الناتو يحذر روسيا من «عواقب وخيمة» إذا غزت أوكرانيا

الناتو يحذر روسيا من «عواقب وخيمة» إذا غزت أوكرانيا

الثلاثاء - 25 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 30 نوفمبر 2021 مـ
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينز ستولتنبرغ (أ.ب)

وجه وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي (ناتو)، اليوم الثلاثاء، تحذيرات الى روسيا من أن محاولاتها المتواصلة لزعزعة استقرار أوكرانيا ستكون خطأ باهظ التكاليف، ونبه وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن موسكو الى أنها ستواجه «عواقب وخيمة» إذا اعتدت على جارتها.
وتزايد القلق بشكل مطرد لدى واشنطن وحلفائها في الناتو بسبب الحشود العسكرية الروسية على طول الحدود الأوكرانية الشمالية والتي يحتمل أن تكون مقدمة لغزو. وتؤكد السلطات في كييف أن روسيا أبقت نحو 90 ألف جندي في المنطقة بعد مناورات حربية مكثفة في غرب روسيا في وقت سابق من هذا العام. وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأسبوع الماضي إن جهاز الإستخبارات في بلاده كشف خططاً لانقلاب تدعمه روسيا. ونفت موسكو هذا الادعاء ورفضت التأكيد على أنها تخطط لغزو أوكرانيا.
وقبيل محادثات أجراهخا في ريغا، عاصمة لاتفيا، مع نظرائه في المنظمة من 30 دولة، قال بلينكن: «نحن قلقون للغاية بشأن التحركات التي رأيناها على طول الحدود الأوكرانية. نحن نعلم أن روسيا غالباً ما توحد هذه الجهود مع الجهود الداخلية لزعزعة استقرار بلد ما»، معتبراً أن «هذا جزء من دليل اللعبة، ونحن ننظر إليه عن كثب». وحذر من أن «أي عدوان متجدد سيؤدي الى عواقب وخيمة».
وتبادلت الولايات المتحدة معلومات استخبارية مع حلفاء أوروبيين حذروا من غزو محتمل لأوكرانيا. ويعترف الدبلوماسيون الأوروبيون بتحركات القوات الروسية، لكن بعض الدول قللت من خطر أي غزو وشيك بأمر من موسكو.
وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن وزراء الناتو «سيوجهون معاً رسالة لا لبس فيها الى الحكومة الروسية: دعم الناتو لأوكرانيا لم ينقطع واستقلالها وسلامة أراضيها وسيادتها ليست مطروحة للنقاش». وأضاف أن «على روسيا أن تدفع ثمناً باهظاً لأي شكل من أشكال العدوان»، مشدداً على أن «الخطوات الصادقة والمستدامة لخفض التصعيد، والتي لا يمكن أن تمر إلا عبر مسار المحادثات، أصبحت أكثر أهمية الآن. لن أتعب من التأكيد أن باب مثل هذه المحادثات لا يزال مفتوحاً لروسيا».
وضمت روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية عام 2014 بعد طرد رئيس أوكرانيا الصديق لموسكو من السلطة بسبب الاحتجاجات الجماهيرية. بعد أسابيع، ألقت روسيا بثقلها وراء تمرد انفصالي في شرق أوكرانيا.
وتتهم أوكرانيا والغرب روسيا بإرسال قواتها وأسلحتها لدعم المتمردين. ونفت موسكو ذلك قائلة إن الروس الذين انضموا الى الانفصاليين متطوعون. وقتل أكثر من 14 ألف شخص في القتال الذي دمر أيضا قلب أوكرانيا الصناعي الشرقي المعروف باسم دونباس.
وساعد اتفاق سلام أبرم عام 2015 بوساطة فرنسا وألمانيا في إنهاء معارك واسعة النطاق، لكن الجهود المبذولة للتوصل إلى تسوية سياسية باءت بالفشل واستمرت مناوشات متفرقة على طول خط التماس المتوتر. ورفضت روسيا المبادرات الأخيرة لإجراء محادثات مع فرنسا وألمانيا.
وأكدت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس أن وزراء الناتو سيوجهون رسالة دعم إلى أوكرانيا. وقالت: «رأينا هذا الدليل من الكرملين من قبل عندما ادعت روسيا زوراً أن ضمها غير القانوني لشبه جزيرة القرم كان رداً على عدوان الناتو». وذكرت بأن «الناتو تحالف تم تشكيله على أساس مبدأ الدفاع وليس الاستفزاز. من الواضح أن أي تلميح الى أن الناتو يستفز الروس خاطئ». وحذرت من أن «أي إجراء من جانب روسيا لتقويض الحرية والديمقراطية التي يتمتع بها شركاؤنا سيكون خطأ استراتيجياً».
في المقابل، اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الناتو هو الذي يهدد السلام في المنطقة. وقال خلال مؤتمر صحافي في موسكو أن «وحدات ومعدات عسكرية كبيرة لدول الناتو، بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا، يتم نشرها قرب حدودنا». وادعى أن الغرب حرض أوكرانيا منذ فترة طويلة «للقيام بأعمال مناهضة لروسيا».
مهما كانت نية روسيا، لن يكون الناتو قادراً على تزويد أوكرانيا بأي دعم عسكري كبير في الوقت المناسب لإحداث فرق ضد القوات الروسية، لذلك من المرجح أن تُستخدم التدابير الاقتصادية مثل العقوبات الغربية لتكبيد موسكو تكلفة مالية.
وأكد الأمين العام لحلف الناتو ينز ستولتنبرغ، الذي يترأس الاجتماع في لاتفيا، أن أوكرانيا لا تنتمي إلى المنظمة العسكرية، وبالتالي لا يمكنها الاستفادة من ضمان الأمن الجماعي المتاح للدول الأعضاء. وقال: «لدينا خيارات مختلفة، و أظهرنا على مر السنين كرد فعل على استخدام روسيا السابق للقوة العسكرية ضد أوكرانيا أنه يمكننا فرض عقوبات اقتصادية ومالية شديدة، وعقوبات سياسية».
في غضون ذلك، أعلن وزير الدفاع البيلاروسي فيكتور خرينين أن بيلاروسيا ستجري تدريبات عسكرية مشتركة مع روسيا «لتغطية الحدود الجنوبية»، في إشارة إلى المنطقة الحدودية قرب أوكرانيا. ولكنه لم يذكر موعد إجراء المناورات.


أميركا الناتو أخبار روسيا أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو