لماذا يثير «المتغير الأفريقي» القلق حول العالم؟

لماذا يثير «المتغير الأفريقي» القلق حول العالم؟

الجمعة - 21 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 26 نوفمبر 2021 مـ
رجل يضع كمامة ويمر أمام صورة توضيحية لفيروس «كورونا» في بريطانيا (رويترز)

كأن جائحة «كوفيد – 19» تأبى أن ترحل عن عالمنا قريباً، فإلى جانب العدد المتزايد من الإصابات التي تشهدها أوروبا بالتزامن مع دخول فصل الشتاء، ظهر متغير جديد من فيروس «كورونا» المسبب لمرض «كوفيد - 19»، ليضع العالم في حالة تأهب.

ويمتلك المتغير، وفق دراسات أولية، مواصفات قد تجعله ضمن خانة «المتغيرات المثيرة للقلق».

وتوجد ثلاثة تصنيفات لمتغيرات «كورونا» وضعتها منظمة الصحة العالمية، إما أن يكون مثيراً للقلق، أو مثيراً للاهتمام، أو متغيراً عادياً ليس له أي أهمية.


وينطبق التصنيف الأول على المتغير الذي يحمل خصائص فريدة مختلفة عن الفيروس الأصلي، ويتمكن من الانتشار عالمياً بصورة كبيرة، بينما يصبح التصنيف الثاني ملائماً للمتغير الذي يحمل خصائص فريدة مختلفة عن الفيروس الأصلي، لكن انتشاره لا يزال محدوداً، وتوجد فئة ثالثة من المتغيرات، لا تحمل اختلافاً كبيراً عن الفيروس الأصلي.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1464177194238980102

والمتغير الجديد يحمل الرمز «B.1.1.529»، وتم تحديده للمرة الأولى في بوتسوانا هذا الشهر، وظهر في صفوف مسافرين إلى هونغ كونغ من جنوب أفريقيا، وهو يحتوي على «مجموعة غير عادية من الطفرات تبدو مختلفة تماماً عن المتغيرات الأخرى التي تم تداولها»، كما يؤكد توليو دي أوليفيرا، مدير مركز الاستجابة الوبائية والابتكار في جنوب أفريقيا.

وقال دي أوليفيرا في بيان صحافي (الخميس)، «لقد فاجأنا هذا المتغير الذي حقق قفزة كبيرة في التطور والعديد من الطفرات التي يبلغ عددها 50 طفرة، منها أكثر من 30 طفرة على بروتين (سبايك)، وهو الجزء من الفيروس الذي يمنحه شكله التاجي الشهير، وهو الهدف لمعظم اللقاحات والمفتاح الذي يستخدمه الفيروس لفتح المدخل إلى خلايا الجسم».

ويضيف: «كذلك يملك هذا المتغير 10 طفرات في مجال ربط المستقبلات (هذا الجزء من الفيروس الذي يقوم بالاتصال الأول بخلايا أجسامنا)، ويمكن أن نستشعر الخطورة عندما نعلم أن متغير (دلتا) الذي اجتاح العالم امتلك طفرتين فقط في هذا الجزء».


ورغم أن المتغير يمتلك مواصفات تجعله على رأس المتغيرات المثيرة للقلق، لاختلافه الكبير عن الفيروس الأصلي الذي ظهر في ووهان بالصين، بما يعني أن اللقاحات، التي تم تصميمها باستخدام السلالة الأصلية، قد لا تكون فعالة، إلا أن رافي غوبتا الأستاذ في جامعة «كامبريدج» دعا إلى «عدم استباق الأحداث بشأن تقييم مدى خطورة هذا المتغير».

ويؤكد دي أوليفيرا في تصريحات نقلتها شبكة «بي بي سي»، أن «هناك العديد من الأمثلة على المتغيرات التي بدت مخيفة على الورق، لكنها لم تحقق شيئاً... فمتغير (بيتا) على سبيل المثال كان على رأس اهتمامات الناس في بداية العام، لأنه كان الأفضل في الهروب من جهاز المناعة، لكن في النهاية كان (دلتا) الأسرع انتشاراً الذي سيطر على العالم». ويضيف: «لا يزال الوقت مبكراً لاستخلاص استنتاجات واضحة، ولكن هناك بالفعل علامات تثير القلق».

من جانبه، قال مكتب إقليم شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، الجمعة، في إفادة إعلامية، إن «المنظمة تراقب عن كثب التحور (B.1.1.529) المبلغ عنه مؤخراً». ووفق بيان، فإن «التحليل المبكر يظهر أن هذا التحور يحتوي على عدد كبير من الطفرات التي سوف تخضع لمزيد من الدراسة».

وأضاف أن «منظمة الصحة العالمية سوف تعقد المجموعة الاستشارية الفنية بشأن تطور الفيروسات (TAG - VE) لتحديد ما إذا كان ينبغي اعتبار هذا المتغير مثيراً للأهمية أو مثيراً للقلق».


العالم أخبار العالم الصحة الصحة العالمية

اختيارات المحرر

فيديو