاء، إنه حذر نظيره الروسي فلاديمير بوتين من عقوبات أميركية غير مسبوقة إذا شنت القوات الروسية المحتشدة على الحدود الأوكرانية هجوما.
وغداة حديثهما لمدة ساعتين عبر الفيديو، اعتبر بايدن أن بوتين تلقى «الرسالة». وصرّح للصحافيين في البيت الأبيض: «أوضحت أنه إذا قام بغزو أوكرانيا، ستكون هناك عواقب وخيمة، عواقب اقتصادية لم يرَ مثلها أبدا». لكنه أضاف أن إرسال قوات أميركية لمواجهة روسيا «غير مطروح للنقاش».
وتابع: «لدينا واجب أخلاقي وقانوني تجاه حلفائنا في الناتو بموجب البند الخامس. إنه واجب مقدس. وذلك الواجب لا يشمل أوكرانيا. لكن ذلك سيعتمد على ما ترغب بقية دول الناتو في القيام به أيضا»، في إشارة محتملة إلى عدم استبعاد فكرة التدخل.
في ما يتعلق بزعم روسيا بأن توسع الناتو في الدول السوفياتية السابقة يشكل تهديدا لها، قال بايدن إن موسكو وحلفاء الناتو الرئيسيين يعملون على مستوى عالٍ «حول ما إذا كان بإمكاننا العمل على أي تسوية في ما يتعلق بخفض درجة التوتر على طول الجبهة الشرقية».
واشتدّ الضغط الدبلوماسي على بوتين مع تحذير المستشار الألماني الجديد أولاف شولتش من عواقب على خط أنابيب «نورد ستريم 2»، وهو مشروع روسي ضخم لإيصال الغاز الطبيعي إلى ألمانيا.
وكان البيت الأبيض قد أشار بعد اللقاء مع بوتين إلى أن وقف خط أنابيب «نورد ستريم 2» يمكن أن يكون جزءا من الردّ الاقتصادي، رغم أن هذه المسألة مثيرة للجدل في أوروبا التي تعتمد بشكل كبير على الغار الروسي.
لكن الرئيس الروسي دافع عن حشد ما يصل إلى 100 ألف عسكري على حدود أوكرانيا، واصفًا الأمر بأنه إجراء دفاعي وسط مخاوف من انضمام الجمهورية السوفياتية السابقة إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).
وقال في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في موسكو إن «روسيا تنتهج سياسة خارجية سلمية، لكن لديها الحقّ في الدفاع عن أمنها»، معتبرًا أن ترك حلف الأطلسي يقترب من حدودها بدون الردّ سيكون «تقاعسًا إجراميًا»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.


أميركا الولايات المتحدة وروسيا أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو