بلينكن: «أدلة» تُثبت عزم روسيا شن هجوم على أوكرانيا

بلينكن: «أدلة» تُثبت عزم روسيا شن هجوم على أوكرانيا

الأربعاء - 26 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 01 ديسمبر 2021 مـ
صورة وزعتها وزارة الدفاع الروسية لإنزال قوات من سفن حربية خلال مناورات في القرم (أ.ب)

تحدثت الولايات المتحدة، الأربعاء، عن «أدلة» تُثبت أن روسيا تعتزم القيام بـ«أفعال عدائية كبيرة ضد أوكرانيا»، متوعدة بجعلها تدفع «ثمناً غالياً» في حال نفذت نواياها.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إثر اجتماع لحلف شمال الأطلسي في ريغا: «لقد قلنا بوضوح للكرملين إننا سنرد، خصوصاً من خلال سلسلة تدابير اقتصادية ذات تأثير كبير، كنا قد امتنعنا عن استخدامها في الماضي».


وتابع بلينكن: «في الأسابيع الأخيرة، كثّفت روسيا خططها لشن عمل عسكري محتمل في أوكرانيا، بما في ذلك نشر عشرات الآلاف من القوات القتالية الإضافية قرب الحدود الأوكرانية».

من جانبه، حذّر ينس ستولتنبرغ، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، روسيا من استخدام القوة مع جارتها أوكرانيا، وقال لـ«رويترز» إن موسكو تعلم أنها ستدفع ثمناً باهظاً لأي عدوان تشنه، عبر فرض عقوبات عليها وإجراءات أخرى سيتخذها الغرب.


وقال ستولتنبرغ، في مقابلة بمؤتمر «رويترز نكست»: «قلناها جميعاً بوضوح شديد إن الثمن الذي سيتعين دفعه سيكون باهظاً وستكون العقوبات ضمن الخيارات». وأضاف: «أعتقد أن من الواضح تماماً أن روسيا تعرف بالفعل أنها ستدفع ثمناً أكبر».

ودعا وزير الخارجية الأوكراني دميترو كولبيا، في وقت سابق، اليوم، إلى «حزمة ردع شاملة» ضد روسيا، بعد اجتماعه مع نظيرته البريطانية ليز تراس في ريغا.

وكتب كوليبا على «تويتر»: «ناقشنا إجراءات ملموسة لردع سياسة روسيا العدوانية المستمرة. حزمة ردع شاملة ستثني موسكو عن اتخاذ خطوات خاطئة».
https://twitter.com/DmytroKuleba/status/1465980932524068864

وحذرت أوكرانيا وحلفاؤها في حلف شمال الأطلسي من تحركات القوات الروسية بالقرب من حدود أوكرانيا هذا العام، ما أثار المخاوف من احتمال تحول صراع محتدم في شرق أوكرانيا إلى حرب مفتوحة بين الجارتين. ورفضت روسيا المزاعم عن هجوم جديد، واصفة إياها بأنها تحريض.


أميركا أوكرانيا روسيا أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو