تضارب إيراني بعد انفجار قرب موقع نطنز النووي

تضارب إيراني بعد انفجار قرب موقع نطنز النووي

السبت - 29 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 04 ديسمبر 2021 مـ
منشأة نطنز النووية (إ.ب.أ)

وقع انفجار غامض قرب منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم، اليوم (السبت)، في وقت يخيّم الجمود على المحادثات النووية بين طهران والقوى الكبرى.

وفي حين قال موقع «نور نيوز» التابع للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، إن الانفجار جاء في إطار «تدريب لقوة الرد السريع على التعامل مع الهجمات المحتملة»، أشار حاكم نطنز رمضان علي فردوسي إلى أن «سبب الانفجار قيد الدرس». وقال: «ليس لدينا خبر موثق، لكن المسؤولين العسكريين والأمنيين يدرسون سبب الانفجار». وأضاف: «يمكنني أن أوكد أنه لا توجد أضرار... وستعلن النتيجة النهائية غداً» الأحد.



وتناقل مستخدمون إيرانيون معلومات متضاربة على منصات التواصل الاجتماعي، كان من الصعب التأكد منها بشكل فوري. لكن تواترت شهادات عدة عن طلب السلطات إخلاء قريتين وقطع الكهرباء عن مناطق مجاورة لمنشأة نطنز.

وسُمع دوي الانفجار في الأجواء فوق مدينة بادرود الواقعة على بعد نحو 20 كلم فقط عن المنشأة النووية، وفق ما ذكرت وكالة «إرنا» الرسمية. ونقلت الوكالة عن أحد الشهود قوله إن «سكان بادرود سمعوا الصوت وشاهدوا ضوءاً أظهر جسماً انفجر في السماء فوق المدينة».


بريطانيا أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو