بنيت قلق من احتمال رفع العقوبات الإيرانية

بنيت قلق من احتمال رفع العقوبات الإيرانية

جنرال إسرائيلي: واشنطن تتحدث عن خيار عسكري لكن طهران لا تأخذ الأمر بجدية
الاثنين - 24 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 29 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15707]
رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت يصل إلى اجتماع الحكومة الإسرائيلية في القدس أمس (رويترز)

في الوقت الذي يعرب فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بنيت، عن «قلق بالغ»، من احتمال رفع العقوبات عن إيران، دعا الرئيس السابق لدائرة البحوث في شعبة استخبارات العسكرية في الجيش، يوسي كوبرفاسر، إلى تصعيد التهديد في واشنطن وتل أبيب.
وقال كوبرفاسر إن «إيران أصبحت دولة على عتبة التسلح النووي. ولكي تقتنع بأن عليها التراجع عن ذلك، يجب أن تفهم أن التهديد بالخيار العسكري جاد ويترافق مع خطوات عملية ميدانية».
وقال كوبرفاسر، الذي قاد في الماضي عملية رصد الخطط الإيرانية، إن «الإدارة الأميركية بدأت تطرح بشكل جدي ومهم مسألة الخيار العسكري. وهذا جيد. لكن المسؤولين في طهران لا يشعرون بأن هذا التهديد جاد».
وأعرب المسؤول الإسرائيلي عن اعتقاد أن «يواصلوا (الإيرانيون) العمل وبشكل غير مسبوق على تخصيب أكبر قدر من اليورانيوم للدرجة المطلوبة للتحول إلى سلاح نووي. وقاموا بإنتاج يورانيوم معدني». وقال: «أولئك الذين يحسبون أن إيران تحتاج إلى سنتين حتى تصبح دولة نووية عسكرياً يخطئون. فالفترة التي يحتاجونها أقل بكثير. وهم يتصرفون بعدم اكتراث للتهديدات. وقاموا بطرد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية (رافائيل غروسي) من طهران بشكل مهين، في الأسبوع الماضي. وينبغي أن يفهموا أن العالم الغربي اتخذ قراراً جدياً بمنعهم من تنفيذ مشاريعهم النووية العسكرية، ويرفقوا التهديد بخطوات عملية».
وقال الجنرال الإسرائيلي، في حديث إذاعي بث صباح أمس الأحد، عشية بدء مفاوضات فيينا، إن «الإدارة الأميركية تهدد بخيارات أخرى ضد إيران، وبينها الخيار العسكري، ولكن مسؤوليها السياسيين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي لا يخفون خوفهم من الاضطرار إلى استخدام هذا الخيار.
ولم يكتف كوبر فاسر حتى بالتهديدات الإسرائيلية واعتبرها «غير حازمة». وقال إن «الولايات المتحدة تستخدم التهديدات الإسرائيلية بضرب المنشآت النووية الإيرانية ولكنها غير واثقة تماماً بأن التهديدات جدية. فهي تعرف أن إسرائيل وحدها لن تستطيع تدمير قدرات طهران النووية بالكامل، وعلى إسرائيل أن تقنع واشنطن بأنها جادة في اللجوء للخيار العسكري. والإقناع يكون بإجراءات إسرائيلية عملية أكثر وعلنية أكثر لتحويل التهديد لخطوات عسكرية عملية». واختتم قائلاً إن «ما سيقنع الإيرانيين بأن هجمات عسكرية مدمرة تنتظرهم في حال الاستمرار في مشروعهم، هو أن تظهر إسرائيل والولايات المتحدة جهداً مشتركاً لتنفيذ الخيار العسكري».
وكان رئيس الوزراء، بنيت، قد أعلن في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية، أمس الأحد، أنه «عشية استئناف المحادثات النووية بين إيران والدول الكبرى في فيينا، غداً (اليوم الاثنين)، يوجد قلق إسرائيلي بالغ من احتمال رفع العقوبات عن إيران. فإزالة العقوبات تعني السماح بضخ مليارات إلى إيران، مقابل قيود غير كافية في المجال النووي». وأضاف أن «هذه رسالة نمررها بأي طريقة، للأميركيين وأيضاً إلى الدول التي تفاوض إيران».
وقال بنيت إن وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، الذي سيسافر هذا الأسبوع إلى بريطانيا وفرنسا، «سيمرر رسالة مشابهة خلال لقاءاته في لندن وباريس». وقالت الخارجية الإسرائيلية إن لبيد سيلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو