خبراء يتوقعون شتاءً قاسياً للاقتصاد الألماني

خبراء يتوقعون شتاءً قاسياً للاقتصاد الألماني

الأحد - 23 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 28 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15706]

توقع خبراء اقتصاد في معاهد مالية واقتصادية أن يواجه الاقتصاد الألماني شتاءً قاسياً. وقالت كاتارينا أوترمول الخبيرة لدى مجموعة «أليانز» الألمانية العملاقة للتأمين في مسح أجرته وكالة الأنباء الألمانية: «في أعقاب الازدهار الاقتصادي في الصيف، نتوقع في أحسن الأحوال تحقيق نمو ضئيل بحلول نهاية العام».
ويتوقع مارك شاتنبرج، الخبير لدى مصرف «دويتشه بنك»، نمواً صفرياً خلال الأشهر المقبلة، وقال: «أتوقع تباطؤ النمو الاقتصادي خلال موسم الشتاء».
وفي منطقة اليورو، تأتي ألمانيا الآن في ذيل القائمة من حيث النمو الاقتصادي. وتتوقع أوترمول نمواً بنسبة 2.7 في المائة فقط لألمانيا هذا العام. ومن المتوقع أن تحقق منطقة اليورو بأكملها نمواً بنسبة نحو 5 في المائة.
وعزا خبراء التراجع إلى مزاج المستهلك الذي انهار بسبب تصاعد معدلات الإصابة بفيروس «كورونا».
وكان الميل المرتفع للاستهلاك الخاص يعوض منذ فترة طويلة مشكلات هيكلية في القطاع الصناعي، ترجع إلى تداعيات اللحاق بالركب بعد عمليات الإغلاق.
وقالت فيرونيكا جريم، عضو مجلس حكماء الاقتصاد، الذي يقدم المشورة للحكومة الألمانية: «نرى الآن خفوتاً جديداً في المناخ الاستهلاكي، أيضاً في قطاع الخدمات»، إلا أنها أضافت «التأثير على النمو الاقتصادي سيبقى محدوداً»، مشيرة إلى أن القطاعات الاقتصادية المتأثرة بشكل رئيسي، مثل الثقافة والسياحة والضيافة، وهي قطاعات ليس لها سوى حصة صغيرة من القيمة المضافة الإجمالية.
وترى فريتسي كولر - جايب، كبيرة خبراء الاقتصاد لدى بنك التنمية الألماني، المملوك للدولة، «كيه إف دبليو»، أن المؤشرات لا تتجه إلى الأعلى، وقالت: «في ضوء هذه الانتكاسات، عدل جميع المحللين الاقتصاديين توقعاتهم للعام الحالي نزولاً على نحو واضح».
وقالت الخبيرة كاتارينا أوترمول إنه في ظل الركود الاستهلاكي واختناقات التوريد المستمرة في الصناعة وتواصل ارتفاع تكاليف الطاقة، يتعرض الاقتصاد الألماني «لضغوط على جميع الجبهات». وفي المقابل، ترى أوترمول أن الاقتصاد الألماني تعلم أيضاً كيفية التعامل مع الظروف، وهو ما سيجعل على الأرجح الإجراءات التقييدية أكثر تركيزاً على الهدف هذه المرة مقارنة بالعام الماضي، وقالت: «من المتوقع بوجه عام أن تكون خسائر النمو أقل مما كانت عليه في الموجات السابقة؛ لذلك لا نتوقع انهياراً اقتصادياً».
وأكدت فيرونيكا جريم أيضاً أنه طالما أنه سيسمح للمطعمين بالمشاركة في الحياة العامة، فلن يكون وقع كوابح الاستهلاك قوياً للغاية.
ومع ذلك، يتوقع الخبراء تباطؤاً كبيراً في انتعاش سوق العمل: فرغم أن الشركات تعلمت الآن التعامل مع أداة الدوام الجزئي، حسبما ذكر مارك شاتنبرج، تتوقع كاتارينا الاعتماد بصورة متزايدة مرة أخرى على هذه الأداة، خصوصاً إذا تم فرض إغلاق على المتاجر أو قطاع الضيافة، معربة عن قناعتها بضرورة تمديد مساعدات «كورونا» الحكومية حتى الربيع.
وأشارت كبيرة الاقتصاديين في بنك التنمية الألماني، كولر - جايب، إلى أن أوجه عدم اليقين في سوق العمل المرتبطة بالجائحة تتسبب في نقص واضح في العمالة الماهرة، وقالت: «منذ إعادة توحيد شطري ألمانيا، لم يسبق أن رأيت هذا العدد من الشركات يشكو من نقص العمالة الماهرة كما هو الحال الآن. هذا يوضح أن النقص في العمالة الماهرة أصبح مشكلة تحتاج إلى اهتمام أكبر من الأوساط الاقتصادية والسياسية».


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

فيديو