دراسة تؤكد قدرة «أوميكرون» على التهرب من مناعة العدوى السابقة

دراسة تؤكد قدرة «أوميكرون» على التهرب من مناعة العدوى السابقة

الأحد - 1 جمادى الأولى 1443 هـ - 05 ديسمبر 2021 مـ
رجل يخضع لاختبار الكشف عن كورونا (إ.ب.أ)

أفاد باحثون من جنوب أفريقيا بأنهم وجدوا بعض الأدلة على أن احتمالية تكرار الإصابة بفيروس كورونا، أعلى بثلاث مرات مع متغير «أوميكرون» مقارنة بمتغيرات «بيتا» و«دلتا».

يعني ذلك أن الشخص الذي سبق وأصيب بالفيروس وتعافى منه في وقت سابق لديه خطر الإصابة به مرة أخرى بعد ظهور «أوميكرون»، وفقاً للدراسة التي نقلتها شبكة «سي إن إن» الأميركية.

ونظر فريق الدراسة في تقارير عن حالات عدوى تخص 2.7 مليون شخص في جنوب أفريقيا منذ بداية الوباء، بما في ذلك حوالي 35 ألف شخص تم تشخيصهم أكثر من مرة بكورونا حتى 27 نوفمبر (تشرين الثاني) 2021.

ووجد الباحثون أن 14.2 في المائة من الأفراد الذين تم تشخيصهم أكثر من مرة بكورونا أصيبوا بالعدوى المتكررة في نوفمبر 2021.

ويشير ذلك إلى ارتباط متغير أوميكرون بزيادة فرص تكرار الإصابة بكورونا.

وقالت جولييت بويليام، مديرة مركز جنوب أفريقيا للنمذجة والتحليل الوبائي بجامعة ستيلينبوش، التي قادت فريق الدراسة، في بيان: «على عكس توقعاتنا وخبرتنا مع المتغيرات السابقة، نشهد الآن زيادة في خطر الإصابة مرة أخرى بالفيروس بعد ظهور «أوميكرون». وأضافت: «تشير الأدلة التي توصلنا إليها إلى أن متغير أوميكرون لديه قدرة كبيرة على التهرب من المناعة المكتسبة من العدوى السابقة. في المقابل، لا يوجد دليل على حدوث ذلك مع متغيرات بيتا أو دلتا».

وتم اكتشاف «أوميكرون» قبل أسبوعين فقط، لكنه نجح منذ ظهوره في إثارة قلق منظمة الصحة العالمية ومسؤولي الصحة العالمية الآخرين، الذين وصفوه بأنه متغير «مثير للقلق» بسبب طفراته العديدة التي تجعله أكثر قابلية للانتقال وأكثر قدرة على التهرب من جهاز المناعة.

وطبقاً للمركز الأوروبي للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها، فإن «أوميكرون» ربما يصبح المتغير السائد في أوروبا في غضون بضعة أشهر.


جنوب أفريقيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو