أسعار الغذاء العالمية عند أعلى مستوياتها في 10 سنوات

أسعار الغذاء العالمية عند أعلى مستوياتها في 10 سنوات

الجمعة - 28 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 03 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15711]
يواصل مؤشر أسعار الغذاء العالمي مساره الصعودي لأعلى مستوياته في 10 سنوات (رويترز)

قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) يوم الخميس إن أسعار الغذاء العالمية ارتفعت للشهر الرابع على التوالي في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي لتظل عند أعلى مستوياتها في عشر سنوات متأثر بالطلب القوي على القمح ومنتجات الألبان.
وقالت المنظمة إن مؤشر أسعار الغذاء، الذي يتتبع الأسعار العالمية لأكثر السلع الغذائية تداولا في العالم، سجل 134.4 نقطة في المتوسط الشهر الماضي، مقارنة مع 132.8 نقطة في أكتوبر (تشرين الأول) السابق عليه. وكانت قراءة أكتوبر قد عُدلت من 133.2 نقطة.
وقراءة نوفمبر هي الأعلى على المؤشر منذ يونيو (حزيران) 2011. وارتفع المؤشر على أساس سنوي بنسبة 27.3 في المائة الشهر الماضي. وارتفعت أسعار المنتجات الزراعية بحدة العام الماضي بسبب انتكاسات المحاصيل وارتفاع الطلب. وارتفع مؤشر أسعار الحبوب 3.1 في المائة في نوفمبر بالمقارنة بالشهر السابق، وزاد 23.3 في المائة على أساس سنوي إذ سجلت أسعار القمح أعلى مستوياتها منذ مايو (أيار) 2011. وقالت الفاو إن أسعار القمح تدعمت بمخاوف بشأن أمطار في غير موسمها في أستراليا، وعدم التيقن بشأن تغييرات محتملة في إجراءات التصدير في روسيا.
وسجل مؤشر منتجات الألبان أعلى زيادة شهرية، فارتفع 3.4 في المائة عن الشهر السابق. وقالت الفاو إن مؤشر أسعار السكر ارتفع 1.4 في المائة على أساس شهري و40 في المائة على أساس سنوي.
وأضافت المنظمة أن مؤشر أسعار اللحوم انخفض للشهر الرابع على التوالي فنزل 0.9 في المائة على أساس شهري. وهبطت أسعار الزيوت النباتية 0.3 في المائة عن الشهر السابق.
وفي شأن آخر، لكنه قد يهدد مستقبل الغذاء العالمي أيضا، أشار تقرير جديد قدّم إلى الحكومة اليفدرالية الأميركية يوم الأربعاء إلى أن الولايات المتحدة تعد أكبر مساهم في المخلفات البلاستيكية في العالم، وفقا للتقرير الذي دعا إلى استراتيجية وطنية لمعالجة الأزمة المتنامية.
وساهمت الولايات المتحدة بحوالي 42 مليون طن متري من المخلفات البلاستيكية عام 2016، أي أكثر من ضعف ما ساهمت فيه الصين ودول الاتحاد الأوروبي مجتمعة، وفقا للتقرير. وفي المتوسط، ينتج كل أميركي 130 كيلوغراما من المخلفات البلاستيكية سنويا، فيما تأتي بريطانيا ثانية بمعدل 99 كيلوغراما للفرد سنويا وكوريا الجنوبية ثالثة بمعدل 88 كيلوغراما للفرد في السنة.
وكتبت مارغريت سبرينغ، كبيرة مسؤولي العلوم في مونتيري باي أكواريوم التي ترأست لجنة الخبراء التي وضعت التقرير: «إن نجاح اختراع البلاستيك في القرن العشرين أدى إلى حدوث طوفان عالمي من المخلفات البلاستيكية كما هو واضح في كل مكان ننظر إليه».
وأضافت أن المخلفات البلاستيكية العالمية تمثل «أزمة بيئية واجتماعية» أثرت على المجتمعات التي تعيش في الداخل وعلى السواحل وتلوثت الأنهار والبحيرات والشواطئ، وألقت أعباء اقتصادية على المجتمعات، وقد عرّضت الحياة البرية للخطر ولوّثت المياه التي يعتمد عليها البشر في الغذاء. وأوضح التقرير أن إنتاج البلاستيك العالمي ارتفع من 20 مليون طن متري عام 1966، إلى 381 مليون طن متري في 2015، بزيادة مقدارها 20 ضعفاً على مدى نصف قرن.
وقال التقرير إن ما يقدر بنحو بثمانية أطنان مترية من النفايات البلاستيكية تدخل العالم سنويا، «وهو ما يعادل تفريغ شاحنة من النفايات البلاستيكية في المحيط كل دقيقة».
وقدّم التقرير عددا من الإجراءات لمعالجة الأزمة من بينها خفض إنتاج البلاستيك واستخدام مواد تتحلل بسرعة أكبر ويمكن إعادة تدويرها بسهولة والحد من بعض المواد البلاستيكية الأحادية الاستخدام وتحسين إدارة النفايات، مثل تقنيات إزالة الجسيمات البلاستيكية الدقيقة من مياه الصرف.


أميركا الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو