الطعام الأميركي يغير «الميكروبيوم المعوي» للمهاجرين الجدد

الطعام الأميركي يغير «الميكروبيوم المعوي» للمهاجرين الجدد

«أمركة الغذاء» تتسبب بزيادة احتمالات السمنة وأمراض القلب
الاثنين - 24 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 29 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15707]

ستعود الهجرة إلى الولايات المتحدة بكثير من الفوائد على آلاف الأفغان الذين فرّوا من بلادهم في أعقاب استيلاء «حركة طالبان» على السلطة.

هناك فرق كبير آخر ستحدثه الهجرة، وهو أقل وضوحاً وانتشاراً، لكنه ليس أقل أهمية، فالهجرة ستغيّر تكوين «ميكروبيوم» أمعاء المهاجرين بطريقة تضعهم على طريق الإصابة بأمراض مزمنة شأن ملايين الأميركيين. فهؤلاء المهاجرون سيصبحون أكثر عرضة للإصابة بأمراض التمثيل الغذائي، والسمنة، ومرض التهاب الأمعاء، والاضطرابات النفسية، مثل الاكتئاب والقلق واضطرابات التنكس العصبي، مثل الزهايمر وباركنسون.

ميكروبيوم المهاجرين

أظهرت الدراسات التي أجريت على مدار العامين الماضيين أن الهجرة إلى الولايات المتحدة مصحوبة دوماً بتغييرات هائلة في ميكروبيوم الأمعاء gut microbiome، ولا سيما التغييرات في تركيبته وبنيته، مع تأثيرات بعيدة المدى. وقد وثّق الباحثون فقدان التنوع البكتيري، ومحو سلالات كاملة من الجراثيم (ولا سيما التي تنتمي إلى فصيلة بريفوتيلا Prevotella genus)، وفقدان أدائه المهام، بما في ذلك القدرة على معالجة الكربوهيدرات والألياف بشكل كامل.

علاوة على ذلك، تبدأ التغييرات فور وصول المهاجرين إلى الولايات المتحدة؛ حيث تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن تناول نسبة عالية من البروتين المشتق من الحيوانات، مقارنة بالكربوهيدرات، يمكن أن تغير الميكروبيوم في يوم واحد، ما يضع جرثومة بريفوتيلا على طريق الانقراض. ويُعتقد أن التغييرات، ولا سيما فقدان التنوع البكتيري، هي المسؤولة عن معدلات السمنة المتزايدة التي لوحظت بشكل لافت للنظر في المهاجرين الأميركيين على مدى العقود الكثيرة الماضية، وهي الفترة التي تحوّل فيها النظام الغذائي الأميركي بشدة إلى الأطعمة المصنعة، واللحوم الحمراء عالية الدهون، بعيداً عن الأطعمة الغنية بالألياف المليئة بالكربوهيدرات المعقدة، والمعروفة أيضاً باسم الكربوهيدرات التي يمكن للجراثيم (MACs) الوصول إليها. ويشبه بعض العلماء فقدان الأنواع الميكروبية بأنه تهديد للصحة لا يقل تأثيراً عن خطر تغير المناخ.

إن «أمركة الميكروبيوم» لا تعكس فقط ارتفاع الأطعمة فائقة التجهيز، بل تعكس أيضاً تحولاً في النسبة بين الأطعمة الحيوانية والأغذية النباتية. ومثل هذه التحولات في النظام الغذائي لها تأثيرات متتالية وتعمل على تغيير النظام البيئي الميكروبي بأكمله لتجعله أقل تقبلاً لمجموعات كاملة من البكتيريا المفيدة.

الأمعاء والدماغ

على مدى العشرين عاماً الماضية، أثبتت الأدلة أن مثل هذه التغييرات الديناميكية في ميكروبيوتا الأمعاء يمكن أن تغير بشكل كبير فسيولوجيا الدماغ وسلوكه. فبينما اعتقد العلماء ذات مرة أن الإدراك لا ينظمه إلا الجهاز العصبي المركزي، فقد أظهر عقدان من البحث المكثف أن البكتيريا الموجودة في الجهاز الهضمي تؤثر بالإيجاب على الوظيفة الإدراكية كما قد تؤدي إلى خلل وظيفي.

لبكتيريا الأمعاء تأثيرات مباشرة وغير مباشرة على وظائف الدماغ، وفي النهاية على السلوك من خلال كثير من الآليات المعقدة؛ حيث تنتج الميكروبات، وتطلق نواتج الأيض والجزيئات الأخرى، التي تدخل الدورة الدموية وتؤثر على العمليات الجسدية القريبة والبعيدة. وبعض المواد الميكروبية، مثل مادة «التربتوفان» المؤثرة على النوم و«اللبتين» المنظم للشهية، هي مواد نشطة عصبياً بشكل مباشر. والمشتقات الحيوية الأخرى للأمعاء، مثل الأحماض الدهنية قصيرة التسلسل التي يتم إطلاقها من خلال هضم الكربوهيدرات التي يمكن للجراثيم (MACs) الوصول إليها، تعمل كمركبات إشارات في الجهاز العصبي، وتؤثر في النهاية على تكوين الخلايا العصبية والمرونة العصبية. كما أنها تساعد في الحفاظ على سلامة الحاجز الدموي الدماغي.

وتؤثر المواد الأخرى التي تعتبر ناتجاً جزيئياً لبكتيريا الأمعاء على عمليات الدماغ عن طريق إفراز عوامل مناعية، يمكنها تثبيط أو تعزيز تكوين الخلايا العصبية. وتؤدي بعض المشكلات إلى حدوث خلل وظيفي في حاجز الأمعاء، وهي حالة تُعرف باسم «القناة الهضمية المتسربة»، ويُعتقد أنها تلعب دوراً في الإصابة بالتوحد. والمواد غير المصرح بها التي تتسلل عبر بطانة الأمعاء إلى مجرى الدم يمكن أن تسبب التهاباً في الجهاز العصبي المركزي، ما يساهم في حدوث الألم والصداع النصفي والاكتئاب والقلق في الوقت الحاضر، والحالات التنكسية العصبية في المستقبل.

بالإضافة إلى ذلك، تنتج بكتيريا الأمعاء مواد تعدّل بشكل كبير من نفاذية الحاجز الدموي الدماغي، وتشدد أو تخفف الوصلات بين الخلايا الواقية في الأوعية الدموية الدماغية، وتحدد ما إذا كانت المواد السامة لديها مسار واضح للتسلل إلى الدماغ أم لا. وهناك دليل على أن فقدان البكتيريا المعوية الطبيعية يزيد من نفاذية الحاجز الدموي الدماغي لتحفيز أو زيادة ترسب ما يعرف بـ«ببتيدات البروتين النشوي بيتا» في خلايا الدماغ، وهي إحدى السمات المميزة لمرض الزهايمر.

الغذاء والأمراض

تؤثر المنتجات البكتيرية الأخرى على فسيولوجيا الأوعية الدموية بالدماغ، ويرتبط نشاطها بزيادة احتمالية الإصابة بالسكتة الدماغية وتعزيز ترسب لويحات تصلب الشرايين، وهو سبب مهم للخرف. وتعمل أنواع بكتيريا الأمعاء على مادة الكولين والكارنيتين الموجودة في اللحوم الحمراء لتعطيل توازن الدهون.

إن إعادة توازن الميكروبيوم ليس ممكناً فحسب، بل من المحتمل أن يؤدي إلى تحسين كثير من جوانب الصحة طوال العمر. ويعتبر الابتعاد عن النظام الغذائي الأميركي الغني بالدهون المعالج أكثر من اللازم هو طريق بعيد المدى.

ويمكنك أن تحصل على دفعة كبيرة عن طريق استهلاك مكملات «بروبيوتيك» الغنية بالميكروبات، وكذلك الأقراص. وتظهر البيانات أن استخدام البروبيوتيك، الذي خلق الآن سوقاً بقيمة 50 مليار دولار في جميع أنحاء العالم، يرتفع بما يقرب من 8 في المائة سنوياً.

يحتوي كثير من البروبيوتيك على مجموعة من البكتيريا (مزارع مختلطة من الكائنات الحية الدقيقة)، على الرغم من أن ذلك من المحتمل أن يتغير في السنوات المقبلة حيث تظهر الدراسات بشكل متزايد أن فوائد البروبيوتيك خاصة بسلالات معينة. وقد تحمل جرعة واحدة ما يصل إلى 50 مليار وحدة لتشكيل مستعمرة كاملة. وعلى الرغم من قوتها، فإن البروبيوتيك هي الأكثر فاعلية في العمل جنباً إلى جنب مع نظام غذائي غني بالنباتات.

* «سايكولوجي توادي»

- خدمات «تريبيون ميديا»


Technology

اختيارات المحرر

فيديو