تبرع أميركي إضافي لـ«كوفاكس» بـ400 مليون دولار

تبرع أميركي إضافي لـ«كوفاكس» بـ400 مليون دولار

الأربعاء - 4 جمادى الأولى 1443 هـ - 08 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15716]

أعلنت الولايات المتحدة عن زيادة 400 مليون دولار لبرنامج التبرع باللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وذلك ضمن الجهود الأميركية في عمليات «كوفاكس»، التي تهدف إلى تسريع إيصال لقاحات «كوفيد - 19»، وتعزيز التنسيق الدولي لمواجهة الوباء وعودة الحياة إلى ما قبل الجائحة.

وأوضحت الوكالة الدولية للتنمية في بيان أمس (الأربعاء)، أن الدعم الإضافي بالتبرع بـ400 مليون دولار، يأتي ضمن الميزانية التي خصصتها الولايات المتحدة ووافق عليها الكونغرس، وتبلغ قيمتها أكثر من 1.3 مليار دولار، مع إعطاء الأولوية لزيادة الدعم للبلدان في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وتعزيز إمدادات سلسلة التبريد والخدمات اللوجيستية، وتقديم الخدمات، والثقة باللقاحات والطلب عليها، والموارد البشرية، والبيانات والتحليلات، والتخطيط المحلي، وسلامة اللقاحات وفاعليتها.

وأشار البيان إلى إعلان السفيرة سامنثا باور، مديرة الوكالة الأميركية الدولية للتنمية، أن 315 مليون دولار ستدعم برامج الاستعداد للقاحات، مؤكدة أن هذا العمل «يؤتي ثماره بالفعل، ولكن ما زال هناك المزيد الذي يتعين القيام به»، لافتة إلى ضرورة توحيد الجهود، خصوصاً بعد تفشي المتغيرات الجديدة من فيروس كورونا، مثل «دلتا» و«أوميكرون»، وأن «التطعيم في العالم هو أفضل طريقة لمنع المتغيرات المستقبلية».

وأوضح البيان أن توزيع التبرع الإضافي الجديد 400 مليون دولار، سيكون على النحو التالي؛ 315 مليون دولار مخصصة لدعم «توصيل اللقاح»، وتوفير الجرعات في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، وسيدعم هذا الاستثمار الاحتياجات الخاصة بكل بلد لزيادة معدلات التطعيم، والحصول على مزيد من الجرعات، لافتاً إلى أن هذه الأنشطة تشمل الاستثمار في سلسلة التبريد، ولوجيستيات التوريد، لتخزين اللقاحات وتسليمها بأمان، ودعم حملات التطعيم الوطنية، مع إطلاق مواقع تطعيم متنقلة لسكان الريف الذين يصعب الوصول إليهم.

فيما ستكون 10 ملايين دولار مخصصة لدعم تصنيع اللقاحات داخل البلدان، وسيدعم هذا الاستثمار البلدان التي تستعد لإنتاج اللقاحات بأنفسها، لمساعدتها في بناء القدرات التنظيمية، ونقل «المعرفة» لتدريب الشركات المصنعة الناشئة، وتوفير التخطيط الاستراتيجي والمساعدات الأخرى، و75 مليون دولار سوف تخصص لدعم إضافي للوكالة الأميركية للتنمية الدولية لدعم الاستجابة السريعة.

وأضاف: «يوفر دعم الاستجابة السريعة للوكالة الأميركية للتنمية الدولية، موارد منقذة للحياة في النقاط الساخنة لانتشار (كوفيد - 19)، أو المناطق التي تشهد ارتفاعات مفاجئة في الحالات والإصابات، وسيساعد هذا الاستثمار في تعزيز أنظمة سوق الأكسجين، وحتى الآن، استجابت حكومة الولايات المتحدة في أكثر من 120 دولة للمساعدة في مكافحة (كوفيد - 19)، وسوف تسرع الولايات المتحدة جهودها لتطعيم العالم وإنقاذ الأرواح»، لافتين إلى دعوة الرئيس بايدن في سبتمبر (أيلول) الماضي، قادة العالم خلال القمة العالمية الأولى لمكافحة «كوفيد - 19»، إلى تلبية مجموعة من «الأهداف المشتركة» لتطعيم العالم، وإنقاذ الأرواح، وإعادة بناء أنظمة صحية وأمن أفضل، بما في ذلك هدف إطلاق الجرعات للجميع في كل مكان، وستستضيف الولايات المتحدة، بالعمل مع الشركاء والمنظمات متعددة الأطراف، قمة أخرى عن كورونا تهدف إلى المساءلة، واتخاذ إجراءات جديدة بحلول نهاية الربع الأول من عام 2022.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو