إستشارات

إستشارات

الجمعة - 21 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 26 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15704]

علاج انسداد شرايين القلب

> لدي شريان مسدود في القلب. والطبيب اقترح عدم فتح ذلك الشريان بالقسطرة. بماذا تنصح؟

- هذا ملخص أسئلتك. وإذا كنت تعتقد أنه يجب إصلاح جميع حالات انسداد شرايين القلب، فأنت لست وحدك بالفعل. ولسنوات كثيرة مضت، اعتقد أطباء القلب أيضاً أنه إذا كان بإمكاننا فتح شريان مسدود، وتثبيت دعامة داخله لحفظ مجراه، فيجب علينا ذلك. وهو أمر منطقي، ولكن في بعض الحالات ليس ضرورياً، وربما الأفضل ترك ذلك الشريان المسدود دون تدخّل، خاصة إذا كان الشريان صغيراً ويُمد منطقة صغيرة نسبياً من عضلة قلبه بالدم.

ولذا؛ يأتي السؤال: منْ يحتاج إلى دعامة لتوسيع أو فتح شريان القلب المتضيق أو المسدود بالكامل؟ وللإجابة: لاحظ معي أن عمليات التدخّل بالقسطرة لإصلاح أحد شرايين القلب بتثبيت الدعامة، هي واحدة من أكثر العمليات إجراءً. ولكن الأبحاث الحديثة تشير إلى أن بعض هذه العمليات التدخليّة قد لا تكون ضرورية.

وبشكل عام، فإن إجراء تثبيت دعامات شريان القلب المسدود أو المتضيق بشدة، «يُقترح» في 3 حالات. إحداها، أثناء نوبة قلبية واقعة، أو نوبة قلبية وشيكة الوقوع. وهو ما يتم وفق التقييم الطبي لحالة الشخص عند شكواه من ألم في الصدر. وهذا ما يسمى بمرض شرايين القلب «الحاد».

والحالة الثانية عندما تكتشف اختبارات إجهاد القلب أو اختبارات فحص تصوير شرايين القلب، أن ثمة انسدادات في شرايين القلب. وهذا ما يسمى بمرض شرايين القلب «المستقر».

والحالة الثالثة، عندما يكون ثمة شريان مسدود، ويرافقه ضعف في جزء عضلة القلب الذي يزوده ذلك الشريان بالدم.

وفي الحالة الأولى، أي أثناء النوبة القلبية، من المفيد صحياً والمقبول جيداً أن يتم فتح شريان القلب بإجراء تثبيت الدعامة. وهناك أدلة علمية قوية على أن فتح الشريان يقلل من خطر الموت، ويخفف من ذلك الضرر الذي قد يلحق بالقلب ويؤدي إلى فشل القلب في المستقبل.

ومع ذلك، فإن الشيء نفسه لا ينطبق على معظم شرايين القلب المسدودة التي يتم اكتشافها عن طريق اختبار الإجهاد أو اختبارات فحص تصوير شرايين القلب، وذلك عندما لا يكون المريض مصاباً بنوبة قلبية، أي في الحالة الثانية. ذلك لأن دراسات طبية عدة عالية المستوى البحثي، لم تظهر أي فائدة لإصلاح الشرايين المسدودة في المرضى المستقرين، كما أن بعضها أظهر أن فتح الشرايين القلبية المسدودة في المرضى المستقرين لم ينقذ الأرواح ويقلل من الوفيات ولم يقلل من احتمالات الإصابة مستقبلاً بالنوبات القلبية، وذلك عند مقارنة معالجة انسداد في شريان القلب باستخدام الدعامات مع الأدوية، وبين المعالجة بالأدوية فقط، ولمدة تفوق خمس سنوات. وأكدت هذه النتيجة دراسات أخرى لم تجد أي اختلافات في الوفاة أو النوبة القلبية أو قصور القلب أو الاستشفاء بين إصلاح الانسداد مع الأدوية أو الأدوية فقط. ويبقى جانب واحد في الحالة الثانية، وهو إذا كان المريض يشكو من ألم في الصدر، فإنه ربما يكون فتح الشريان المسدود أو توسيع المتضيق بشدة، مُفيداً في تخفيف الألم.

وفي الحالة الثالثة، من المحتمل أن يُؤدي فتح الشريان المسدود إلى تحسين قوة عضلة القلب، ومن المحتمل أيضاً ألا يكون ذا جدوى.

ولاحظ أن النهج في تفكير أطباء القلب عند التعامل مع أي اضطرابات قلبية (مثل ضيق أو سدد شريان تاجي، أو ضيق و- أو تسريب شديد في أحد الصمامات القلبية، أو اضطرابات نبض القلب، أو زراعة أي أجهزة داعمة للقلب)، هو محاولة الإجابة عن سؤالين:

- هل المعالجة ستُخفف من الاحتمالات «المستقبلية» لتدهور عمل القلب، وستخفف من الاحتمالات «المستقبلية» لحصول مضاعفات أو تداعيات ضارة بالقلب وبسلامة حياة المريض؟

- هل المعالجة ستُخفف من الأعراض «الحالية» التي يشكو منها المريض وستُحسّن من «جودة حياة» المريض؟

وهناك معالجات قد تخفف وتُحسّن من المعاناة «الحالية» للمريض، ولكنها على المدى البعيد ليست ذات جدوى عالية، والعكس صحيح. وهناك معالجات تفيد في الجانبين. وهذا ما يُوضحه الطبيب للمريض.

ثم بعد الإجابة عن هاتين النقطتين، يتم التفكير في الموازنة بين المخاطر والفوائد للإجراء العلاجي ذلك (مثل العملية الجراحية أو العلاج التدخّلي بالقسطرة، وغيرها من وسائل المعالجات القلبية المتقدمة)، على المريض نفسه وفق مُعطيات عدة في جوانبه الصحية كافة في القلب والأعضاء الأخرى.

ولذا؛ فإنه عندما يثبت أن «لا جدوى» ثابتة طبياً من ذلك الإجراء العلاجي، فإن من غير المقبول طبياً أن يتم إجراء تلك المعالجة إذا كانت تحمل في طياتها مخاطر صحية على المريض.

ولذا؛ تُلاحظ أن قرار إجراء تثبيت الدعامة هو قرار معقد؛ لأن هناك العديد من العوامل التي يجب مراعاتها، والكثير منها يتضح للمريض عند مناقشته مع الطبيب، لاستكشاف المخاطر والفوائد والبدائل الطبية، بشكل متوازن مع ما يتوقعه المريض ويرجو حصوله.




جفاف اليدين

> كيف أعالج جفاف واحمرار اليدين؟

- هذا ملخص أسئلتك. وبالنسبة لما ذكرت في سؤالك، فإن غسل اليدين المتكرر هو أمر ضروري للحفاظ على صحتنا ومنع انتشار الفيروسات. ولكن عند عدم العناية باليدين بطريقة صحية، من الممكن أن تحصل حالات الجفاف وتشقق الجلد؛ ما يجعل الجلد أكثر عرضة للإصابة بأنواع مختلفة من العدوى، والتسبب بالحكة والإزعاج، والاحمرار، وتقشر الجلد. وهذه كلها يمكن منع حصولها بخطوات بسيطة، وفي الوقت نفسه بالغة التأثير الإيجابي.

الخطوة الأولى، هي خفض درجة حرارة الماء المستخدم في غسل اليدين. وفي هذا تشير المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إلى أن درجة حرارة الماء لا تؤثر على إزالة الجراثيم. والماء الساخن يتسبب في الجفاف أكثر من الماء الدافئ أو البارد؛ ولذلك من المنطقي تقليل درجة الحرارة إلى مستوى مريح.

أما الخطوة الثانية، فهي استخدام مُنظّف لطيف على البشرة. وليس من الضروري أن يكون الصابون مضاداً للبكتيريا أو ذا قوة صناعية لتنظيف البشرة وإزالة الأوساخ والبكتيريا والفيروسات. والعديد من المنظفات اللطيفة والخالية من العطور والبسيطة، مناسبة تماماً للأيدي. وعند تنظيف الأطباق أو الملابس باستخدام منظفات قوية، يجدر ارتداء قفاز.

والخطوة الثالثة، استخدام القليل من كريم مُرطّب للجلد، مباشرة بعد كل مرة تغسل فيها اليدين، لتلطيف البشرة وحمايتها من الجفاف. والخطوة الرابعة قبل النوم، وضع كريم واقٍ أو مرهم سميك وخالٍ من العطور، بعد تنظيف اليدين لآخر مرة في اليوم.

والخطوة الخامسة، استشارة الطبيب في استخدام مستحضرات علاجية، كالتي تحتوي على درجات خفيفة من الكورتيزون لفترة محددة عند ضرورة ذلك. ومع كل ذلك، ضع في اعتبارك أن هناك العديد من الأسباب الأخرى لطفح جلد اليدين، غير تكرار الغسل والتنظيف، مثل حساسية الجلد، والأكزيما، والصدفية، وإصابات الأعصاب، وبعض الحالات الطبية المزمنة، وردود الفعل الدوائية، والالتهابات الميكروبية. ويمكن لطبيب الأمراض الجلدية أن ينصحك بما هو الأفضل آنذاك عند معاينته لها.


استشاري باطنية وطب قلب للكبار

الرجاء إرسال الأسئلة إلى العنوان الإلكتروني:[email protected]


اختيارات المحرر

فيديو