هاتف ينقذ حياة المصابين بحساسية الطعام

هاتف ينقذ حياة المصابين بحساسية الطعام

يصمم بغطاء لحاقن آلي لعلاج الصدمة الناجمة عنها
الاثنين - 24 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 29 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15707]

لم يلتزم خافيير إيفيلين في شبابه بحمل حاقن «الإبينفرين» الآلي الذي يفرز الدواء الذي يحتاج إليه عندما يُصاب بصدمة تحسسية، إذ لم يكن حجمه الكبير لائقاً حسبما يذكر. ويعاني إيفيلين (38 عاماً) المولود في شيكاغو من حساسية تجاه بعض أنواع المكسرات الشجرية والأسماك وبروتين الكَازين الموجود في الأجبان.
غطاء ضد الحساسية
وقد انتقل إلى ديترويت عام 2013 وقرر، وهو الذي يملك خلفية معرفية في التقنية، تطوير أجهزة مفيدة للناس، أبرزها غطاء للهاتف متصل بحاقن «إبينفرين» آلي.
وتقول مليكة غوبتا، متخصصة بحساسية الأطفال وأستاذة مساعدة في جامعة ميشيغان، إن «العلاج الفعال الوحيد لردة الفعل التحسسية، أو ما يعرف بصدمة الحساسية، هو الإبينفرين لأنه وبكل ما للكلمة من معنى، ينقذ حياة الناس. كما أن استخدامه ضروري جداً في بداية الصدمة، ومن هنا تنبع أهمية احتفاظ المريض به طوال الوقت».
يملك إيفيلين شركة تُدعى «أليرجي» في مجمع «تيك تاون ديترويت»، حازت أخيراً براءة اختراع لغطاء الهاتف الذي سمّاه «أومنيجيكت» Omniject من مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع والعلامات التجارية. ونالت شركته هذا العام منحة بحثية تُعطى للشركات الصغيرة المبتكرة من مؤسسة العلوم الوطنية في كندا.
ويقول بول رايزر، المدير الإداري للشركات العاملة في التقنية في «تيك تاون»، إنه شاهد تطور عمل إيفيلين خلال السنوات القليلة الماضية، ويعتقد أن جهازه سيحدث نقلة نوعية في حياة مستخدميه.
يعاني ما يقارب 32 مليون أميركي من حساسيات الأطعمة، 5.6 مليون منهم أطفال، حسب أرقام منظمة «فود أليرجي أند إيدوكيشن» غير الربحية في فيرجينيا. وتشير المنظمة إلى أن نحو 200 ألف شخص في الولايات المتحدة يحتاجون سنوياً إلى عناية طبية طارئة بسبب ردود الأفعال التحسسية تجاه الأطعمة.
حقنة طبية
يحمل غطاء الهاتف «أومنيجيكت» حاقناً آلياً مستطيل الشكل بسماكة نصف بوصة على ظهره. وإذا شعر مالك الغطاء أنه يعاني من ردة فعلٍ تحسسية، يستطيع حقن نفسه بالإبينفرين. كما يحتوي الجهاز على برنامج إلكتروني يعلم الدائرة الداعمة لصاحبه عند إفراز أي جرعة من الدواء.
يوصي الأطباء المرضى الذين يعانون من حساسيات الأطعمة بحمل حاقني إبينفرين آليين طوال الوقت، ولكن المرضى لا يلتزمون دائماً بهذه النصيحة.
بدأ عمل إيفيلين بفكرة تطوير الجهاز وتطور مع ابتكار تطبيقٍ لتنظيم أسلوب الحياة اسمه «أليرجي» متوفر لنظامي أندرويد وiOS.
يتصل جهاز «أومنيجيكت» بتطبيق «أليرجي» Alerje الذي يتيح للمستخدمين متابعة الأطعمة التي قد تضر بهم. يعمل إيفيلين اليوم مع فريقه على تطبيقٍ آخر لمساعدة المرضى على الخضوع لعلاجات التخلص من الحساسية، أو ما يعرف باسم علاج مناعي فموي يتيح لهم متابعة التقدم والتواصل مع معالجين متخصصين بالحساسية، حتى إنه تقدم بطلب للحصول على براءة اختراع لهذا التطبيق.
* «ذا ديترويت نيوز»
- خدمات «تريبيون ميديا»


Technology

اختيارات المحرر

فيديو