«الصحة العالمية»: منع السفر لن يوقف انتشار «أوميكرون»

«الصحة العالمية»: منع السفر لن يوقف انتشار «أوميكرون»

الأربعاء - 25 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 01 ديسمبر 2021 مـ
مسافرة ترتدي ملابس واقية وسط تفشي فيروس «كورونا» في مطار بالولايات المتحدة (أ.ب)

حذرت منظمة الصحة العالمية أمس (الثلاثاء)، من أن حظر السفر لن يوقف انتشار المتحور «أوميكرون» لفيروس «كورونا»، لكنها نصحت الأشخاص المعرضين لخطر المرض الشديد أو الموت إذا ما التقطوا العدوى، بمن في ذلك من هم فوق 60 عاماً، بعدم السفر إلى مناطق تشهد انتقالاً مجتمعياً للفيروس، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت المنظمة في تحديث لتوجيهاتها المتعلقة بالسفر في ظل «أوميكرون»، النسخة المتحور الجديدة من فيروس «كورونا»، إن «الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم بالكامل، أو لا دليل لديهم على أنه سبق لهم أن أُصيبوا بعدوى (سارس - كوف – 2)، والذين يواجهون خطراً مرتفعاً بالإصابة بمرض شديد والموت، بما في ذلك أولئك الذين تبلغ أعمارهم 60 عاماً وما فوق وأولئك الذين يعانون من أمراض مصاحبة تزيد من خطر الإصابة الشديدة بكوفيد - 19 (مثل أمراض القلب والسرطان والسكري)، ينبغي نُصحهم بتأجيل سفرهم إلى مناطق تشهد انتقالاً مجتمعياً للفيروس».

وأوضحت النشرة التوجيهية أنه حتى 28 نوفمبر (تشرين الثاني)، «وضعت 56 دولة إجراءات تتعلق بالسفر تهدف إلى تأخير دخول المتحور الجديد إليها».

لكن المنظمة التابعة للأمم المتحدة رأت أن «حظر السفر العام لن يمنع تفشي (المتحور) على مستوى العالم، وهو يضع عبئاً ثقيلاً على سير الحياة وسبل العيش».

وأضافت أن مثل هذه القرارات «يمكن أن تؤثر سلباً على الجهود الصحية العالمية في أثناء الجائحة عن طريق تثبيط البلدان عن الإبلاغ وتبادل البيانات الوبائية».



واتخذت دول عدة قرارات بمنع الرحلات، خصوصاً تلك الآتية من جنوب أفريقيا ودول مجاورة لها، حيث رُصدت المتحور الجديد أول مرة.

وبصورة أعم، دعت المنظمة جميع المسافرين إلى «توخي اليقظة» والتطعيم واتباع قواعد الصحة العامة بغضّ النظر عما إذا كانوا قد تلقحوا أم لا، لا سيما باستخدام الأقنعة الواقية والالتزام بتدابير التباعد الجسدي وتجنب الأماكن المزدحمة والسيئة التهوية.

كان المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أفريقيا قد دعا (الأحد) إلى «إبقاء الحدود مفتوحة» بعد أن ناشدت جنوب أفريقيا المجتمع الدولي «الرفع الفوري والعاجل» لقيود السفر المفروضة عليها بعد رصد المتحور «أوميكرون».

وفي توجيهاتها، دعت منظمة الصحة العالمية الدول إلى اتباع نهج يقوم على تقييم المخاطر عند اتخاذ تدابير مثل فحص الركاب والحجر الصحي.

وكتبت المنظمة: «يجب أن تكون جميع التدابير متناسبة مع المخاطر ومحددة زمنياً ويجب تطبيقها مع احترام كرامة المسافرين وحقوق الإنسان والحريات الأساسية».

وعلى غرار ما فعلت مراراً في بداية انتشار الجائحة، ذكّرت المنظمة بأن «الرحلات الدولية الأساسية -بما في ذلك السفر لأغراض إنسانية وفي الحالات الطارئة ورحلات العودة إلى الوطن وشحن البضائع الأساسية- يجب أن تظل أولوية».



وفي مواجهة حالة الهلع المسيطرة، دعا المدير العام للمنظمة الأممية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أمس، إلى «الهدوء»، وطلب من «كل الدول الأعضاء اتخاذ إجراءات منطقية ومتناسبة لخفض الأخطار».

وقال إنه من المفهوم أن الدول تريد حماية مواطنيها «ضد متحور لم نفهمه تماماً بعد... لكنني قلق أيضاً لأن الكثير من الدول الأعضاء تفرض تدابير شاملة لا تستند إلى أدلة... ولن تؤدي إلا إلى تفاقم عدم المساواة» بين الدول.

وما إن أعلنت جوهانسبرغ اكتشاف هذا المتحور الجديد الأسبوع الماضي، حتى أغلقت دول كثيرة حدودها أمام القادمين من جنوب أفريقيا ودول مجاورة لها، ما أثار الغضب في المنطقة.

وحذرت المنظمة الأممية من أن هذه التدابير «يمكن أن يكون لديها تأثير سلبي على الجهود الصحية العالمية خلال فترة تفشي وباء عبر ثني الدول عن الإبلاغ وتبادل البيانات الوبائية وتلك التي تتعلق بالسلالات».



وفي وقت يتساءل فيه العالم عن الاستجابة لهذا المتحور، توقع رئيس شركة «موديرنا» ستيفان بانسل، لصحيفة «فاينانشيال تايمز» أن يكون هناك «انخفاض جوهري» في فاعلية اللقاحات الحالية ضد «أوميكرون».

وأشار إلى أن تطوير لقاح فعال في هذا الصدد سيستغرق أشهراً. وصرح للصحيفة: «قال جميع العلماء الذين تحدثت إليهم إن الوضع لن يكون جيداً».

لكن الكثير من المختبرات من بينها «موديرنا» و«أسترازينيكا» و«فايزر-بايونتيك» و«نوفافاكس» أعربت عن ثقتها بقدرة لقاحاتها على مكافحة المتحور «أوميكرون».


https://twitter.com/moderna_tx/status/1464332834211045380?s=20


من جانبها، أعلنت روسيا أنها تعمل على تطوير نسخة من لقاح «سبوتنيك - في» تستهدف «أوميكرون» بشكل خاص، إذا لم يكن اللقاح المتوافر حالياً فعالاً «وهو أمر غير مرجح».

وأودت جائحة «كوفيد - 19» بحياة ما لا يقل عن 5 ملايين و206 آلاف و370 شخصاً منذ ظهوره نهاية عام 2019 في الصين.

وانتشر المتحور الجديد الذي اكتُشف في جنوب أفريقيا في كل القارات، إلا أن أوروبا التي تواجه موجة وبائية جديدة، تبدو حالياً الأكثر تضرراً بـ«أوميكرون».

وبعدما عُدّت لفترة طويلة نموذجاً يُحتذى به في أوروبا، أثارت ألمانيا التي تشهد طفرة إصابات جديدة، إلزامية تلقي اللقاح، وهو موضوع سيُطرح للتصويت في البرلمان بحلول نهاية العام.

وفي المملكة المتحدة، وهي واحدة من أكثر الدول تضرراً بالوباء (145 ألف وفاة)، أُعيد أمس فرض إلزامية وضع الكمامة في وسائل النقل والمتاجر. كذلك، أصبح يتوجب على جميع المسافرين الذين يصلون إلى بريطانيا الخضوع لاختبار «بي سي آر» ولحجر صحي حتى صدور النتيجة.

وأعلنت السويد التي تميزت منذ بدء تفشي الوباء بتدابير أقل تقييداً من تلك التي فرضتها سائر الدول، تواصُل سلوك المسار ذاته.


سويسرا الصحة الصحة العالمية سفر و سياحة سويسرا أخبار فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو