البابا فرنسيس يعبر عن «قلق شديد» حيال الأزمة في لبنان

البابا فرنسيس يعبر عن «قلق شديد» حيال الأزمة في لبنان

الخميس - 27 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 02 ديسمبر 2021 مـ
من زيارة البابا فرنسيس إلى قبرص (إ.ب.أ)

عبّر البابا فرنسيس في أول محطة من زيارته، اليوم الخميس، إلى قبرص، عن «قلق شديد» إزاء الأزمة التي يواجهها لبنان المجاور، وذلك في كلمة ألقاها أمام مسؤولي الكنيسة المارونية التي قدم بطريركها بشارة الراعي من لبنان خصيصاً للمشاركة في استقباله.

وقال البابا في كاتدرائية سيدة النعم في نيقوسيا القديمة، وفق الترجمة إلى العربية التي وزعها الفاتيكان، «عندما أفكر في لبنان، أشعر بقلق شديد للأزمة التي يواجهها، وأشعر بمعاناة شعب متعب وممتحن بالعنف والألم»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

ووصل البابا إلى مطار لارنكا في قبرص الساعة 14:52 (12:52 بتوقيت غرينتش) في زيارة تستمر حتى صباح (السبت).

وتوجه فور وصوله إلى كاتدرائية سيدة النعم حيث تجمّع عدد من رجال الدين والراهبات وأعيان من الموارنة القبارصة للقائه. وقدمت وفود من لبنان للمشاركة في استقبال البابا بينهم صحافيون ورجال دين وراهبات ومؤمنون عاديون. وقال مسؤولون في الكنيسة المارونية إن عدد الذين قدموا من لبنان بلغ حوالي الألف.





ويعاني لبنان منذ أكثر من سنتين من أزمة اقتصادية وسياسية حادة، بينما مؤسساته مشلولة ويشهد نقصاً في الخدمات والمواد الأساسية.

ووجّه البابا نداء إلى اللبنانيين الصيف الماضي، راجياً إياهم ألا يفقدوا الأمل، وداعياً إلى «حلول ملحّة وثابتة للأزمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية». كما وعد بزيارة لبنان.

ويحمل البابا خلال زيارته التي ستليها زيارة إلى اليونان مرة أخرى لواء الدفاع عن المهاجرين ويشدّد على أهمية الحوار بين المذاهب المسيحية المختلفة.

ودعا البابا أوروبا إلى «التغلب على الانقسامات» و«تحطيم الجدران» و«الترحيب والاندماج»، في وقت تعاني القارة من تدفق المهاجرين إليها وترفض دول عدة استقبالهم.

وقال: «كلكم حول بحر واحد، البحر الأبيض المتوسط: بحر يروي قصصاً مختلفة، وهو مهد حضارات عديدة (...)»، مذكراً أوروبا «أنه من أجل بناء مستقبل يليق بالإنسان، من الضروري العمل معاً، والتغلب على الانقسامات وتحطيم الجدران وتغذية حلم الوحدة... نحن بحاجة إلى الترحيب والاندماج والسير معاً لنكون جميعاً إخوة وأخوات».

ومساء (الجمعة)، يترأس البابا صلاة مسكونية دعيت إليها مجموعة من المهاجرين.

وبحسب السلطات القبرصية، قد يكرّر البابا اللفتة الرمزية التي قام بها في جزيرة ليسبوس اليونانية في العام 2016، عندما اصطحب معه إلى الفاتيكان ثلاث عائلات سورية مسلمة مهاجرة بشكل غير قانوني إلى اليونان، مشيرة إلى أن مفاوضات جارية ليصطحب معه عندما يغادر الجزيرة، عدداً من المهاجرين.


قبرص لبنان أخبار قبرص لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو