«الصحة العالمية»: انتشار «أوميكرون» في شرق المتوسط مسألة وقت

«الصحة العالمية»: انتشار «أوميكرون» في شرق المتوسط مسألة وقت

المكتب الإقليمي للمنظمة قال إنه لم يتم تسجيل حالات وفاة حتى الآن
الخميس - 27 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 02 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15710]
أحمد المنظري مدير إقليم شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية

قال أحمد المنظري، مدير إقليم شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، إن وصول متحور «أوميكرون» إلى دول المنطقة هو «مسألة وقت»، مشيراً إلى أن المعروف حتى الآن هو حالة واحدة أعلنتها المملكة العربية السعودية.

وخلال مؤتمر صحافي افتراضي نظمه المكتب الإقليمي، أمس (الأربعاء)، أبدى المنظري تخوفه من أن التحور «أوميكرون»، يُشكل تهديدات محتملة للمكاسب التي تحققت بصعوبة خلال العامين الماضيين، ودعا جميع شعوب الإقليم، وخاصة القادة السياسيين وقادة المجتمع، إلى أخذ التحذير الصادر بشأن «أوميكرون» على محمل الجد.

وأضاف، أنه «رغم مما يقرب من عامين من الكفاح الصعب ضد (كوفيد – 19)، يجب علينا أن نضاعف جهودنا لإنهاء الجائحة».

وشدد على أهمية الحفاظ على جميع التدابير التي نعلم أنها فعالة ضد فيروس «كوفيد - 19» مع توسيع نطاق تطبيقها، ومنها تلقي اللقاحات، وارتداء الكمامات، والحفاظ على التباعد، وتنظيف الأيدي، وضمان التهوية الجيدة، كما يجب على جميع الدول الأعضاء تعزيز ترصُّد المرض حتى تتمكن من الاكتشاف المبكر لحالات «كوفيد - 19» المحتملة الناجمة عن التحور «أوميكرون»، والاستجابة السريعة له.

ولفت المنظري إلى أنه ينبغي أيضاً التفكير في الأسباب المحتملة لظهور تحورات جديدة، ومن هذه الأسباب انخفاض التغطية بالتطعيم؛ مما يسمح للفيروس بالاستمرار في الانتشار والتحور، مشيراً إلى أن استمرار عدم الإنصاف في توزيع اللقاحات لا يزال من السمات الأبرز والأكثر إثارة للقلق في الاستجابة الدولية لهذه الجائحة؛ وهو ما يجعل خطر ظهور التحورات أكبر.

وقال «ينبغي أن نشعر جميعاً بالقلق إزاء حقيقة أن أكثر من 80 في المائة من لقاحات (كوفيد – 19) في العالم ذهبت إلى بلدان مجموعة العشرين، في حين أن البلدان المنخفضة الدخل، ومعظمها في أفريقيا، تلقت 0.6 في المائة فقط من مجموع اللقاحات».

وأضاف «كلما طال أمد أوجه الإجحاف، زادت فرص ظهور مزيد من التحورات، وطال علينا جميعاً الوقت الذي سنضطر خلاله أن نتحمل هذه الجائحة بعواقبها الجسيمة».

من جانبه، قال عبد الناصر أبو بكر، رئيس فريق إدارة مخاطر العدوى، بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، إنه لا تزال هناك الكثير من الأمور غير معروفة عن هذا التحور الجديد، مشيراً خلال المؤتمر الصحافي الافتراضي، إلى أن المنظمة تعمل مع شبكة من الخبراء في جميع أنحاء العالم لتحديد تأثيره على انتقال المرض، وشدته، وما إذا كان قد يفلت من المناعة التي اكتسبناها سواء من خلال عدوى سابقة أو من خلال اللقاحات.

وأضاف، أن ظهور التحورات أمر معتاد في الفيروسات؛ لذلك فإن «أوميكرون» لن يكون الأخير، ومن الوارد ظهور متحورات أخرى، ما لم تتم السيطرة على الوباء بالتطعيم واتباع الإجراءات الاحترازية لمنع حدوث المزيد من العدوى، وبالتالي تقليل فرص حدوث التحور.

ولفت إلى أن حالة الذعر التي انتابت العالم بسبب هذا المتحور، رغم المعلومات القليلة المتوفرة عنه، ترجع إلى بيانات أولية تشير إلى أنه أسرع في الانتشار بسبب طفرات في بروتين «سبايك» الفيروسي، والمسؤول عن التصاق الفيروس بالخلايا البشرية.

ورغم تأكيد المنظري على أهمية اللقاحات، كأحد أدوات مقاومة التحورات، فإن أبو بكر قال، إن الإجراءات الاحترازية مثل التباعد الاجتماعي والتهوية الجيدة شتاء، وارتداء الكمامات، تعدّ من الوسائل المهمة، والتي يؤدي إغفالها إلى الإصابة بالفيروس، رغم الحصول على اللقاحات، وهو ما يفسر أسباب الإصابة في دول أوروبية حققت معدلات عالية من التطعيم.

وعن الفارق بين متحور «أوميكرون» والمتحورات الأخرى، قال ريتشارد برنان، مدير الطوارئ الصحية الإقليمية بمنظمة الصحة العالمية، إن المتحور الجديد يحمل أكثر من 40 طفرة، نحو 32 منها في منطقة بروتين «سبايك»، وهو ما يجعله المتحور الأكبر في عدد الطفرات.

وأعاد برنان ما أكد عليه المنظري من أن كثيراً من الأسئلة المتعلقة بمدى خطورة هذا المتحور لم يتم الإجابة عنها، ولكن أشار إلى أنه لم يتم حتى الآن تسجيل أي وفاة في العالم نتيجة الإصابة بهذا المتحور الجديد.

وإلى أن تتم الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بخطورة المتحور، يؤكد برنان أن إجراءات حظر السفر من وإلى بعض الدول التي تم اتخاذها، لم تتم بناءً على تقييم حقيقي للمخاطر، معرباً عن قلقه من أن تتسبب مثل هذه الإجراءات المضرة اقتصادياً، إلى اتجاه دول أخرى لعدم الإفصاح بشفافية عن حجم وجود المتحور الجديد لديها.


العالم العربي فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو