الحكم بسجن شابة فلسطينية تعاونت مع «حزب الله» وندمت

الحكم بسجن شابة فلسطينية تعاونت مع «حزب الله» وندمت

الجمعة - 28 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 03 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15711]

فرضت المحكمة المركزية في اللد، أمس (الخميس)، بالسجن الفعلي لمدة 30 شهراً، على شابة من مدينة الطيبة (فلسطينيي 48)، بعد إدانتها بتهمة «التخابر مع ناشط في (حزب الله)، ونقل صور ومعلومات عسكرية له في عامَي 2018 و2019». وقال القضاة إنهم فرضوا حكماً مخففاً عليها، لأنها ندمت ورفضت الطلبات الأخيرة لـ«حزب الله».
والصبية مي مصاروة (27 عاماً) من سكان مدينة الطيبة، وهي طالبة جامعية في بئر السبع. وقد تواصل معها أحد نشطاء «حزب الله» من لبنان بواسطة «فيسبوك». وحسب كتاب الإدانة، أقام نشِط «حزب الله»، الذي عرّف عن نفسه باسم «علي» من جنوب لبنان، وبعد معرفة قصيرة طلب من المتهمة تنفيذ مهام استخباراتية مختلفة داخل إسرائيل لصالح تنظيم «حزب الله» طيلة سنتين. وبناء على طلبه، التقطت 12 صورة لمركبات عسكرية في شارع 6 وفي منطقة الخليل، بالإضافة إلى معسكرات تابعة للجيش الإسرائيلي ومتحف السلاح البحري في «حتسريم» غرب مدينة بئر السبع، وصور أخرى للجدار الأمني في راس الناقورة، وحدائق البهائيين، وميناء حيفا.
وجاء في كتاب الإدانة أن «المتهمة أرفقت صوراً لمنظومة (القبة الحديدية) ولمعسكر آخر في الجنوب، للمدعو (علي)، بعد أن طلب منها تصوير مشهد لمدينة بئر السبع من شرفة منزلها، حتى يلحظ عاموداً يشير لوجود (القبة الحديدية)، ويطلب منها الوصول إلى مكان العامود والتقاط بعض الصور. وفي عام 2019، جرى ضم المتهمة لإحدى مجموعات (واتساب) باسم (اعرف عدوك)، وكان يطلب منها ترجمة نصوص من اللغة العبرية إلى العربية. وفي صيف العام ذاته وصلت المتهمة حاجز (إيرز) بيت حنون، شمال قطاع غزة، والتقطت صوراً لأرقام المركبات العسكرية ولبرج المراقبة هناك، وأرسلتها عبر (فيسبوك). وفي الثاني من سبتمبر (أيلول)، إثر المناوشات على الحدود مع (حزب الله)، طلب منها التقاط مجموعة صور لمستشفى (رمبام) في حيفا، ومدخل الطوارئ وغرف العمليات. وفي ديسمبر (كانون الأول) 2020، توجه (علي) بطلب للمتهمة، وهو أن تشارك في إحدى المحاضرات لصحافي إسرائيلي بموضوع يرتبط بـ(حزب الله) وإسرائيل، وأن توجه سؤالاً للصحافي حول احتمالية نشوب حرب بين (حزب الله) وإسرائيل، وقامت المتهمة بتسجيل صوتي لسؤالها وإجابته، إذ شاركت المتهمة التسجيل مع علي. ولكنها عندئذ بدأت تندم على تورطها في هذه العلاقات، وفي نهاية شهر ديسمبر (كانون الأول) المذكور رفضت المتهمة الانصياع لطلب علي بتصوير معسكر جيش بالقرب من جامعة تل أبيب».


فلسطين حزب الله

اختيارات المحرر

فيديو